إشعال النار في سيارات بضاحية في باريس وسط غضب بعد اعتداء جنسي من قبل الشرطة على مواطن

إشعال النار في سيارات بضاحية في باريس وسط غضب بعد اعتداء جنسي من قبل الشرطة على مواطن

وزير الداخلية الفرنسي برونو لو رو

باريس (رويترز) – أشعل محتجون النار في سيارات وصناديق للقمامة في ليلة من العنف في ضاحية بباريس تشهد توترا بعد مزاعم عن عنف مفرط للشرطة أثناء القبض على رجل عمره 22 عاما.

ويخضع شرطي لتحقيق رسمي للاشتباه في أنه ارتكب اعتداء جنسيا بينما يجري التحقيق مع ثلاثة آخرين لاستخدام العنف بلا داع خلال القبض على الرجل في أولنيه سو بوا خارج العاصمة الفرنسية.

والمنطقة واحدة من بضع مناطق شهدت أعمال شغب في 2005 بعد أن لقي شابان كانا يحاولان الهرب من الشرطة حتفهما صعقا في محطة للكهرباء اختبآ فيها.

وقالت الشرطة المحلية في بيان إن الرجل -الذي القي القبض عليه في 2 فبراير شباط واكتفت بذكر المقطع الأول من اسمه وهو تيو- اتهم أحد رجال الشرطة الذين يخضعون حاليا للتحقيق بإدخال عصا في فتحة الشرج.

وأضافت أن فحصا في مستشفى كشف عن إصابته بجروح في المستقيم والوجه والرأس.

وقال وزير الداخلية برونو لو رو أثناء استجواب في البرلمان إن الرجل الذي ألقي القبض عليه موجود حاليا في المستشفى وإنه مصاب بجروح خطيرة لكنه دعا إلى الهدوء في المنطقة.

وقال رئيس الوزراء برنارد كازنوف إن تحقيقا سيسعى لتحديد ما حدث بالضبط مضيفا أن "ضباط الشرطة يجب أن يكونوا دائما قدوة في تصرفاتهم."

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *