ابن دكالة..حياة الجنرال حسني بن سليمان الرجل الاول في الجيش المغربي

ابن دكالة..حياة الجنرال حسني بن سليمان الرجل الاول في الجيش المغربي

مهتم
انه ابن مدينة الجديدة منطقة دكالة، الجنرال دوكور دارمي الذي يحمل اعلى رتبة في الجيش المغربي منذ سنة 2000، اسندت اليه مهام قيادة الدرك منذ السبعينات لمراقبة وحماية المغرب جوا وبرا وبحرا ايظا بالاضافة الى بعض المهام الرياضية.

          ولد بتاريخ 15 دجنبر 1935 بمدينة الجديدة وانتقل الى مدينة البيضاء ليتم تعليمه الثانوي بثانوية ليوطي التي درس بها العديد من النخبة البورجوازية بالمغرب. انخرط بالجيش منذ الاستقلال وسافر الى فرنسا لاستكمال تكوينه العسكري في ارفع مدرسة عسكرية، مدرسة saint-Cyr التي تخرج منها اكبر قادة الجيش الفرنسي، حارس المرمى الفريق العسكري وبطل المغرب في 100 متر تولى مهمة نيابة المدير العام للامن الوطني سنة 1967 لينتقل الى عدة مناصب منها المندوب السامي في الشبيبة والرياضة ابان حكومة ابا حنيني حيث عين ايظا عاملا على عدة مدن منها مكناس والقنيطرة وطنجة والتي ارتبط بها بخطابه على موجات الاذاعة ابان الانقلاب العسكري بالصخيرات لطمأنة الشعب على حياة الملك الحسن الثاني ومن خلال الدور الذي لعبه ابان الانقلابين  71و72 سيصعد نجم الجنرال ليتولى قيادة الدرك الملكي ومؤسساته ومراقبة الجيش المغربي اثناء اعادة هيكلته من طرف الملك الراحل والجنرال مولاي حفيظ العلوي

      بعد المسيرة الخضراء ترقى بن سليمان الى درجة كولونيل سنة 1976 ثم كولونيل ماجور سنة 1982 ومن هناك الى جنرال دوبريكاد سنة 1985 ودوديفزيون سنة 1992 وكور دارمي سنة 2000 مكنه الازدواج بين الجيش والرياضة من تقوية وبسط نفوذه وعمل على عسكرة الرياضة حيث عين عضو باللجنة الوطنية التي عينها الملك بعد الهزيمة المدوية امام الجزائر ليترأس من بعد الجنة الالومبية سنة 1983 وجامعة كرة القدم سنة 1993.

      عرف الجنرال برزانته وبعد البصيرة و كان يعد رجل الثقة الاول لدى جلالة الملك محمد السادس والذي سهر ايظا طيلة مدة عمله على تحسين واعادة هيكلة الدرك الملكي سواء على مستوى تكوين اطره او تجهيزه باحسن اللوازم اللوجيستكية جوا او بحرا اوبرا ، كما عرف بعلاقاته الواسعة مع الطبقة السياسية. ينتمي الجنرال الى عائلة فكرية وسياسية عريقة فهو حفيد الصدر الاعظم محمد الكباص و ابن اخت المناضل والسياسي الكبير عبد الكريم الخطيب وصهر مولاي اسماعلي العلوي وامحمد بوستة وكريم العمراني.

      احيل الاسد كما يسمونه بعض العاملين تحث امرته الى التقاعد يومه 4 دجنبر 2017 بعد مسيرة 45 سنة من العطاء ونكران الذات فقط لوحدها على رأس الدرك ليوشح بوسام الحمالة الكبرى للعرش من طرف عاهل البلاد وسيبقى اسمه ضمن رجالات الوطن الذين تفانوا في خدمته.        

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *