القدس العربي .. قرار زيادة الساعة جاء بناء على طلب مدير شركة “رينو الفرنسية”

القدس العربي .. قرار زيادة الساعة جاء بناء على طلب مدير شركة “رينو الفرنسية”

القدس العربي: يتظاهر التلاميذ المغاربة ومعهم شرائح اجتماعية مختلفة ضد قرار اعتماد توقيت جديد للمغرب، ومهما كانت مبررات ووجاهة الاحتجاجات، إلا أن حجمها وردود الفعل منذ الإعلان عن القرار الجديد وما تسرب عن مبرراته، يشير إلى أنها تعبر عن احتقان شعبي وتذمر من هشاشة الأوضاع الاقتصادية وأزمات تعرفها مجالات عدة، بما فيها مجال صناعة القرار، وما تردد أن قرار زيادة الساعة كان بناء على طلب مدير شركة رينو الفرنسية أثناء لقائه العاهل المغربي الملك الحسن الثاني.

وكان المغرب يعتمد منذ منتصف الستينيات توقيت غرينتش كتوقيت رسمي، وأثار إجراء حكومي منذ بداية العقد الحالي باعتماد التوقيت الصيفي جدلاً لم يصل إلى درجة الاحتجاج والتظاهر بالشارع. وكان مقرراً، كما أعلنت الحكومة رسمياً، العودة للتوقيت الشتوي يوم الأحد الأخير من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، إلا أنها وقبل ذلك بساعات أعلنت اعتمادها التوقيت الصيفي (غرينتش + 1) كتوقيت دائم لتعقبه احتجاجات على صفحات التواصل الاجتماعي وإرباك في تفسير الحكومة لقرارها.

ويتوجه المحتجون ويتداولون على منصات التواصل الاجتماعي انتقادات حادة للحكومة ورئيسها الدكتور سعد الدين العثماني، وحين يتحدثون بالمرموز يشيرون إلى شركة رينو، وأن الحياة مغربية والساعة فرنسية والمغرب يعتمد توقيت رينو توقيتاً رسمياً ويشكرون الله أنه من زار المغرب وليس رئيس شركة تايوتا اليابانية.

ولم تعد منصات التواصل الاجتماعي تكفي لتعبر عن احتجاجات المغاربة ليشهد الشارع، أمس الإثنين، تصعيداً من التلاميذ الذين يخرجون للأسبوع الثاني للاحتجاج في الشوارع، وهي احتجاجات لا تقتصر على المدن الكبرى إذ تصل إلى المدن والبلدات، النائية.

وتصاعدت أمس احتجاجات التلاميذ ونظم آلاف منهم في الرباط وسلا مسيرات احتجاجية احتلت شوارع الرباط واتجهت نحو البرلمان، وعبر تلاميذ سلا القنطرة الرابطة بين سلا والرباط مشياً باتجاه البرلمان، ما تسبب في اضطراب حركة سير «الترامواي». وأمام مقر البرلمان وسط المدينة، التقى تلاميذ سلا حشود تلاميذ الرباط وسط حضور أمني كبير، ورفع التلاميذ الغاضبون شعارات «الشعب يريد إسقاط الساعة»، و»هذا عيب هذا عار ولاد الشعب قهرتوهم»، و»سمع صوت الشعب ولا ينوض الرعب»، و«العثماني بزاف عليك الحكومة»، و»العثماني سير فحالك الحكومة ماشي ديالك»، و»التعليم فين غادي .. الخسران أحمادي»، و»العيشة مغربية والساعة فرنسية»، و»ولادكم قريتوهم وولاد الشعب همشتوهم» و»العثماني يا بليد.. قهرتينا بزيد وزيد» و»جيل 2000 ماشي عبيد.. ماتخلعوناش بالتجنيد»..

ولم تخل احتجاجات التلاميذ أمام البرلمان من مناوشات بين بعض التلاميذ التي كادت تتحول إلى مشادات بالأيادي قبل أن تتدخل العناصر الأمنية.

وشهدت مختلف أحياء الدار البيضاء مسيرات واحتجاجات مماثلة، وكذلك مدينة المحمدية ومدن تزنيت، وقلعة سراغنة بركان، وأكادير، وتمارة، وسيدي سليمان، وقلعة السراغنة، وتازة، وزاكورة، وأزيلال، وأيت ملول، وخريبكة، والدريوش، والناظور، وطنجة، وتزنيت، وفاس، ومكناس.

وتوقفت الدراسة في مدن طنجة وخرج التلاميذ من فصولهم الدراسية، صباح أمس الإثنين، من مختلف المؤسسات التعليمية الإعدادية والثانوية الموزعة في أطراف المدينة، للتجمع في ساحة الأمم وسط طنجة، رافعين شعارات تطالب بـ»إسقاط التوقيت الجديد».

وقال التلاميذ إن اعتماد التوقيت الجديد يضر التلاميذ، خصوصاً بعد تقليص مدة الراحة بين الفترة الصباحية والمسائية لساعة واحدة بدل ساعتين، ما سيؤدي إلى حرمان التلاميذ من إمكانية الرجوع إلى بيوتهم لتناول وجبة الغذاء والراحة.

وانتقدوا توجه الحكومة نحو تغيير التوقيت بدل تغيير السياسات وإصلاح البنية التحتية، والاتجاه نحو اعتماد تغيير على التوقيت يؤثر سلباً على السير العادي لحياة المواطنين، وقد يعرض التلاميذ للخطر، بسبب الخروج صباحاً في الظلام، رافعين شعار «بدلوا أوضاع المغرب ماشي الساعة».

وتسبب اتساع رقعة احتجاجات التلاميذ ضد القرار الحكومي القاضي باعتماد التوقيت الصيفي طيلة السنة في إرباك لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، التي كانت قد سارعت في بداية الاحتجاجات الأسبوع الماضي لوصف الحركة التلامذية الجديدة بـ»الحالات المعزولة».

ودعت وزارة التربية في مذكرة أصدرتها يوم الجمعة الماضي، الأكاديميات كافة لاعتماد التوقيت الذي يناسب الطبيعة الجهوية للأكاديمية، وتطبيقه اليوم الإثنين.

وشهدت مدينة الرباط أول أمس الأحد «مسيرة الكرامة» للتعبير عن رفض القرار الحكومي الأخير، القاضي باعتماد التوقيت الصيفي طوال السنة. وأكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، تشبثه بالإبقاء على التوقيت الصيفي طوال السنة، وأن الحوار مستمر مع مختلف الشركاء من أجل اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية المرتبطة باعتماد التوقيت الصيفي بشكل مستمر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.