ارتفاع أسعار الأغنام بالأسواق القروية قبيل عيد الأضحى يثير مخاوف المستهلكين

ارتفاع أسعار الأغنام بالأسواق القروية قبيل عيد الأضحى يثير مخاوف المستهلكين
مرزوق لحسن

يواجه المغرب في ظل الظروف الراهنة و تأثير المناخ، تحديات كبيرة في قطاع الثروة الحيوانية و ما رافق ذلك من ارتفاع لأسعار اللحوم الحمراء، و بالتالي ارتفاع أثمنة الأغنام بجل أسواق و محلات لبيع اللحوم أسابيع قبيل حلول عيد الأضحى.

و حسب ما صرح به العديد من الفلاحين  لـ: بلا قيود، فإن قلة عدد رؤوس الأغنام حاليا بالمغرب هو نتيجة لتأثيرات الجفاف التي تعاني منها المملكة في السنوات الأخيرة. بالإضافة إلى ذلك، ارتفاع تكاليف العلف ، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الأضاحي هذه السنة وصعوبة الوصول إليها بالنسبة للمواطنين و خصوصا الفقراء و أصحاب الدخل المحدود.

و عرفت بعض الأسواق القروية الأسبوعية باقليم الجديدة، حركة اقتصادية صعبة في بيع و شراء الأغنام، بسبب قلة رؤوس الأغنام و أيضا ارتفاع أسعرها بشكل صاروخي، و قد وصل سعر الكبش الواحد إلى 6000 درهم حسب النوع أو السلالة التي ينتمي لها؟؟؟

و من أجل تلبية احتياجات السوق المغربية من رؤوس الأغنام خلال عيد الأضحى المقبل، اضطرت الحكومة المغربية إلى منح مزيدا من الرخص من أجل استيراد عدد منها من الخارج، بما في ذلك إسبانيا كما حصل خلال السنة الفارطة.

وعلى الرغم من الدعم الحكومي للفلاحين والمستوردين، فإن المضاربين يستغلون مثل هذه الفرصة لرفع أسعار الأضاحي، حيث يقومون بإخفاء الأغنام عن السوق مع اقتراب العيد لرفع من أسعارها ولتحقيق أرباح أخرى حتى ولو على حساب ذلك المواطن البسيط.

و على الحكومة اتخاذ إجراءات للتصدي لهذه الممارسات، بما في ذلك زيادة الرقابة على الأسواق وتشديد العقوبات على المضاربين والتجار المتلاعبين بالأسعار، من أجل ضمان توفر الأضاحي بأسعار مناسبة ومعقولة للمواطنين خلال عيد الأضحى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *