ازدحام وتسابق نحو المحطات الطرقية وارتفاع أسعار التذاكر بعد قرار توقف التنقل بين المدن

ازدحام وتسابق نحو المحطات الطرقية وارتفاع أسعار التذاكر بعد قرار توقف التنقل بين المدن

بعد إعلان السلطات المغربية توقيف التنقل بين المدن ابتداء من ليلة الأحد، شهدت عدة مدن مغربية فوضى عارمة بمحطات نقل المسافرين، اضطرت السلطات إلى التدخل لتسهيل تنقل المسافرين

و عرفت محطة المسافرين أولاد زيان ، توافد العديد من المسافرين ما تسبب في اشتعال الأسعار.. ونفس الشيء يقل عن العديد من المدن، وهو ما مثل تحديا لحالة الطوارىء الصحية والتعليمات الاحترازية المتمثلة بمنع التجمعات التي تفوق 50 شخصا في مكان واحد، فضلا عن الالتزام بالإجراءات الوقائية اللازمة، كترك مسافة بين الأشخاص، للحد من انتشار الفيروس التاجي.

وتدخلت السلطات المحلية من أجل تنظيم المسافرين، وتوفير حافلات إضافية لنقلهم حسب الشروط الوقائية 25 مسافراً بالحافلة

وذكرت “جريدة القدس العربي” استنادا إلى مصادرها من مدينة الداخلة، أن محطة نقل المسافرين بالمدينة، شهدت ازدحاما كبيرا أغلبهم من البحارة، وعمال مصانع السمك الذين يريدون السفر إلى مدنهم الأصلية، بعد إغلاق المصانع حسب مصادرها..

وكانت السلطات المغربية سهلت التنقل نحو أماكن العمل، الإدارات والمؤسسات المفتوحة، و الشركات والمصانع والأنشطة الزراعية والشركات التي تبيع المنتجات والخدمات المتعلقة بالحياة اليومية للمواطنين والصيدليات والبنوك ومحطات التوزيع الوقود والعيادات والمكاتب الطبية ووكالات الاتصالات والمهن الحرة، فضلا عن التجارة والبقالة.

أما بخصوص التنقل بين المدن، يجب أن يقتصر على الحالات الصحية و المهنية المثبتة بالوثائق المسلمة من طرف الإدارات والمؤسسات، وبالنسبة للصحافيين يجب أن يحملوا بطاقة الصحافة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.