إردوغان –شوكة في حلق الغرب- يرفض اعتذار حلف شمال الأطلسي

إردوغان –شوكة في حلق الغرب- يرفض اعتذار حلف شمال الأطلسي

اسطنبول (رويترز) – رفض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم السبت اعتذارا من حلف شمال الأطلسي بعد ورود اسمه ضمن ”قائمة أعداء“ وضعت على ملصق أثناء تدريب وقال إن مثل هذا السلوك المهين لا يمكن التسامح معه بسهولة.

وقال إردوغان في خطاب بثه التلفزيون على الهواء مباشرة ”رأيتم السلوك المهين خلال تدريب لحلف شمال الأطلسي أمس. هناك أخطاء لا يرتكبها حمقى ولكن يرتكبها أناس بلا أخلاق“.

وتابع قائلا ”هذا أمر لا يمكن تجاوزه باعتذار بسيط“.

وقال إردوغان يوم الجمعة إن بلاده سحبت جنودها وعددهم 40 فردا من تدريب للحلف في النرويج بعد الواقعة، واعتذر الحلف وكذلك النرويج منذ تلك الواقعة.

ويعود هذا التصعيد للدولة العضو في حلف شمال الأطلسي، عندما

قامت وحدات من قوات غربية مشاركة في مناورات لحلف الأطلسي «الناتو» بإطلاق النار على صورة لمؤسس تركيا الحديثة، مصطفى كمال أتاتورك. وليكتمل المعنى ويزداد طابع السخرية والمفارقة فإن الصورة التي استخدمت دريئة للتهديف حملت اسم الرئيس التركي الحالي رجب طيب إردوغان.
الجنود الأتراك المشاركون في التمرين العسكري للحلف في النرويج قاموا بإبلاغ الضباط المسؤولين عنهم وصولاً إلى قائد الجيش خلوصي أكار الذي أبلغ إردوغان بالحادثة، وكما هو مفترض، فإن الرئيس التركي قام بسحب جنوده من المناورة فورا، وصرّح، وهو واقف أمام صور له ولأتاتورك، أن «تحالفاً من هذا النوع غير ممكن أبداً».
الحادثة لم تكن، كما ادعى المسؤول عنها، خطأ غير مقصود، لأن حادثاً آخر جرى وقام به موظف آخر حيث فتح حساباً باسم «رجب طيب إردوغان» في برنامج محادثة بإطار دروس المحاكاة وأعطى رسائل عن «إقامة علاقات مع قادة دول عدوة».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *