اليوسفية.. في حوار مع المدير الإقليمي للتعليم.. النتائج المحصل عليها في أوساط التلاميذ جد مشرفة، و أشيد بمجهودات جميع الشركاء

اليوسفية.. في حوار مع المدير الإقليمي للتعليم.. النتائج المحصل عليها في أوساط التلاميذ جد مشرفة، و أشيد بمجهودات جميع الشركاء
أجرى الحوار: لكيحل نور الدين

تنويرا للرأي العام بكل مستجدات التي تهم قطاع التربية والتعليم بإقليم اليوسفية، ووعيا منا بدورنا الإعلامي في جريدة بلا قيود الالكترونية، ارتأينا أن نسلط الضوء على الموضوع وذلك عبر لقاء صحفي مع الأستاذ يوسف أيت حدوش المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي والرياضة باليوسفية، والتي تروم ثقافة التواصل التي تنهجها المديرية الإقليمية سواء مع الإعلام أو الحقوقيين أو مع مكونات المجتمع المدني ومع الشركاء في المنظومة.

س: ما هو تقييمكم لهذا الموسم الدراسي الذي أشرف على النهاية.

ج: قبل الجواب على السؤال، لابد أن نتحدث عن النجاح الذي ساهم فيه الجميع من أطر إدارية ، و تربوية، و  هيئة التأطير والمراقبة التربوية..

 فرغم ظروف الإضرابات التي عرفتها بداية السنة، فقد تداركنا هذا النقص بتكاثف الجهود، وبفضل الأساتذة  الأجلاء الذين أبلوا البلاء الحسن في هذا الميدان، كانت النتيجة التي حصلت عليها المديرية و التي ترجمت نتائجها الايجابية بالنقط التي حصل عليها التلاميذ، وكان انخراط كل مكونات المنظومة التربوية حاسما في بلوغ هذا الهدف، فالجميع ساهم في هذا النجاح كل من موقعه.

س: المدير الإقليمي، هناك بعض المشاكل التي مازالت تؤرق بال المتابع للشأن التربوي بالإقليم، وكنموذج على ذلك (الثانوية الاعدادية الشروق)التابعة لجماعة جنان ابيه ، والتي تعاني من مشكل ازدحام التلميذات والتلاميذ بجانب الطريق وانتشارهم على طول أسوار هذه المؤسسة معرضين أنفسهم للحرارة في الصيف، والجو المطير عند خروجهم من المؤسسة في فصل الشتاء، ألا ترون أن المسألة تستدعي تدخل فوري لتوفير فضاء بالمؤسسة وتوفير موظفين لاستقبالهم وتأمين تواجدهم؟

ج: شكرا لكم على هذا السؤال الوجيه،  فعلا المؤسسة التربوية الشروق كانت تعيش هذا المشكل ،وقد تسبب  في وفاة تلميذ من ذي قبل، لأن الثانوية الاعدادية الشروق توجد بالطريق الرئيسية شيشاوة الشماعية، وهذا ما يشكل خطرا على التلميذات والتلاميذ، وتفاديا لهذا المشكل، فقد قمنا ببناء قاعتين للمداومة من أجل استقبال التلاميذ بين الحصص الزوالية والمسائية، ويبدأ العمل بذلك مع بداية السنة الدراسية المقبلة بإذن الله.

س: تعد المدرسة الجماعاتية أحد أشكال التدخل للحد من ظاهرة الهدر المدرسي لما تقدمه من حلول علمية وعملية للعديد من الإكراهات التي تواجهها منظومة التربية بالمملكة المغربية، و إقليم اليوسفية عرف بناء عدة مدارس جماعاتية، وستعرف كذلك جماعة السبيعات بناء مدرسة جماعاتية بزاوية سيدي بوطيب، إلا أن بناء هذه المدرسة طرح تساؤلات حول مكان تشييدها؟

