الجديدة/جماعة مولاي عبد الله متوقفة عن العمل إلى إشعار آخر؟

الجديدة/جماعة مولاي عبد الله متوقفة عن العمل إلى إشعار آخر؟

بلاقيود

اتصل بالجريدة بعد زوال اليوم الخميس 21/12/2017 عدد من المواطنين الذين استدعت ظروفهم الذهاب إلى جماعة مولاي عبد الله لمصلحة إدارية، لكن المفاجأة أنهم وجدوا جميع المكاتب مغلقة حسب تصريح أدلوا به للجريدة، ويضيف المشتكون أنهم انتظروا لأكثر من ساعة ونصف ولم يأت أحد من الموظفين او رئيس المجلس أو نوابه… وانصرفوا راجعين إلى حال سبيلهم وقد اصابتهم خيبة الأمل

هناك أناس لهم مئارب بالجماعة ويتنقلون من مسافات بعيدة وبعضهم يأتي من خارج الإقليم، لكن الموظفين الذين يتقاضون رواتبهم من الدولة وكذا المجلس المسير والمسؤول عن هذه الفوضى غائب، والمواطن يدفع الثمن، وهذا الإختلال ما لبث جلالة الملك ينبه إليه في كثير من خطاباته

وهنا نقتبس من خطاب العرش الملكي الأخير :

“…أما الموظفون العموميون، فالعديد منهم لا يتوفرون على ما يكفي من الكفاءة، ولا على الطموح اللازم ، ولا تحركهم دائما روح المسؤولية.

بل إن منهم من يقضون سوى أوقات معدودة ، داخل مقر العمل، ويفضلون الاكتفاء براتب شهري مضمون ، على قلته ، بدل الجد والاجتهاد والارتقاء الاجتماعي.

ولكن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر، لأن الأمر يتعلق بمصالح الوطن والمواطنين. وأنا أزن كلامي ، وأعرف ما أقول … لأنه نابع من تفكير عميق.

أنا لا أفهم كيف يستطيع أي مسؤول ، لا يقوم بواجبه، أن يخرج من بيته، ويستقل سيارته، ويقف في الضوء الأحمر، وينظر إلى الناس، دون خجل ولا حياء، وهو يعلم بأنهم يعرفون بانه ليس له ضمير . انتهى النص المقتبس من الخطاب الملكي

أما “ربيبة” جماعة مولاي عبد الله، والتي تسمى “ظلما” ملحقة سيدي بوزيد تابعة لجماعة مولاي عبد الله ، فـأغلب الأوقات فارغة  من الموظفين، أما يوم الجمعة فهو ينضاف إلى بقيت أيام نهاية العطلة الأسبوعية،

فبدل أن تكون نهاية العطلة الأسبوعي السبت والأحد والتي لاتكفيهم يُضيفون إليها الجمعة، ولما بقيت ايام الأسبوع ذلك؟ مادام أن الحبل مطلوق على الغارب وأن اقتران المسؤولية بالمحاسبة منعدم بجماعة مولاي عبد الله

هذه الملحقة التي كان يتوخى منها تقريب الإدارة من المواطن، فحصل العكس،وتبقى عبئا ثقيلا على الجماعة

فهل سيشمل مبدأ اقتران المسؤولية بالمحاسبة جماعة مولاي عبد الله؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *