الأمن المغربي يفرق بالقوة مظاهرة في العاصمة الرباط

الأمن المغربي يفرق بالقوة مظاهرة في العاصمة الرباط

محتجون  يرددون هتافات في الحسيمة يوم 18 مايو ايار 2017. تصوير: رويترز.

(رويترز) – فرقت قوات الأمن المغربية بالقوة مظاهرة نظمت بوسط العاصمة الرباط الليلة الماضية للتضامن مع مسيرات تشهدها منطقة الريف بشمال البلاد منذ سبعة أشهر احتجاجا على التهميش والفقر والفساد.
وتجمع عشرات المتظاهرين أمام مبنى البرلمان بوسط الرباط لكن قوات الأمن تدخلت بعد دقائق في مواجهة اتسمت بالعنف كما حطمت بعض الهواتف لمنع أصحابها من تصوير الأحداث.
وقال شهود إن مصابين سقطوا في تلك المواجهة.
وخرج المتظاهرون تعبيرا عن تضامنهم مع أحداث منطقة الريف وخاصة مدينة الحسيمة وللمطالبة بإطلاق سراح من اعتقلوا خلالها. ورفعوا شعارات منها "هي كلمة واحدة.. هاد الدولة فاسدة" و"اقتلوهم.. اعدموهم.. أولاد الشعب يخلفوهم" و"كلنا محكورين.. اعتقلونا كاملين" (كلنا مهمشون.. اعتقلونا كلنا).
وبثتث وسائل التواصل الاجتماعي لقطات من مظاهرات أخرى في مدن القنيطرة شمالي الرباط وفي مراكش والدار البيضاء فرقتها قوات الأمن بالقوة أيضا.
كما أظهرت مقاطع مصورة بثت على الإنترنت مظاهرة حاشدة الليلة الماضية في الحسيمة شكر فيها والد الزفزافي المتضامنين مع المعتقلين وحثهم على التشبث بالسلمية.

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.