ج: هناك برنامج وطني للمؤسسات الجماعاتية في إطار المشاريع.. من بينها المؤسسات الجماعاتية والتي تؤدي  دور مهم في تجويد التعليم، أما فيما يتعلق باختيار زاوية سيدي بوطيب لبناء المدرسة الجماعاتية، لأن العدد الكبير الذين سيستفيدون  من هذه المدرسة يتواجدون بتلك المنطقة، و تقنيا، التربة قرب مقر الجماعة غير صالحة للبناء، و لا نريد أن  يقع ما وقع لمدرسة ابن البناء بالسبيعات أثناء زلزال الحوز الأخير وما كلف الوزارة من أموال باهضة من أجل إصلاحها، وهذه هي الأسباب التي أكدتها الدراسة، ولا توجد أي خلفيات حول مكان التشييد.

س: مند انطلاق برنامج تعميم وتطوير التعليم الأولي ، فقد عرف هذا الأخير بإقليم اليوسفية قفزة نوعية حيت بلغ مؤشر تمدرس الأطفال البالغة أعمارهم ما بين 4/5سنوات 96%، إلا أننا نجد  اليوم أن العديد من الأطفال في بعض الدواوير لا يستفيدون من هذا  التعليم بسبب عدم وجود أقسام للتعليم الأولي ،فماذا أعدت مديريتكم لهؤلاء؟

ج:هذه الفئة تشغل بالنا وفكرنا صباح مساء، وبحول الله ارتأينا اتخاد قرار حاسم في الأمر، و لدينا فكرتين وتصورين، الأول استعمال صيغة للتعليم الأولي المتنقل باستعمال شاحنة متنقلة مجهزة بكراسي وطاولة، و كل ما يتعلق بتعليم الأطفال، كما تضم مربي ومساعده تنتقل إلى الدواوير  التي يتواجد فيه هؤلاء الأطفال..

وهناك فكرة استعمال النقل المدرسي نحو وحدات التعليم الأولي القريبة منهم..

كلمة أخيرة :

ما يمكن قوله، أنني جد سعيد بكل ما تم تحقيقه بقطاع التعليم بالإقليم،  وذلك من خلال تصور استراتيجي مندمج تم التفكير فيه بشكل تشاركي مع كل الفاعلين والشركاء، وبالأساس المبادرة الوطنية للتنمية البشرية نظرا لحجم التمويلات التي تمول بها القطاع منذ ثلاث سنوات الأخيرة، مما عوض الخصاص في القطاع.

كما لا يجب أن ننسى الدور المهم الذي تقوم به جمعيات أباء وأولياء التلاميذ في محطات عدة من خلال مشاركتهم الفعالة، ونسجل باعتزاز الانخراط القوي للأساتذة، حيث أنه بعد أربعة أشهر من الإضرابات، و مباشرة بعد الانفراج في الوضعية، و  في ظرف شهر ونصف، تم استدراك  كل المقرر وهذا فاجأ الجميع، و موازاة مع ذلك، انخرطوا في عملية الدعم، وهو ما جسدته نتائج البكالوريا الأخيرة التي تم تحقيقها وهي نتائج مستحقة على جدارة واستحقاق،  فهناك تطور في النتائج مقارنة مع السنتين الأخيرتين.

كما أشيد بمجهودات التلاميذ والتلميذات الذين حققوا نسبة النجاح بلغت 77%هذه السنة..

وأشد على أيديكم كمنابر إعلامية جادة على المواكبة الإيجابية، و أطالب الجميع التحري في نشر المعلومة لأن أي تضليل ينعكس على صاحبه، ويعطي صورة سيئة عن تلك الوسيلة، كما يخلق حالة من انعدام الثقة في أوساط المتتبعين..

 وأريد التأكيد على أني جد مسرور بانتمائي لهذا الإقليم، و أشتغل بكل صدق مع عدد من المتدخلين في هذا القطاع وكل أصحاب النوايا الحسنة، لتحقيق نتائج جيدة بين التلميذات والتلاميذ.

و أني جد فخور بهذا الحوار مع جريدة بلا قيود الالكترونية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *