افتقار مدينة الجديدة للمساحات الخضراء ومراكز الترفيه

افتقار مدينة الجديدة للمساحات الخضراء ومراكز الترفيه

عبد الحق البونعماني

تعد السياحة من أهم مصادر الدخل، لكثير من الدول، وتعتبر مدينة الجديدة، من المدن الساحلية الجميلة بالمغرب،التي يقصدها الزوار من كل أنحاء المملكة، نظرا لموقعها الإستراتيجي قرب مدينة البيضاء وسحر شواطئها، لكن المتأمل في الواقع السياحي بها، يجد تدنيا في مستوى هذا القطاع إلى أدنى المستويات، ويلاحظ كذلك عدم الإهتمام بالجانب الترفيهي والثقافي، على الرغم من توفر المقومات الطبيعية والتاريخية بالإقليم، وبالأخص الشريط الساحلي بين الحوزية وسيدي بوزيد، كما تعاني المدينة من عدة عقبات تعمل على الحيلولة دون تحقيق القطاع السياحي لأهدافه، والتي منها عدم وجود خطة استراتيجية مدروسة، وإنتشار العمارات والمقاهي دون حسيب ولا رقيب، وتدني البنية التحتية للسياحة. فيجب الإهتمام بالسياحة الداخلية، التي هي المتنفس الوحيد لساكنة الجديدة، بالإهتمام بالمناطق الخضراء والتراثية لجدب السياح، وتحسين الخدمات بالتسويق والتعريف لأبرز المآثر بالإقليم، علينا القيام بعدة خطوات جريئة وحاسمة تنهي العمل الإرتجالي والعشوائي، مع محاسبة كل من كان سببا في هذا المشكل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *