افران : كاتب الدولة المكلف بالمياه والغاباة اوحلي يكسر الحاجز من اجل التواصل مع منتخبيه و المجتمع المدني

افران : كاتب الدولة المكلف بالمياه والغاباة اوحلي يكسر الحاجز من اجل التواصل مع منتخبيه و المجتمع المدني

افران: محمد الخولاني

في سابقة من نوعها يبادر كاتب الدولة المكلف بالمياه والغابات حمو اوحلي بصفته رئيس المجلس الاقليمي لافران الى خلق المفاجأة بتنظيم يوم دراسي وتواصلي لتقديم حصيلة مساهمة منتخبي الحركة الشعبية بالإقليم وان جاء الملتقى على عجل لكنه اقامه بدون وجل واستدعى له مستشارو حزبه وفعاليات مدنية وإعلامية ولأول مرة يفعلها الحزب بحضور الصحافة والمجتمع المدني..

الملتقى الذي حضره رئيسين من اصل 5 رؤساء حركيين عوض غيابهم نواب لهم في حين تساءل البعض عن تخلف البرلماني محمد اوزين الوزير السابق باعتباره نائب الرئيس بالجهة اضافة الى عضوة حركية بالجهة ومعلوم ان الحركة الشعبية تترأس المجلس الجهوي في شخص الامين العام محند العنصروالمجلس الاقليمي الذي يرأسه حمو اوحلي وخمس جماعات ومجموعتي الجماعات البيئة والتنمية، كما لوحظ حسب متتبعين غياب الموالين لمحمد اوزين مما فسح المجال للتأويل والتساؤل وان كان الوزير اوحلي قدم للحاضرين اعتذاره لالتزامات حالت دون حضوره لكن في الكواليس راجت رائجة تقول: بوجود خلاف خفي واختلاف في وجهات النظر تتعلق بالأمانة العامة بين من يدعو لولاية اخرى لمحمد العنصر وبين من يرفض ذلك

و يؤكد ذلك غياب اغلب اعضاء الجماعة التي ينتمي اليها اوزين برئيسها وآخرين ببعض الجماعات..

هذا اللقاء جاء بعد الهجمات الشرسة وسيل من الانتقادات الموجهة لمنتخبيهم وفي محاولة لتلميع صورتهم التي اهتزت اقليميا ووطنيا في وقت سابق

مداخلة رئيس المجلس الاقليمي كانت شاملة قدم خلالها الخطوط العريضة للمجهودات التي يقوم بها المجلس الاقليمي بتعاون وانسجام تام مع السلطات الاقليمية .والمجلس الاقليمي كما هو معلوم يساهم في عدة مشاريع بشراكة مع مجموعة من الشركاء والمتدخلين واستطاع بفضل جهود جميع المتدخلين الى توفير مبالغ محترمة قدرت بمليار و262 م د سيتم تعزيز بعض البنيات التحتية وتعميم الكهربة ولو بألواح الطاقة الشمسية بمساهمة الجهة والماء الشروب وبعض المسالك الطرقية   والمساهمة في مجال التعليم والصحة وغير ذلك

اسئلة المتدخلين كانت عبارة عن انتقادات لكن في طيها كانت نصيحة للمشرفين على التدبير الجماعي بتغيير بعض السلوكيات وطريقة التدبير وقد التقط البعض منهم الرسالة واعتبر ذلك حافزا لبذل المزيد من الجهد..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *