الجديدة.. قائد أولاد افرج يمارس المغالطات والتضليل.. في حق الرأي العام و سلطات العمالة

الجديدة.. قائد أولاد افرج يمارس المغالطات والتضليل.. في حق الرأي العام و سلطات العمالة
كما يظهرمن الصورة، أن صاحب المقهى ضم المساحة المستغلة من المجلس الجماعي بالبناء والتشييد حتى أصبحت بقعة واحدة، ومنع العموم من المرور، ولم يترك سوى متر ونصف من الرصيف تقريبا، كما تظهر الصورة المساحة بين البناية الأصلية والبناء المضاف بالأحمر

بلاقيود

في سابقة خطيرة أن يمارس قائد قيادة أولاد افرج التضليل ومغالطة الراي العام وسلطات عمالة اقليم الجديدة

القضية بدأ ت عندما لاحظ الرأي العام بأولاد افرج ، حالة غير مسبوقة تولد عنها تشنج كبير لدى المواطنين.. حيث أن صاحب مقهى بحي الوئام بقربات المدرسة المركزية قام باحتلال ملك الدولة وذلك عن طريق البناء والتشييد وقام بضم المساحة المستغلة منها بطريق الاستغلال المؤقت وغير المكتراة عن طريق البناء والتشييد ووضع حواجز حديدية من الأعلى إلى الأسفل

والأكثر من ذلك قام بحفر بئر بالحوش الذي ضمه إلى الملك الأصلي للمقهى.. كل ذلك تم أمام أنظار قائد أولاد افرج

تقدم المكتب الإقليمي للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بالجديدة بتاريخ 27/03/2018 بمراسلة عدد 7400 إلى عامل عمالة اقليم الجديدة ، وتقدم مواطن آخر بأولاد افرج بشكاية إلى العامل الإقليمي بالجديدة .. الموضوع واحد، هو الفوضى الخلاقة في استغلال الملك العمومي من قبل صاحب المقهى بحي الوئام عن طريق البناء والتشييد ووضع الحواجز..

الملاحظ أن في كلا المراسلتين جاءتا مملوءتين بالمغالطات والتضليل والتدليس…

في مراسلة الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان المكتب الإقليمي بالجديدة ، جاء جواب العمالة أن صاحب المقهى يتوفر على رخصة استغلال مؤقت بقرار من المجلس الجماعي.. رقم كذا وكذا…. ولكن التدليس والمغالطات والتضليل.. هو أن المجلس لم يرخص لصاحب المقهى بضم المساحة المستغلة استغلالا مؤقتا بالبناء.. وضمها إلى المقهى ووضع حواجز حديدة وزجاجية ومنع العموم من المرور من تحت المظلة

قائد أولاد افرج بدل من أن يقوم بتطبيق القانون على الجميع وهدم البناء الذي تم تشييده بدون ترخيص قام يدافع عن استغلال فوضوي وبشع ومفضوح للجميع

نفس الجواب بالنسبة لشكاية المواطن الثاني ، حيث جاء في رد العمالة ، ذكرُ أمور لاعلاقة لها بالشكاية ، من قبيل أنه منافس وأن بينهم عداوة … وهكذا نصب قائد أولاد افرج نفسه قاضيا يصدر الأحكام المسبقة بدل أن يقوم بواجبه في وضع حد للفلتان الذي عرفته المنطقة في عهده

وهنا نسائل قائد أولاد افرج وعمالة اقليم الجديدة: ماهي الرخصة التي يتوفر عليا صاحب المقهى والتي خولت له بضم المساحة المستغلة بالبناء والتشييد وضمها للملك الأصلي للمقهى حتى أصبحت بقعة واحدة ـ انظروا الصورة ـ؟

ماهي الرخصة التي تسمح وتخول لصاحب المقهى بحفر بئر في تجزئة سكنية ؟

الكل يعرف الحرج الذي يوجد فيه قائد أولاد افرج، لأن تلك الفوضى ماكان لها أن تحدث لولا الضوء الأخضر من عند القائد بغض الطرف عن أبشع أنواع الفوضى والتسب بالمنطقة في تواطؤ وتستر تامين من قائد أولا افرج

فهل ستتدخل عمالة اقليم الجديدة بارسال لجنة للوقوف على التضليل والتدليس والمغالطات المكتوبة التي رد بها قائد أولاد افرج على مراسلتي عمال اقليم الجديدة؟والتي بدورها ردت بها على الشكايتين ؟؟

وهل ستسكت عمالة اقليم الجديدة على هذا التضليل والمغالطات المفضوحة من قبل قائد أولاد افرج ؟

ومتى سيتم تطبيق مبدأ اقتران المسؤولية بالمحاسبة على هذا القائد؟

وقد ربطت الجريدة الاتصال بعدد من مسؤولي جماعة أولاد افرج وأكدوا لها بما لايدع مجالا للشك، أن صاحب تلك المقهى يمارس ابشع انواع الفوضى والتسب، وأن طريقة الإستغلال غير قانونية، وأن وضع الحواجز ممنوع ناهيك عن البناء والتشييد.. وأن القائد هو المسؤول عن التدخل وهدم البناء والتشييد وإزالة الحواجز التي بناها صاحب المقهى..

وأكدوا أن الترخيص بالاستغلال المؤقت لايسمح بوضع حواجز على الأرض ناهيك عن البناء والتشييد، وأن الترخيص يضم عبارة ….”عدم وضع حواجز على الأرض”

عمالة اقليم الجديدة عندما تتلقى شكاية وبدل أن ترسل لجنة للتقصي ترسل الشكاية إلى القائد ليجيب كيفما شاء، وهل سيجيب جوابا ليس في صالحه؟

االفرع الإقليمي للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان أكد للجريدة أن لن يقف عند رد عمالة الجديدة ، وأنه سيقوم بمراسلة جميع الجهات الوزارة المختصة مصحوبة بالرد الذي تلقاه المكتب من العمالة، واتخاذ خطوات تصعيدية حتى يتم فضح هذه الفوضى وهذا التسيب الذي يرعاه قائد أولاد افرج

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *