إفران/جماعة سيدي المخفي: انتهى شد الحبل بين المعارضة والأغلبية إلى توقيف المجلس والحكم بتنظيم انتخابات جديدة

إفران/جماعة سيدي المخفي: انتهى شد الحبل بين المعارضة والأغلبية إلى توقيف المجلس والحكم بتنظيم انتخابات جديدة

إفران: محمد الخولاني

اشتد الصراع بين أغلبية ومعارضة مجلس الجماعة القروية سيدي المخفي لمدة تقترب السنة واستمر شد الحبل بينهما خاصة بعد أن التحق أنصار الرئيس بالفريق المعارض وشكلوا كتلة كبيرة تمكنوا من رفض الحساب وعدم مناقشة مشروع الميزانية والبرمجة وفشلت كل الدورات. ودعت السلطة الاقليمية المجلس الى لقاء بالعمالة لاصلاح ذات البين بينهما لكن دون جدوى وتراس الكاتب العام لعمالة  أفران  احدى دورات المجلس لراب  الصدع وفي محاولة لطي الصفحة والعودة إلى جادة الصواب مراعاة لمصلحة المواطنين..لكن لا حياة لمن تنادي الشيء الذي تم معه إيفاد لجنة التفتيش وبعدها أقدم العامل على ايداع القضية لدى المحكمة مقرر يقضي بإيقاف المجلس برمته وحكمت المحكمة بعد عدة جلسات بتنفيذ المقرر وتنظيم انتخابات جديدة وعلمنا ان اعضاء من المجلس استأنفوا  الحكم لعل و عسى يفتح باب الأمل وتشبتوا ببصيص الأمل بعد أن استرجع الرئيس بعض أنصاره او رجعوا من تلقاء انفسهم لإنقاذ سفينة المجلس من الغرق بما حملت، والساكنة والمجتمع المدني يترقب الحكم النهائي  بإعادة الانتخابات بعد أن عاشوا سنة بيضاء ضاعت فيها مصالح المواطنين بسبب مشهورين يرون فقط مصالحهم..وتتولى السلطة مع مدير الجماعة تدبير شؤون الجماعة إلى حين البث النهائي  غي المقرر وانتخاب مجلس جديد..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *