إفراغ المستشفى الإقليمي بخنيفرة من الأطر الطبية واستنكار واسع من قبل المواطنين

إفراغ المستشفى الإقليمي بخنيفرة من الأطر الطبية واستنكار واسع من قبل المواطنين

إقليم خنيفرة : هشام بوحرورة

توقعت ساكنة إقليم خنيفرة من وزارة الصحة تغطية النقص الحاد بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة وزيادة الأطر الطبية ، ولكن العكس هو الذي حدث ، حيث بدأت الوزارة بإفراغ المستشفى من الأطر الطبية، و آخر حالة تنقيل طبيبة أمراض الجهاز الهضمي، وقبلها طبيب جراحة العظام و طبيبة جراحة الأطفال، حدث هذا في عهد مندوب الصحة الجديد، وكل هذا تم بموافقته في ظروف تطرح العديد من التساؤلات التي تحتاج إلى أجوبة ، خاصة وأن العملية تمت خارج الحركة الانتقالية المعهودة بالمستشفيات الجامعية .

و حسب مصادرنا، فقد سبق أن تم اتخاذ قرار تنقيل طبيبة مرض الجهاز الهضمي قبل عدة شهور ، و لكن تحركات و ضغط بعض النشطاء و الفعاليات الجمعوية اضطرت معه مندوبية الصحة بخنيفرة اتخاذ خطوة الى الوراء و ذلك بإرجاع الطبيبة إلى المستشفى للإقليمي بخنيفرة لإسكات المنتقدين ،

لكن حيل وزارة الصحة لم تتوقف عند هذا الحد، بل استغلت مرور العاصفة بسلام و أقدمت على تنقيلها إلى المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط ، رغم أن هاته الطبيبة حديثة الالتحاق بالمستشفى الإقليمي بخنيفرة و لم تتعد سوى 6 أشهر، وهو ما باركته إدارة المستشفى بخنيفرة ، و المندوب الاقليمي والمدير الجهوي ببني ملال .

ليستمر مسلسل إفراغ المستشفى الإقليمي من الأطر الطبية بتنقيلات مشبوهة تاركين ساكنة الاقليم تعاني دون أن يكترث لحالها أحد لا من مسؤولين و لا منتخبين ، ليبق الحل الوحيد هو المستشفى الجهوي ببني ملال المنهك أصلا بفعل استقبال المرضى من مختلف مستشفيات الجهة.

وقد استنكرت عدة فعاليات هذا السلوك الذي يضرب في الصميم الحق في الصحة للجميع

مما يناقض كلام وزير الصحة الذي وعد بتحفيز الموارد البشرية و تحسين الخدمات للمواطنين داخل المؤسسات الصحية .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.