الجديدة: العامل الإقليمي بعد عدة لقاءات مع المجالس المنتخبة، غياب رؤية للتنمية و الصراعات الشخصية

الجديدة: العامل الإقليمي بعد عدة لقاءات مع المجالس المنتخبة، غياب رؤية للتنمية و الصراعات الشخصية
العامل الإقليمي محمد الكروج أثناء تفقده لعدة أماكن بأولاد افرج

بلاقيود

منذ مجيئه إلى عمالة إقليم الجديدة في يوليوز من السنة الجارية ومحمد الكروج يقوم بعدة جولات استطلاعية لجميع المؤسسات العمومية… فاتخذ ما اتحذ من إجراءات في حق العديد منها..

كما وقف على عدة تجاوزات بعدد من القيادات والمجالس المنتخبة..

فرتب عدة لقاءات مع  تلك المجالس  بالإقليم، ابتداء من المجلس البلدي بالجديدة إلى المجالس القروية..

لكن حسب مصادرنا المطلعة، فإن القاسم المشترك بين جل المجالس التي عقد معها العامل الإقليمي لقاءات، هو الصراعات الداخلية والشخصية وغياب رؤية واضحة للتنمية..

وتضيف المصادر، أن محمد الكروج العامل الإقليمي كان يستمع للجميع، وفي الأخير يرد عليهم ردا لاذعا، يجعلهم يتحسسون أجسادهم..

هناك رؤساء مجالس بمعية الأغلبية التي يتوفرون عليها ليست لديهم رؤية واضحة للتنمية ولايسيرون في هذا الإتجاه

وهناك معارضة هي الأخرى لاتتوفر على أدلة وححج على الإتهامات وليس لديها برنامج واضح سوى الصراعات الداخلية وتوجيه الإتهامات للأغلبية..

وهكذا تُبين عدد من المجالس المنتخبة أنها عاجزة عن تدبير الشأن المحلي في غياب التنمية والنهوض بالجماعات التي يديرونها..

فجولة بسيطة لعدد من القيادات والجماعات بالإقليم قاسمهما المشترك، هو : إغراق تراب القيادات بالبناء العشوائي وجلوس عدد من القواد في مكاتبهم ومهادنتهم للمجالس، وترك التسيير للمجهول…

كما أن رؤساء المجالس أكثرهم لا يأتي إلى الجماعة إلا ناذرا، ويطغى عليها التهميش والعزلة القاتلة.. وهناك من رؤساء الجماعات من  تصله الوثائق إلى منزله ليوقع عليها

خطوات العامل الإقليمي الأكيد أنها أزعجت العديد ممن تعدوا على عادات سيئة..

 لكن، تبقى الأمور بخواتمها، في غياب أي زجر لعدد من القواد والذين وقف محمد الكروج شخصيا على عدم قيامهم بالواجب، وكذا المجالس المُخلة بالنهوض بتلك الجماعات التي يديرونها

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *