النخب السياسية بجهة الدار البيضاء سطات و جمع الثروات

النخب السياسية بجهة الدار البيضاء سطات و جمع الثروات

مصطفى طه جبان.

يتابع الشارع العام لجهة الدار البيضاء سطات، كيف تحول بعض السياسيين الى رجال اعمال، بعد فترة وجيزة من تحمل المسؤولية، فضلا عن بناء بعضهم الفيلات الضخمة، و ربط علاقات سرية مع مستثمرين، لخدمة اجندات سياسية ذاتية

بعض الاصوات الحقوقية، و فعاليات المجتمع المدني ، تطالب الجهات المعنية بفتح تحقيق نزيه، في الثروات التي راكمتها بعض النخب السياسية، خلال تحملهم تسيير الشأن المحلي، هل تمت بطرق مشروعة من عدمها.. ، و كذا فتح تحقيق حول ما إذا كانت هناك تجاوزات في عدة قطاعات حيوية نخص منها، قطاع التعمير، و الرخص الانفرادية، و الشهادات الادارية، و التساهل مع شركات النظافة، و الماء و الكهرباء، و التطهير السائل الصحي، و النقل الحضري

الحكومة المغربية، عند تحملها لمسؤولية الشأن العام المغربي، اكدت ان من اولوياتها، ترجمة استراتيجية محاربة الفساد على ارض الواقع، و ارساء دولة الحق و القانون، لكن جهويا تبين ان لاشيئا من ذلك، ناهيك عن خروقات عديدة لبعض رؤساء الجماعات، الذين فشلوا في تسيير الشأن المحلي، حيث التهميش، و الإقصاء، و هشاشة واضحة للعيان، هذه المنهجية في التدبير، تكرس لمنطق الفساد، و فشل مشاريع الاصلاح، و تخليق الحياة السياسية

الاصوات المذكورة، طالبت ربط المسؤولية بالمحاسبة، لأن الإفلات منها ، ساهم ويساهم في تراكم المشاكل الاجتماعية، و الاقتصادية، و التربوية، و الثقافية بهذه الجهة الغنية على الصعيد الوطني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *