اقليم سيدي بنور.. بسبب توقف اشغال اصلاح مدخل الزمامرة ،عرقلة للمرور و استمرار معاناة السائقين وإعاقة التنمية..

اقليم سيدي بنور.. بسبب توقف اشغال اصلاح مدخل الزمامرة ،عرقلة للمرور و استمرار معاناة السائقين وإعاقة التنمية..
مدخل ما تسمى عبثا”مدينة الزمامرة”

سجيد عبد الواحد

سبق الاشارة الى الوضع المتردي لمدخل بلدية الزمامرة و الذي يعد من احدى العوائق الاساسية للتنمية و المرور نظرا لتلاشي بنيته و تآكل حواشيه الشيء الذي يفرض على الوافدين الى هذه المدينة قطع مسافة بعيدة من وراء السوق الاسبوعي و مرافق الشبيبة و الرياضة لدخولها تجنبا لصعوبة المرور من هذا المقطع الممتد على مسافة كلمتر و نصف تقريبا

و قد انطلق مشروع اصلاح بعض الطرق و منهم هذا المدخل إلى انه مع الاسف الشديد توقفت الأشغال لاسباب تقنية وقفت في وجه هذا الاصلاح كوضعية شبكة الإنارة و قنوات الصرف الصحي و بعض المشاكل مع المقاولة حسب ما يروج في أوساط المدينة ..

ليبقى الوضع كما هو عليه الى اجل غير مسمى، ويتضح معه ان الجهات المختصة عجزت   عن إيجاد الحلول لانطلاق الاشغال و فتح هذا الطريق امام الوافدين او على الاقل تنقيته من ركام و رواسب الاشغال للتخلص من عراقيل المرور و فتح ابواب التنمية باعتبار هذا المركز نقطة استراتيجية تربط بين الشمال والجنوب… و هو ما يجعلها تلعب ادوارا طلائعية في الرواج الاقتصادي و الاجتماعي و الفلاحي و السياحي للاستفادة من هذه المميزات و الخصائص التي يمكن ان تاهلها لتصبح كمدينة حضارية تتوفر فيها جميع المكونات الادارية و الاقتصادية و الاجتماعية…

فالي متى ستبقى هذه الاشغال متوقفة بدون مبررات منطقية و منها غياب الإرادة الفعلية لتجاوز هذه المشاكل ؟

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *