الدار البيضاء.. عدد من مراقبي التذاكر يعاملون فئة من المواطنين بكيفية تمس كرامتهم الانسانية

الدار البيضاء.. عدد من  مراقبي التذاكر يعاملون فئة من المواطنين بكيفية تمس كرامتهم الانسانية

مصطفى طه جبان.

يتعامل مراقبو التذاكر في حافلات النقل الحضري مع المواطنين غير المؤدي لتذكرة الصعود للحافلات، بطريقة بلطجية، من خلال التشهير بهم، و ضربهم، و تهديدهم في حالة عدم دفع الغرامة المتمثلة في 35 درهم، باقتيادهم نحو مركز الشرطة، هذا الاسلوب الهمجي، يدفعهم لاستجداء الركاب لجمع المبلغ المطلوب، و قبل ذلك يخضعون الى التفتيش من طرف المراقبين المذكورين، رغم ان ذلك من اختصاص المصالح الامنية.

فاعل جمعوي، صرح لجريدة ” بلا قيود ” على ضرورة خضوع مراقب التذاكر لدورة تكوينية، تخص ميدان اشتغاله، مضيفا انه حبذا لو تم نقل احدى التجارب الاوربية الناجحة بهذا المجال، و العمل بها بالمغرب، ربحا للوقت التي يخسره ركاب الحافلات بسبب المشاجرات الكلامية بين اطراف النزاع، التي تتحول في الغالب الى اعتداءات جسدية، و بالتالي اضطرار الحافلة للتوقف مرات عديدة، و اخرى يضطر حينها السائق الى تغيير الخط في اتجاه مخفر الشرطة.

نفس الفاعل الجمعوي، اكد على انه لا يعقل ان يعامل المواطن بكيفية تمس كرامته الانسانية، لذلك لابد من حمايته من مثل هذه المعاملات المرفوضة، مع اعتماد شركات النقل الحضري على انظمة حديثة، تعمل على منع الغير المؤدين من الصعود للحافلات، دون استعمال العنف بصفة عامة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *