مراكش .. إدانة اللاعب الدولي أمين حارث بأربعة أشهر حبسا موقوفة التنفيذ



مراكش – أدانت المحكمة الابتدائية بمدينة مراكش، أمس الثلاثاء، اللاعب الدولي المغربي أمين حارث بأربعة أشهر حبسا موقوفة التنفيذ في حادث سير ذهب ضحيتها شخص.

كما قضت المحكمة بغرامة مالية حددت في 8600 درهم بحق اللاعب أمين حارث، الذي توبع بتهمة القتل غير العمد في ملف حادثة السير التي وقعت يوم 29 يونيو الماضي، بعد أن صدم بسيارته شخصا، مما تسبب في وفاته.

كما قضت بتوقيف رخصة السياقة لمدة 8 أشهر ابتداء من تاريخ تنفيذ الحكم.

وتجدر الإشارة إلى أن محضر الضابطة القضائية يشير إلى أن اللاعب الدولي، كان في حالة طبيعية أثناء سياقة سيارته عند وقوع الحادث، وكان يسير بسرعة غير ملائمة، في حين أن الضحية لم يعبر الطريق من المكان المخصص للراجلين.

وزير الرياضة: لا نفكر باستضافة نهائيات “كان” 2019 بدل الكاميرون

ذ

نفى وزير الشباب والرياضة المغربي، رشيد الطالبي العلمي، اليوم الأربعاء، أن تكون بلاده تفكر في تنظيم نهائيات بطولة كأس أمم إفريقيا لكرة القدم 2019 (كان)، بدلا من الكاميرون.

جاء ذلك في حوار له مع صحيفة "ميديا بار" الفرنسية، ردا على تقارير إعلامية تحدثت، مؤخرا، حول توجه الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) لمنح المغرب شرف استضافة نهائيات كأس أمم إفريقيا (كان)، التي ستقام في يونيو/ حزيران 2019، عوضا عن الكاميرون، بسبب معاناة الأخيرة من مشاكل مرتبطة بتجهيز البنى التحتية الرياضية والسياحية.

وقال العلمي، إن "كل الأخبار التي تروج حول استضافة المغرب لنهائيات كأس أمم إفريقيا 2019، خاطئة (..) لا يوجد أي سبب يدعونا إلى ذلك".

وشدد على أن بلاده تربطها علاقات صداقة وأخوة قوية مع الكاميرون.

وتابع: "في كل التظاهرات العالمية بما فيها كأس العالم والألعاب الأولمبية، تنتشر العديد من الشائعات بخصوص صعوبات استضافة هذا النوع من المنافسات، هو أمر عادي جدا، ونحن واثقون بأن الكاميرون، سوف تنجح في استضافة هذا الحدث".

الوداد يهزم حوريا كوناكري في دوري أبطال إفريقيا ويقترب من ربع النهائي



الدارالبيضاء –وكالات: انفرد فريق الوداد الرياضي لكرة القدم بصدارة المجموعة الثالثة لدوري أبطال إفريقيا، بعد فوزه بهدفين لصفر على حوريا كوناكري الغيني، اليوم السبت بالمركب الرياضي محمد الخامس، ضمن الجولة الرابعة للمسابقة

وبفضل هدفي الشيخ إبراهيم كومارا في الدقيقة 12 ومحمد أوناجم في الدقيقة 18، عزز الفريق الأحمر حظوظه في بلوغ ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا للموسم الحالي، علما أنه حامل لقب النسخة الماضية.

وعقب هذا الفوز أصبح فريق الوداد يتوفر على رصيد ثمان نقاط في المركز الأول للمجموعة الثالثة، بفارق ثلاث نقاط عن ماميلودي سانداونز الجنوب الإفريقي وحوريا كاناكري الغيني، صاحبي المركز الثاني والثالث بخمس نقاط، فيما يقبع بور التوغولي في المركز الرابع برصيد أربع نقاط.

