الولايات المتحدة تتلقى صفعتين اليوم بالجمعية العامة للأمم المتحدة

الولايات المتحدة تتلقى صفعتين اليوم بالجمعية العامة للأمم المتحدة

نيويورك : الأناضول

تلقت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الجمعة صفعتين متتاليتين بحسب مراقبين

الأولى: عندما قدمت أمريكا مشروع قرار إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة يطالب بإدانة حركة “حماس”، وإطلاق الصواريخ من غزة، دون أن يتضمن المطالبة بوقف الاعتداءات والانتهاكات التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين، إذ لم تدعمه سوى 87 دولة، فيما عارضته 57، وامتنعت 33 دولة عن التصويت. وحيث أنه لم يحصل على النصاب والذي يتجلى في الثلثين، فقد تم رفضه وإجهاضه

والثانية: عندما قدمت أيرلندا مشروع قرار مضاد لمشروع القرار الأمريكي، والذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بالأغلبية الساحقة، هذا القرارا يدعو إلى إقامة سلام دائم وشامل وعادل في الشرق الأوسط،

وحصل مشروع القرار الآيرلندي على موافقة 156 دولة، مقابل اعتراض 6 دول، وامتناع 12 دولة عن التصويت.

ويدعو مشروع القرار الذي طرحته مندوبة آيرلندا الدائمة لدى الأمم المتحدة جيرالدين بيرن ناسون، عقب فشل واشنطن في تمرير مشروع قرارها الخاص بإدانة حماس، إلى ضرورة “إقامة سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة، بما في ذلك القرار 2334”.

كما أكد القرار “إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967، بما في ذلك احتلال القدس الشرقية”.

وشدد القرار على “الدعم الثابت وفقا للقانون الدولي، للحل القائم على الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام وحدود معترف بها على أساس حدود ما قبل 1967”.

وأكدت السفيرة الآيرلندية بيرن ناسون في إفادتها لأعضاء الجمعية العامة، أن “تحقيق السلام أمر ممكن بشرط دعم دولي، وأن يعتمد على معايير متفق عليها تلبي مشاغل وطموحات الطرفين”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.