إفران: في لقاء بين العامل الإقليمي والصحافة المحلية, الإتفاق على المساهمة في كل مبادرة تخدم الإقليم

إفران: في لقاء بين العامل الإقليمي والصحافة المحلية, الإتفاق على المساهمة في كل مبادرة تخدم الإقليم

 

إفران: المراسل

 بطلب من مجموعة من ممثلي المنابر الإعلامية بالإقليم والرامي إلى عقد لقاء مع عامل الإقليم حيث جاء رده سريعا على الطلب وتم ذلك بمقر العمالة حضره اغلب الإعلاميين بالإقليم واستهل الاجتماع بكلمة ترحيبية للسيد عبد الحميد المزيد  عامل صاحب الجلالة  مبديا سروره بهذه المبادرة حاثا الزملاء على طرح استفساراتهم وانشغالاتهم كسلطة رابعة دون أدنى تحفظ أو تردد. ونيابة عن الزملاء تناول الكلمة الزميل محمد الخولاني مراسل جريدة "العلم"  مقدما الشكر على تلبية الطلب مشيرا في كلمته الافتتاحية إلى  أهمية التواصل وتبديد كل الغيوم التي من شانها ان تؤثر على العلاقة بين الصحافة ومختلف المصالح مبرزا  أهم  النقط التي تشغل بال الإعلاميين والإرهاصات المرتبطة بمهامهم و المتعلقة بتسهيل الولوج إلى المعلومة  لدى مختلف المصالح خاصة الخارجية وإشراك الجسم الصحفي في كل الأنشطة والتظاهرات والوقوف عن كثب عليها بدل الاكتفاء بالتوصل بالبلاغات التي تصدرها بعض المصالح وتظل ناقصة الشكل والمضمون ولا تفي بالغرض المطلوب لاطلاع الرأي العام عليها نظرا لما للإعلام من دور فعال وهام في إبراز مؤهلات الإقليم الطبيعية وكذا المبادرات المرتبطة بالتنمية في مختلف المجالات  وبهدف تشجيع الاستثمار والسياحة بشكل عام.  

 وبعده تناوب الزملاء على طرح استفساراتهم واستعراض أهم القضايا  التي تشغل بال الجميع أو تلك التي يرون ضرورة الاطلاع عليها أو لتسليط الضوء على بعض المنجزات أو للحصول على معلومة من منابعها الرسمية حيث ابدوا رغبتهم الجامحة في المساهمة في كل المبادرات الجادة التي تخدم الإقليم ومن شانها النهوض به إلى غد أفضل ينشده الجميع قمة وقاعدة. وبسعة ورحابة صدره كانت ردود عامل الإقليم في مجملها شافية أزالت اللبس والغموض عن بعض القضايا أو الملفات التي كنا نجهلها أو غير دقيقة  ومبديا في نفس الوقت استعداده التام شخصيا ومساعديه الأقربين للتعاون والتواصل مع الإعلام والمجتمع المدني ومؤكدا على ضرورة وقانونية الولوج إلى المعلومة لدى كل المصالح الخارجية ولكل غاية مفيدة تخدم الصالح العام وأعطى في ذات الوقت تعليماته لإشراك الصحافة ودعوتها لمختلف الأنشطة والملتقيات وتسهيل مهمتها الإعلامية النبيلة.وطرح المجتمعون مختلف القضايا والانشغالات  التي تشغل بالهم وبال المواطنين  وتطرقوا إلى مختلف المواضيع والمحاور وان لم تكن مطروحة للنقاش أو ضمن نقط جدول الأعمال  هذا الاجتماع وطيلة ساعتين دون أن يمل أو يكل أي طرف وخاصة السيد العامل الذي وعد بعقد لقاءات مماثلة مستقبلا وكلما أتيحت الفرصة وان بابه سيظل مفتوحا في وجه الإعلام والمجتمع المدني بشكل عام. والأمل معقود على بعض الزملاء للتكتل  وتوحيد الصفوف داخل جمعية خاصة بهم ،خدمة لهذا الإقليم والوطن بشكل عام.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.