الجديدة /أولاد افرج: الفوضى والتسيب في ابشع صورهما, من احتلال والترامي على الملك العام إلى احتلال شوارع المرور وإغلاقها؟؟

الجديدة /أولاد افرج: الفوضى والتسيب في ابشع صورهما, من احتلال والترامي على الملك العام إلى احتلال شوارع المرور وإغلاقها؟؟

عندما ينعدم الحس بالمسؤولية, المرء يخال نفسه في قندهار؟؟

بلاقيود

الحديث عن جماعة اولاد افرج ذو شجون، وقد يعجز المرء عن التعبير عن واقع مرير تتخبط فيه جماعة أولاد افرج لسنوات طوال، هذه الجماعة رغم موقعها الجغرافي وما تزخر به من خيرات لكن لم تجد لحد الآن من يقوم بنهضتها من براثين التخلف والفوضى والتسيب والتهميش واللامبالاة على عدة مستويات… تطرقنا في مقالات سابقة عبر جريدة "العلم" وصحيفة "بلاقيود" الإلكترونية, إلى التسيب الحاصل في البناء العشوائي الذي جعل المنطقة شبيهة ببؤر خطيرة.. وتطرقنا إلى شبه انعدام الانارة العمومية.. وها نحن ننقل للرأي العام معاناة السائقين والراجلين مع احتلال الشوارع الرئيسية لوسائل النقل، بعدما لم يجد عدد من الفوضويين من الباعة الجائلين من يردعهم عندما احتلوا الملك العمومي من ارصفة وممرات الراجلين.. إلى خطوات أخرى أكثر تصعيدا في تحد صارخ للسلطات التي تتفرج ولا تستطيع أن تضع حدا لهذا التسيب، الشوارع الرئيسية وسط المركز احتُلت عنوة من قبل الباعة الجائلين، وبالنسبة لهم أصبح حق مكتسب؟؟ بجانبي موقف سيارات الأجرة, وأمام المسجد الرئيسي ومن مداخل السوق اليومي كلها.. وقاموا ببناء خيام وسط الشوارع, وحتى الاحياء مثل حي "بام" الدومين".. احتلت شوارعها وازقتها من قبل تجار الملابس و الدكاكين، و هكذا تجد صاحب محل تجاري له ثلاثة امتار داخلية ويحتل 10 امتار خارجية وسط الشوارع والازقة دون حياء ولاحشمة، ويعلقون بضاعتهم وسط الشوارع دون رادع؟ وهنا لانتكلم عن احتلال الرصيف, فهذا أصبح حق مكتسب لهم؟؟ بل شوارع مرور السيارات والشاحنات..والسلطات تعرف ذلك جيدا؟ لكن, وهل أولاد افرج توجد بها سلطات؟؟ يستنكر السائقون والراجلون والقاطنون, كل تلك التصرفات, لكن الجهات التي تملك السلطة وبيدها القرار غير معنية بهموم ومشاكل المواطنين، صراعات مريرة يعرفها المجلس لسنوات .. السلطة غير موجودة والكل يعلم علم اليقين متى تتدخل؟؟ العربات المجرورة في كل الإتجاهات هي الأخرى وسط الشوارع العامة.. وهكذا اصبحت الجماعة تعيش خارج الزمان والمكان وكأنها تعيش عصر بدائي بكل المقاييس, أولاد افرج الوحيدة على المستوى الوطني التي لا يحتاج فيها المرء إلى إذن للبناء العشوائي أو نصب خيام وسط الشوارع العامة, أو وضع عربة مجرورة عليها بضاعة والتنافس على اشده, إنها قمة الإستهتار بالمسؤولية, وانعدام الحس الإنساني والأخلاقي والضمير.. والصورة تظهر جزءا بسيطا من تلك الفوضى والتسيب بجماعة أولاد افرج؟؟ ويتسائل الرأي العام: هل السلطات المحلية والمجلس لايتجولون داخل الجماعة ويرون كل تلك الفضائح؟؟ أم أن التعايش مع مظاهر الفوضى والتسيب أصبح أمرا حتميا؟ فمتى يأتي لهذه المنطقة من يقوم بنهضتها؟؟ أليس منكم أيها المسؤولون رجل رشيد؟؟ بلاقيود

الفوضى والتسيب في أبشع صورهما؟؟

أشجار النخيل والحدائق التي يهتم بها المجلس مع الأسف ؟؟

محطة الطاكسيات من نوع خاص؟؟ من أين ياترى ستمر السيارات  والراجلين؟؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *