بعد الزلزال..تساؤلات عديدة حول رجال السلطة لم يطلهم العزل أو التوبيخ – العامل الإقليمي معاذ الجامعي نموذج-

بعد الزلزال..تساؤلات عديدة حول رجال السلطة لم يطلهم العزل أو التوبيخ – العامل الإقليمي معاذ الجامعي نموذج-

إبراهيم عقبة

تسائل عدد كبير من المواطنين وباستغراب كبير، كيف ان رجال السلطة الذي قتلوا التنمية وانتهجوا سياسة الأرض المحروقة ولم يسجلوا أي شيء من تلك التنمية في سجلهم المهني ومع ذلك لم يشملهم قرار الإيقاف أو التوبيخ وإن كانوا يستحقون اكثر من ذلك

ونسوق على سبيل المثال  العامل السابق على عمالة إقليم الجديدة الذي قضى سبع سنوات عجاف قتل فيها التنمية وانتهج فيها سياسة الأرض المحروقة، ورغم المداد الذي سال عن الحقبة التي قضاها بمدينة الجديدة وكل ذلك حق له أن يتم ترقيته إلى درجة والي على الجهة الشرقية، بدل توقيفه وعرضه على القضاء وفتح  بحث حول عدد من الملفات باقليم الجديدة تتعلق بتفويتات وعدم تفعيل عدد من اللجان منها اللجنة المكلفة بمحاربة الأمية ولجنة التربية غير النظامية..

 وعدد من الصفقات الفاشلة كنموذج صفقة 45 مليار سنتيم المتعلقة بإعادة ترميم بعض شوارع مدينة الجديدة والتي لازال الأشغال متوقفة إلى يومنا الحاضر مع خرق دفتر التحملات للشركة..  رغم ان المجلس هو المسؤول لكن العامل الإقليمي له سلطة الوصاية وله حق التدخل متى كان هناك خرق للقانون..

وكذا يجب فتح تحقيق حول الصفقة الفاشلة التي كلفت ميزانية اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتي كان يرأسها معاذ الجامعي 450 مليون سنتيم، أي نصف مليار لبناء سوق نموذجي خلف الملحقة الإدارية الرابعة والذي فشل فشلا ذريعا في إيواء الباعة الجائلين حيث لم يغير حتى % 5   من وضع الباعة الجائلين الذين غزوا المدينة وحاصروها من جميع الأماكن، مما جعله مشروعا فاشلا بامتياز..

تم السماح للمقاهي واصحاب المحلات التجارية بالإستيلاء على كامل الملك العمومي والعبث به كما شاؤوا أمام مسمع ومرأى من العامل الإقليمي السابق

 والملف الشائك والخطير المتعلق بإغراق الجماعات بالإقليم  بطوفان من البناء العشوائي حيث يعتبر معاذ الجامعي المسؤول الأول عن ذلك،

 سبع سنوات أهلك فيها الحرث والنسل، ورغم ذلك لم تجد  وزارة الداخلية أن العامل السابق لإقليم الجديدة يستحق التوقيف وعرضه على القضاء ولا حتى مجرد توبيخ… وهو ما تلقاه باستغراب عدد كبير من المواطنين الذين لم يفهموا الأمر..؟

وليس العامل الإقليمي السابق معاذ الجامعي وحده، بل حتى عدد من القواد الذين لم يطلهم التوقيف أو حتى مجرد توبيخ،

هناك قائد قيادة أولاد بوعزيز الشمالية، هذا القائد إن كانت هناك عدالة حقيقة يجب ان يعرض على أكبر محاكم المملكة بسبب جرائم البناء العشوائي التي تعدت كل الحدود 24/24 ساعة ليلا ونهارا ..؟؟؟ بنايات مكونة من ثلاث طوابق وفلل وعمارات وقصور كل ذلك عن طريق البناء العشوائي ومخالفة التصاميم في خرق سافر لمقتضيات القانون 66/12 لكن مع الأسف كانت صدمة كبير للعديدين والذين لم يفهمو الأمر، نفس الشيء بالنسبة لقيادة الحوزية….  وغيرها

الحقيقة ان هناك أناس اتصلوا بالجريدة يسألون عن السر وراء عدم شمول قرار التوقيف بعض القواد والعامل الإقليمي السابق معاذ الجامعي، والي الجهة الشرقية حاليا أو حتى مجرد توبيخ له.. نتمنى أن تنتصر العدالة بعيدا كل ما من شأنه تعكير صوف هذه الخطوة التي تربط المسؤولية بالمحاسبة والتي اصبح يتحسس منها جميع المسؤولين

كما نتمنى من وزارة الداخلية أن تقوم بتنوير الرأي العام حول المساطر والمعايير المتبعة في هذه العملية استنادا إلى الفصل 27 من الدستور والمادة السادسة من القانون 88/13 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *