المنتدى المغربي الصيني بأكادير يبحث إمكانيات إعطاء دفعة نوعية للشراكة الاستراتيجية بين البلدين

المنتدى المغربي الصيني بأكادير يبحث إمكانيات إعطاء دفعة نوعية للشراكة الاستراتيجية بين البلدين

أكادير –وكالات: وك شكل موضوع تعزيز التعاون بين المغرب والصين ، عبر إعطاء دفعة نوعية للشراكة الاستراتيجية بين الرباط وبكين ، نقطة محورية خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى المغربي الصيني الذي انطلقت اشغال دورته الثانية اليوم ، الاثنين ،في أكادير تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وينظم هذا الملتقى ، الذي يعرف مشاركة وازنة لعدد من المسيرين والفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين الصينيين ، من طرف مجلس جهة سوس ماسة ، بشراكة مع جمعية الصداقة والتبادل المغربية الصينية ، وجمعية الشعب الصيني للصداقة مع الخارج.

واعتبر وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي ، محمد ساجد ، أن هذا اللقاء ” يأتي ليتوج العلاقات المتميزة بين المغرب والصين ، والتي عرفت قفزة نوعية خلال السنوات الأخيرة ، خاصة بعد الزيارة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس للصين سنة 2016 ، والتي مكنت من توقيع مجموعة من الاتفاقيات في المجالات الاقتصادية والثقافية والصناعية وغيرها “.

وأوضح في تصريح ، أنه تم خلال هذه الزيارة إعفاء المواطنين الصينيين من الحصول على تأشيرة الدخول إلى المغرب ، مما غير بشكل جذري من وثيرة توافد الصينيين على اللمملكة كما يعكس ذلك عدد السياح الذي زاروا المغرب ، والذين انتقل من 10 آلاف سائح سنة 2015 ، إلى 100 ألف سائح سنة 2017.

وعلاوة عن القطاعات الرئيسية التي تشكل العمود الفقري للنسيج الاقتصادي لسوس ماسة ، والمتمثلة في السياحة والصيد البحري والفلاحة ، فإن هذه الجهة تعتزم استثمار المؤهلات الأخرى التى تتوفر عليها خاصة منها المؤهلات الصناعية وذلك في ظل الفرص التي يتيحها مخطط التسريع الصناعي الذي تم التوقيع على سلسلة من الاتفاقيات التي تهم تنفيذ هذا المخطط ، وذلك خلال حفل ترأسه جلالة الملك محمد السادس يوم 28 يناير الماضي في مدينة أكادير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *