المغرب ضمن نادي الكبار بعد اطلاقه القمر الإصطناعي الخاص

المغرب ضمن نادي الكبار  بعد اطلاقه القمر الإصطناعي الخاص
صورة القمر الاصطناعي المغربي التي تم إطلاقه صباح اليوم من فرنسا، الصورة ل: ك م 

بروكسل- عاش المغرب هذا اليوم صفحة جديدة من تاريخه الحديث، وخطوة نحو استكمال طموحه الوطني حيث أصبح ضمن البلدان القلائل التي تتوفر على قمرها الاصطناعي الخاص بها، ليرتقي بذلك إلى مصاف الأمم التي تستخدم هذا النوع من التكنولوجيا.

ففي ليلة الثلاثاء الأربعاء، وبكورو التابعة لغوايانا الفرنسية، نجحت آريان سبيس، من خلال صاروخها (فيغا) في وضع أول قمر اصطناعي مغربي لرصد الأرض في مداره في الفضاء، يحمل إسم محمد السادس – أ،

وهو ثمرة تعاون مغربي – فرنسي خدمة لطموحات المملكة المشروعة في ضمان تنميتها وازدهارها وإشعاعها.

وسادت أجواء من الفخر والحماس، وكذا من التأثر، داخل قاعة العمليات لآريان سبيس التي نقلت مباشرة صور المرحلة التقنية لإطلاق القمر الاصطناعي، ثم عملية وضعها في مداره في الفضاء 55 دقيقة بعد ذلك. وقد واصل القمر الاصطناعي طريقه نحو حياته الجديدة في الفضاء.

وأوضحت آريان سبيس في بلاغ على موقعها الإلكتروني أن القمر الاصطناعي الذي يصل وزنه إلى حوالي 1ر1 طن، والذي أنجزه تكتل تاليس آلينيا سبيس وإيرباص، سيستخدم في أنشطة رسم الخرائط والمسح، وإعداد التراب الوطني، وتتبع الأنشطة الفلاحية، والوقاية وتدبير الكوارث الطبيعية، ومواكبة التطور البيئي والتصحر، وكذا مراقبة الحدود والساحل.

ويوفر هذا القمر الاصطناعي الذي تم وضعه حوالي 700 كلم فوق الأرض، تطبيقات في مجال مراقبة البيئة، والتحكم واستباق حرائق الغابات، وتدبير الموارد الغابوية والتنقيب عن المياه. كما سيمكن من الوقاية وتدبير بشكل أفضل للكوارث الطبيعية، وضمان تتبع دقيق للتغيرات المناخية والتوسع العمراني.

وستتيح المعطيات التي سيتم جمعها على أساس الصور عالية الاستبانة التي سيتم التقاطها بفضل تكنولوجية الصور التي يوفرها القمر الاصطناعي، تطوير آليات معالجة وتدبير الغطاء النباتي، 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *