أسفي: فوضى عارمة سببها أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة، ومطالب ملحة بحق الصنف الأول بالعمل وسط المدينة

أسفي: فوضى عارمة سببها أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة، ومطالب ملحة بحق الصنف الأول بالعمل وسط المدينة

أسفي / أحمد قيود

حالة غير عادية عمت مختلف طرقات مركز مدينة أسفي، حينما عمد أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة إلى احتلال مدارة رئيسية بشارع كينيدي وأخرى بشارع الحسن الثاني متعمدين إغلاق كل المنافد المؤدية إلى تلك المدارات أمام مختلف وسائل التنقل العمومية والخاصة وفي ساعة الدروة الثانية عشرة زوالا. الأمر الذي نتج عنه فوضى عارمة وصل تأثيرها جميع طرق المدينة، حيث تجندت مختلف الأجهزة الأمنية إلى التدخل من أجل فك هذا الحصار الذي كان سببه فكرة رعناء مفادها تنظيم وقفة احتجاجية بالمواقع المذكورة ضدا على محاولة اقتحام “الطاكسي” الكبير للمجال الحضري ومساهمته في حل إشكالية النقل داخل المدينة على شاكلة بعض المدن الأخرى. إلا أن ردة فعل الساكنة قد تميزت بنوع من السخط وعدم الرضى عما أقدم عليه مدبرو فكرة منع الطريق عن الآخرين وكذا منفذوها، سواء بشكل مباشر أو عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي حيث طالبوا أولا بالسماح لسيارات الأجرة الكبيرة بممارسة نشاطها داخل المجال الحضري نظرا لضعف مستوى خدمات سيارات الأجرة الصغيرة، هذه الأخيرة التي لم تعد قادرة على تغطية النقص الحاصل في حركية الساكنة داخل المدينة، والطريقة الفضة التي يتعامل بها سواقها مع طالبي خدماتها ثم غلاء التسعيرة المعتمدة. أما من أهينوا في كرامتهم وأجحفوا في حقهم من مستعملي مختلف وسائل التنقل الخاصة والعامة الذين تعرضوا لحصار مقصود من طرف أصحاب سيارات الأجرة فقد عبروا عن امتعاضهم وسخطهم في عين المكان تجاه هذا العمل اللا مسؤول مصرحين بأن حقوق هؤلاء المحتجين لا تؤخذ بحرمان الآخرين من حقهم في استعمال الطريق العام وتعطيل مصالحهم وأغراضهم، طالبين من الجهات المسؤولة إعمال القانون وبصرامة في حق كل من سولت له نفسه الترامي على حق الغير.         

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *