تازة.. بعد تعرض طفلة لطعنات بسكين، مركز تحاقن الدم بفاس يرفض تزويد مستعجلات مستشفى ابن باجة بالدم

تازة.. بعد تعرض طفلة لطعنات بسكين، مركز تحاقن الدم بفاس يرفض تزويد مستعجلات مستشفى ابن باجة بالدم
إدريس المؤدب

تعرضت طفلة تبلغ من العمر حوالي 14 سنة بتازة لطعنات متعددة بسكين من شقيقها الذي يكبرها سنا، و تم نقلها على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي ابن باجة  بتازة، بين الحياة والموت، و تم إخضاعها لعملية جراحية مستعجلة بالنظر إلى الطعنات الخطيرة في مناطق متفرقة من جسمها.

 الخطير في الأمر، أن الطفلة كانت بحاجة لأكياس الدم المفقودة في المستشفى، و ربط الاتصال بمركز تحاقن الدم بفاس لتزويد قسم مستعجلات مستشفى ابن باجه بأكياس الدم  لإنقاذ حياة الطفلة، لكن جوابهم كان مخيبا للآمال، مُدعين بعدم توفر المخزون الكافي  من أكياس الدم ، مع العلم أن مواطني إقليم تازة دائما ما يتطوعون بكثرة في حملات التبرع بالدم ، والذي ينقل إلى مركز تحاقن الدم بفاس لإخضاعه لآلة الفصل الصفائحي، ورغم ذلك لا يتم تزويد مصلحة المستعجلات بالمستشفى الإقليمي ابن باجة بالأكياس الكافية، الشي الذي بإمكانه أن يهدد حياة المرضى لخطر الموت في أي لحظة.

 ونظرا لوضعها الحرجة من الطعنات الخطيرة وعدم وجود أكياس الدم ، نقلت الطفلة على وجه السرعة إلى المستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، وحسب بعض المصادر، فإن حالتها الصحية في تحسن..

إن عدم توفر أكياس الدم الكافي في المستشفى الإقليمي بتازة لساكنة الإقليم، يعد استهتارا بحياة المرضى، ويجب فتح بحث جدي في الموضوع لمعرفة الأسباب وراء عدم تزويد المستشفى الإقليمي بتازة بأكياس الدم عند الضرورة.

هذا الوضع، جعل الساكنة تطالب بإحداث مركز تحاقن الدم بتازة بشكل مستعجل تجنبا لما يمكن أن يقع مستقبلا للمرضى الذين ينقلون للمستشفى في حالة حرجة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *