البام بقيادته الجديدة.. هل يتحالف بالفعل مع العدالة والتنمية؟( تقرير)

البام بقيادته الجديدة.. هل يتحالف بالفعل مع العدالة والتنمية؟( تقرير)

الأناضول : منذ انتخاب أمين عام جديد لـ”الأصالة والمعاصرة” (البام- ليبرالي)، أكبر حزب معارض في المغرب، تتزايد التساؤلات حول تجاوز “الخطوط الحمراء” مع غريمه “العدالة والتنمية” (إسلامي)، قائد الائتلاف الحكومي، وحدوث تحالف بينهما في انتخابات 2021.

ويوصف “الأصالة والمعاصرة”، الذي تأسس عام 2008، بأنه “مقرب من السلطة”، وحل في المرتبة الثانية في الانتخابات البرلمانية عام 2016، خلف “العدالة والتنمية”.

أكاديمي مغربي، اعتبر في حديث للأناضول، أن القيادة الجديدة لـ”الأصالة والمعاصرة” تخدم التوجه نحو إمكانية التحالف مع “العدالة والتنمية”، فيما رأى خبير سياسي وجود ملامح تقارب بينهما، ورغبة من الدولة بحدوث هذا التقارب.

في اليوم الختامي للمؤتمر الوطني الرابع للحزب، انتخب “الأصالة والمعاصرة”، في 9 فبراير/ شباط الجاري، عبد اللطيف وهبي أمينًا عامًا له بالتزكية، إثر انسحاب منافسيه الخمسة من السباق، وعلى رأسهم محمد الشيخ بيد الله، أمين عام أسبق، وسمير بلفقيه، عضو المكتب السياسي (أعلى هيئة تنفيذية بالحزب).

وأُعيد انتخاب فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة للمجلس الوطني (برلمان الحزب)، في مؤشر على انتصار تيار “المستقبل”، بقيادة وهبي، في معركة “كسر عظام” خاضها ضد تيار “المشروعية”، بزعامة الأمين العام المنتهية ولايته، عبد الحكيم بنشماس.

وعُقد مؤتمر الحزب، في مدينة الجديدة ، تحت شعار “مؤتمر كسب الرهانات”، وشهد خلافات بين تياري “المشروعية” و”المستقبل” بشأن قانون الانتخابات داخل الحزب.

وتخللت صفوف الحزب أزمة انقسام ترتب عليها ظهور تيارين متصارعين داخله، أُطلق على أحدهما تيار “المستقبل”، بقيادة وهبي، وتيار “المشروعية”، بزعامة بنشماس.

واتفق فرقاء الحزب، في يناير/كانون ثاني الماضي، على عقد مصالحة، تم بموجبها التوجه إلى المؤتمر الرابع لاختيار أمين جديد.

لا خطوط حمراء

في أول تصريح صحفي له عقب انتخابه، قال وهبي إن حزبه ليست لديه خطوط حمراء في تحالفاته مع أي حزب سياسي، وليس لديه مشكلة في التحالف مع “العدالة والتنمية”.

وهاتف وهبي لتهنئته بمنصبه الجديد، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الأمين العام لـ”العدالة والتنمية”، من أديس أبابا حيث كان يشارك في الدورة الثالثة والثلاثين للقمة الإفريقية.

لكن العثماني قال، في برنامج “ضيف خاص” على القناة الأمازيغية في 12 فبراير/ شباط الجاري، إن “موقف الحزب (العدالة والتنمية) من الأصالة والمعاصرة مازال ثابتًا لم يتغير، وتغييره يحتاج مناقشة ولقاء أُطر الحزب”.

قيادة تخدم التحالف

وفق عباس بوغالم، أستاذ العلوم السياسية في جامعة محمد الأول بمدينة وجدة ، فإن الرهان الرئيسي للمؤتمر الوطني الرابع لـ”الأصالة والمعاصرة” قد “تمثل في الخروج بقيادة تخدم توجه إمكانية التحالف مع العدالة والتنمية”.

وأضاف بوغالم للأناضول، أن نتائج المؤتمر “توحي بتغير التوجه الأيديولوجي للحزب، مما يفتح الباب أمام إمكانية قبول تحالف مع العدالة والتنمية”.

وتابع: “الحزب يتجه لتجديد عقيدته الرئيسية، المتمثلة في مواجهة الإسلام السياسي، وبالأخص العدالة والتنمية، خاصة بعد أن تبين أن هذا المسار استنفد أغراضه منذ الفشل في الفوز بالانتخابات التشريعية عام 2016”.

وشكل “العدالة والتنمية” حكومتين، بتصدره نتائج انتخابات 2011 و2016، في وضع غير مسبوق بتاريخ المملكة.

وأردف: “منذ 2016 برزت أطروحة وهبي (الأمين العام الجديد)، القائمة على تجاوز الموقف القبلي والتقاطب الحاد والرفض المطلق”.

ورأى بوغالم أن “القطع مع الأطروحة الأصلية للحزب أصبح مطلبًا ضروريًا، خاصة أنها كانت تصطدم بالجدار في كل مرة، ولأن الحياة الحزبية في المغرب لا تحتمل التقاطب الحاد”.

وخلص إلى أن “تغيير قيادات الأصالة والمعاصرة مقدمة لتجاوز الحزب موقفه الحاد والرافض لأية إمكانية للتحالف مع العدالة والتنمية”.

ملامح لتقارب

رأى محمد مصباح، رئيس المعهد المغربي للتحليل السياسي (غير حكومي)، أن “هناك ملامح لتقارب بين العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة في بعض الإشارات المتقطعة”.

وتابع مصباح للأناضول: “أهم الإشارات هي تحالف الحزبين على مستوى مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة (شمال)، وتهنئة سعد الدين العثماني وعبد الإله بن كيران (الأمين العام السابق للعدالة والتنمية) لعبد اللطيف وهبي”.

ودخل “العدالة التنمية”، في أكتوبر/ تشرين أول الماضي، في تحالف مع “الأصالة والمعاصرة” على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، وهو ما مكن مرشحة “الأصالة والمعاصرة” من رئاسة مجلس الجهة.

تعليقًا على هذا التحالف، قال سليمان العمراني، نائب الأمين العام لـ”العدالة والتنمية”، في تصريح صحفي آنذاك، إن “التحالف في جهة طنجة تدبيري، وليس سياسي”.

ومضى قائلًا: “لا أقول إننا حتمًا سنتحالف مع البام (الأصالة والمعاصرة)، كما لا أقول حتمًا إننا لن نتحالف.. المعطيات السياسية والسياقات هي التي تحدد موقفنا”.

وأضاف مصباح أن “شخصية وهبي الجديدة غير المتوقعة تزيد من فرضية التقارب بين الحزبين، خصوصًا أنه يعبر عن جيل جديد مختلف، ليس من جيل التأسيس، ويتميز بمواقف مختلفة”.

وشدد على أن “العامل الأساسي في حصول التقارب بين الحزبين هو أن الدولة ترغب في هذا التقارب لأنه يُحضر لمرحلة انتقالية”، في إشارة إلى الانتخابات البرلمانية والبلدية العام المقبل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.