تحقيق .. أيت “بوكماز” أزيلال منطقة سياحية بين غنى المؤهلات الطبيعية وضعف البنية التحتية

تحقيق .. أيت “بوكماز” أزيلال منطقة سياحية بين غنى المؤهلات الطبيعية وضعف البنية التحتية

عبد العزيز المولوع

تقع أيت بوكماز بجماعة تبانت في قلب جبال الأطلس شرق إقليم أزيلال وغرب مدينة ورزازات، وعلى ارتفاع يتفاوت ما بين 1800 و2000 متر عن سطح البحر، يوجد أحد أجمل الأماكن السياحية بالمغرب، “آيت بو ڭماز” ، موقع يبعد بحوالي 250 كيلومترا عن مدينة مراكش و78 كيلومترا عن مدينة أزيلال، بتعداد سكاني يصل إلى حوالي 15 ألف نسمة موزعين بين 27 دوارا…

جاء في إحدى خطب الملك محمد السادس، أن السياحة الجبلية رافعة أساسية لتحقيق تنمية محلية مستدامة والنهوض بالعالم القروي.

مؤهلات طبيعية هائلة تجعها مؤهلة لتكون منطقة سياحية بامتياز:

طاقم الجريدة ، زار جماعة أيت “بوكماز” حيث المؤهلات الطبيعية والظروف ملائمة، وتجذب آلاف الزوار الأجانب من كل بقاع العالم، وكذا الزوار المغاربة، للوقوف على مدى مساهمة هذا النوع من السياحة في تحقيق التنمية المحلية والنهوض بالعالم القروي الجبلي..

ويبلغ عدد المأوي السياحية المصنفة أزيد.من 50 مأوى، تتوفر عليها جماعتي تبانت و أيت بوولي حيث التكامل السياحي للهضبة السعيدة والتنسيق البناء بين المهنيين بهاتين الجماعتين للنهوض بهذا القطاع  .

وتضم أيت بوكماز مؤهلات طبيعية هائلة، تجعلها قبلة سياحية بامتياز لعشاق هذا النوع من السياحة، ويتوافد عليه ألاف الزوار من خارج الوطن وداخله.

 أمحركان رئيس المؤسسات السياحية بأيت بوكماز أكد أن  وادي أيت بوكماز يزخر  بتراث ثقافي و حضاري و جيولوجي متنوع، فإلى جانب القصبات ذات الشكل الدائري التي يعود تاريخ بنائها إلى عدة قرون ، و التي تعتبر زاوية سيدي موسى المقامة على أحد أهرامات بو ڭماز الطبيعية و زاوية سيدي شيتا أشهرها، إلى جانب ذلك ينتشر على طول دواوير الوادي معمار تقليدي اعتمد في تشييده على مواد و هندسة محلية متميزة تختلف حتى عن جارتها المڭونية و الدادسية (نسبة إلى وادي مڭون و وادي دادس).

مضيفا أن وادي بوڭماز يعتبر مجالا لحياة تقليدية بسيطة لم تتغير كثيرا عما كانت عليه في الماضي لكونها لم تتأثر بعد بالتقنيات التكنولوجية ، فليس غريبا أن تكون قبلة للباحثين عن الحياة الواحية الأصيلة البعيدة عن مظاهر التصنع و التمدن. فكل شيء في أيت بوڭماز عفوي و بسيط.
azilal 4 f3f77

إهمال للبنية التحية الطرقية إحدى عواق السياحة بالمنطقة :

غير أن هذه الموارد الطبيعية الغنية ، تحتاج لتدخل وعناية الجهات المسؤولة من أجل تعزيز البنية التحتية وتقويتها على جميع المحاور سواء في اتجاه مراكش عبر دمنات و أيت بوولي أو في اتجاه ورزازات عبر قلعة مكونة دون نسيان المحاور الرابطة بين أيت بوكماز و أزيلال عبر أيت عباس أو أيت أمحمد ،إضافة الى ذلك ضرورة تعزيز علامات التشوير واللوحات الاشهارية.

ووقف الطاقم، على خبايا السياحية الجبلية بايت بوكماز ، وتحدث مع أصحاب المأوي السياحية بالمنطقة من أجل الكشف عن المناطق التي تستفيد من عائد هذه الثورة  التي تساهم في تحريك عجلة الاقتصاد، وتساهم أيضا في تحسين طروف عيش السكان.

وأكد عدد منهم أن 80 بالمائة من سكان المنطقة، يستفيدون من السياحة الجبلية، ويسكبون رغيف عيشهم من العمل في هذا القطاع.

كما أن المنتجات المحلية، هي الأخرى يتم تسويقها بشكل كبير داخل المأوي ، وهو الأمر الذي يساعد على النهوض بالعالم القروي، والتعاونيات و الصناعة التقليدية، والحرف المحلية التقليدية.
azilal 2 d3460

ضعف شبكة الأنترنت أحد معوقات السياح بهذه المنطقة:

وتعتبر هذه المؤسسات فضاء لتسويق المنتجات المحلية على حد تعبير رشيد حافيظ رئيس تعاونية أكرض نوزرو للزعفران ومرشد سياحي وطالب من جانبه بضرورة تعزيز شبكة الأنترنت حيث إشكاليات عميقة يواجهها المستثمرين في التواصل واستقطاب زبنائهم  مما يضيع فرص الرفع من عدد الوافدين وانتظار من يطرق باب الماوى أو قطع عشرات الكيلومترات قصد التمكن من تواصل عبر شبكة الأنترنيت التي يبقى صبيبها ضعيفا إلى منعدم بعدد من المناطق مبرزا أن ما تزخر به المنطقة من مؤهلات سياحية تفرض إعطاءها أولوية قصوى في برامج التنمية القروية خصوصا في مجال البنيات التحتية لتمكين السياح من ولوج هذه المنطقة واكتشافها في أحسن الأحوال وفي ظروف جيدة.

ضرورة حماية المآثر التاريخبة :

هذا وتعد آثار خطى الديناصورات من المعالم الجيولوجية و السياحية التي يعرف بها هذا الوادي بمنطقة أباقليون التي تنتمي للمنتزه الجيولوجي جيوبارك مكون ، حيث لا تخطئها عين الزوار و السياح من المهتمين و غير المهتمين بالجيولوجيا الذين تستوقفهم هذه الآثار النادرة، لدرجة لا يمكن للزائر أن يمر من المنطقة دون أن يقوم بزيارة هذا الموقع السياحي المتميز  وفي هذا السياق تعمل جمعية جيوبارك مكون وفق برنامج مسطر ثم تقديمه خلال هذا الأسبوع بعد اجتماع للجنة تتبع المشروع بأزيلال تحت رأسة والي جهة بني ملال خنيفرة وبحضور كل الشركاء على العناية والاهتمام والمحافظة على كل المواقع السياحية التي نالت اعتراف اليونسكو خصوصا بعد إتمام أشغال المتحف بمدينة أزيلال وتأهيل وتهيئة عدد من المواقع السياحية التابعة للمنتزه على صعيد جهة بني ملال  .

و يتطلع أبناء هذه المنطقة ذات التاريخ العريق والغني، إلى أن تتدخل الجهات المعنية لحماية الآثار الاستثنائية ببناء حاجز يقيها من الأمطار و الرياح ، ويرد لها الاعتبار من خلال سرد تفاصيل تاريخها الحقيقي على لسان المختصين، بدل تركه عرضة للعبث واختلاق الروايات البعيدة عن التدقيق العلمي المتعارف عليه دوليا وهو ما يفرض  فتح  مكتب للإرشاد على مستوى هذا الموقع،  من شانه ان يقدم معلومات عن الآثار بشكل دقيق .

عدم الاهتمام بالمنطقة إعلاميا يجعل السياحة موسمية:

 من جانبه أكد عدد من أصحاب الماوي أن منطقة أيت بوكماز لها من المؤهلات السياحية ما يجعلها تتبوأ مكانة مهمة في منظومة السياحة الجبلية بإقليم أزيلال وجهة بني ملال خنيفرة  ككل، جعلت أبناءها يستثمر غالبتهم في القطاع السياحي من خلال بناء عدد من المأوي السياحية، إلا أن هناك ضعف الاستفادة من عائدات السياحة  خصوصا الداخلية، حيث يظل هذا النوع من السياحة موسميا ولا يلبي انتظارات المستفيدين من القطاع السياحي من أبناء الإقليم والساكنة المحلية التي تنتظر طيلة السنة الفترة الصيفية لكسب قوت سنة كاملة.

  إلى جانب ذلك، طالب الفاعلون المحليون  بنهج جميع القنوات الاشهارية  لتسويق المنتوج السياحي المحلي لهذه المنطقة، من خلال اللوحات الاشهارية، ووسائل الاعلام بالشكل المطلوب بهذا القطاع في هذه المنطقة القروية السياحية، لجعلها قبلة أكثر  للسياح الأجانب والمغاربة…
azilal 1 f4895

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.