بعد التحذير الشديد اللهجة من الرباط: اجتماع اوروبي مغربي ببروكسل لتخفيف التوتر حول الاتفاق الزراعي

بعد التحذير الشديد اللهجة من الرباط: اجتماع اوروبي مغربي ببروكسل لتخفيف التوتر حول الاتفاق الزراعي

 بروكسل(أ ف ب) – ابدى المغرب والاتحاد الاوروبي الثلاثاء رغبتهما في التعاون و"الحفاظ على استقرار العلاقات التجارية"
واساس الخلاف بين الطرفين قرار القضاء الاوروبي اعتبر في نهاية 2016 ان هذا الاتفاق للتبادل الحر للمنتجات الزراعية والبحرية الموقع في 2012 لا يشمل الصحراء الغربية..
من جهته اشتكى المغرب من عدم صدق الجانب الاوروبي ومن "غموض يحوط بكل ما يعد في بروكسل" بحسب ما قال عزيز اخنوش وزير الزراعة والصيد البحري المغربي.
واستقبلت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغوروني الثلاثاء في بروكسل ناصر بوريتة الوزير المغربي المفوض العلاقات الخارجية.
وفي تصريح مشترك تعهدا "الدفاع" عن الشراكة بين المغرب والاتحاد الاوروبي و"تطويرها" وخصوصا انها "ثمرة بناء متين استمر لنحو نصف قرن".
واضاف البيان الذي نشر اثر اللقاء "ان الجانبين اقرا باهمية الحفاظ على العلاقات التجارية المستقرة. واتفقا على ان تجتمع فرقهما الفنية قريبا لاعداد مفصل للطريق الذي يتعين ان نسلكه".
ويتعلق الامر بمتابعة المحادثات "لتوسيع الاتفاقات الضرورية لاستمرار العلاقات بين الجانبين وخصوصا في المجال الزراعي وتطويرها".
وتابع البيان "في انتظار انهاء هذه المباحثات، سيتم اتخاذ اجراءات اوروبية عند الضرورة لتامين تطبيق اتفاق التبادل الحر للمنتجات الزراعية المحولة ومنتجات الصيد البحري بين الاتحاد الاوروبي والمغرب والحفاظ على مكاسب الشراكة في هذا المجال"، بدون تفاصيل اضافية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.