وحاول فريق الوداد، الذي كان مساندا بحوالي 30 ألف مشجع، فرض أسلوب لعبه على الفريق الضيف، منذ أن أعلن الحكم البوتسواني جوشوا بوندو عن انطلاقة المباراة، إذ تمكن من إرسال إشارات تهديد مرمى الغينيين في مناسبتين، من خلال فرصتين عن طريق كل من وليد الكرتي في الدقيقة 4 ومحمد أوناجم في الدقيقة 6.

ولم تنتظر المجموعة الودادية كثيرا لتسجيل تقدمها في المباراة من خلال هدف حمل توقيع المدافع الشيخ إبراهيم كومارا، الذي وضع الكرة برأسه في شباك حارس مرمى حوريا كوناكري الغيني، خاديم ندياي، في الدقيقة 12 إثر ركنية نفذها من الجهة اليمنى إسماعيل الحداد. واستغل لاعبو الوداد تقدمهم في المباراة ليرفعوا من درجة ضغطهم على الفريق المنافس، وهو ما أثمر هدفا ثانيا جاء من قدم المهاجم محمد أوناجم في الدقيقة 18، بعد توصله، من الجهة اليسرى، بتمريرة محكمة من النيجيري ميكاييل باباتوندي.

وبدا الارتباك على اللاعبين الغينيين بعد تلقي مرماهم هدفين، وهو ما حاول الوداديون استغلاله بخلق عدة فرص، ودفع الفريق المنافس إلى ارتكاب بعض الأخطاء، في المقابل انتظر حوريا كوناكري إلى غاية الدقيقة 31 ليخلق أول فرصة هددت مرمى الوداد عن طريق المهاجم ألسيني كامارا، وهي الفرصة التي رد عليها الوداد بأخرى لم يحسن إسماعيل الحداد استغلالها بعد أن سدد الكرة في يد الحارس الغيني.

وفي الشوط الثاني، بادر فريق الوداد منذ البداية بالضغط على مرمى ضيفه، ما أسفر عن خلق فرصتين من الجهة اليسرى، الأولى بواسطة أوناجم، الذي توغل داخل منطقة الجزاء قبل أن يسقط أرضا ويطالب بضربة جزاء، والثانية خلقها السعيدي، بعد أن مرر قريبا من المرمى في اتجاه بابا توندي، دون أن يتمكن من الوصول إلى الكرة.

وسيطرت الرتابة على إيقاع الشوط الثاني، فحاول المدرب فيكتور زفونكا إعطاء دفعة جديدة لخط هجومه من خلال إحداث تغيير أدخل إثره ياكوبا ماندو في مكان ألسيني كامارا في الدقيقة 64، كما اختار البنزرتي في الدقيقة 71 منح الفرصة لأمين تيغازوي، العائد من الإصابة، مكان باباتوندي.

وتمكن لاعب الوسط أيمن الحسوني، ثوان فقط بعد دخوله بديلا مكان وليد الكرتي في الدقيقة 83 من إهداء تمريرة جميلة لأوناجم سدد إثرها هذا الأخير الكرة غير بعيد عن مرمى الحارس الغيني.

وحاول الوداد في الدقائق المتبقية من المباراة تفادي تلقي أهداف مع استغلال الفرص المتاحة له، غير أن النتيجة ظلت على حالها، بعد أن لم تحمل أطوار الشوط الثاني جديدا لتنتهي المباراة بفوز الوداد بهدفين لصفر. وأعرب فوزي البنزرتي، مدرب الوداد، عن سعادته بالفوز المحقق، مشيرا إلى أنه راض عن المستوى الذي قدمه لاعبوه أمام حوريا كوناكري، وصار بفضله منفردا بصدارة المجموعة الثالثة برصيد ثمان نقاط.

واعتبر البنزرتي، في تصريح له بعد نهاية المباراة، أن المواجهة المقبلة أمام ماميلودي سان داونز، صمن الجولة الخامسة، ستكون محطة تأهل الوداد إلى ربع النهائي.

وتجدر الإشارة إلى أن فريق الوداد سيستقبل يوم 17 غشت المقبل، برسم الجولة الخامسة من دوري أبطال إفريقيا، ضيفه ماميلودي سان داونز الجنوب الإفريقي، قبل أن أن يحل في الجولة السادسة والأخيرة ضيفا على نادي بور التوغولي

الدفاع الحسني الجديدي يخيب آمال جمهوره و يكتفي بالتعادل في دوري ابطال افريقيا

00d6 0c15 1686a

لحسن مرزوق

استقبل فريق الدفاع الحسني الجديدي ضيفه فريق وفاق سطيف الجزائري مساء يوم الجمعة 27 يوليوز الجاري بالملعب العبدي بالجديدة ، وذلك لحساب الجولة الرابعة لدور المجموعات من دوري أبطال أفريقيا ، كما عرفت المباراة حضورا جماهيريا متوسط العدد.

المقابلة بدأت بإيقاع سريع خصوصا من جانب فريق الدفاع الحسني الجديدي الذي كان منتشرا بشكل جيد داخل رقعة الملعب ، و حاول مهاجموه مباغثة دفاع الخصم ، و ذلك في الدقيقة 13 عن طريق تسديدة قوية للاعب التنزاني مسوفا و صدها ببراعة الحارس الجزائري.

في الدقيقة 20 عرفت هجوما خطيرا للجزائريين عن طريق اللاعب بوكلوما لكن تسديدته مرت فوق المرمى، إلا أن الرد كان قويا للجديديين عن طريق تمريرة حاسمة من اللاعب بلال الميغري في اتجاه رأس مسوفا ، الذي أودع الكرة في شباك مرمى وفاق سطيف، معلنا عن تقدم الدفاع الحسني الجديدي في المقابلة في الدقيقة 22.

في الدقيقة 32 أعلن حكم المقابلة عن ضربة جزاء لوفاق سطيف ، نفذها بنجاح اللاعب بوكلوما مسجلا التعادل للجزائريين ، و كادوا أن يتقدموا ايضا في المقابلة في آخر أنفاس الشوط الأول عن طريق ضربة حرة مباشرة مرت بجانب القائم الأيسر للحارس اليوسفي .لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي هدف لكل فريق.

الشوط الثاني جاء شبيها الشوط الأول ، حيث كان فريق الدفاع الحسني الجديدي أقرب إلى تسجيل الهدف الثاني في الدقيقتين 57 و59 ، لكن العياء و النقص البدني ظهر جليا على لاعبي الفريق الجديدي ، مما أعطى فرصة للفريق الجزائري الذي ظهر منظما خلال الشوط الثاني .

كما كاد مهاجمو فريق وفاق سطيف الجزائري أن يباغثوا دفاع الجديديين المفكك على إثر هجوميين منظمين في الدقيقتين 63 و 90 ، لكن الكرة مرت بجانب قائم المرمى في المناسبة الأولى و ارتطامت الكرة بالقائم في المناسبة الثانية.لتنتهي المقابلة بنتيجة التعادل هدف لكل فريق.

و بهذه النتيجة المسجلة تقلصت آمال فريق الدفاع الحسني الجديدي و آمال جمهوره الذي اجج غضبه على إدارة النادي ،في حجز إحدى بطاقات التأهل للدور المقبل من هذه المسابقة ، و بقي الفريق الدكالي في المركز الرابع و الأخير بمفرده برصيد نقطتين ، فيما وفاق سطيف الجزائري بقي محافظا على حظوظه في التأهل و احتل المركز الثالث بأربع نقاط.

المغرب يحتضن الدورة الـ 12 للألعاب الإفريقية 2019 بعد انسحاب غينيا الاستوائية



الرباط – يحتضن المغرب الدورة الـ 12 للألعاب الإفريقية، التي تعد أضخم تظاهرة رياضية في إفريقيا، في شهر أكتوبر 2019، وذلك باقتراح من الاتحاد الإفريقي واللجنة الوطنية الأولمبية على إثر انسحاب غينيا الاستوائية من تنظيم هذه التظاهرة القارية.

وذكر بلاغ لوزارة الشباب والرياضة أن الاتحاد الإفريقي واللجنة المشرفة رأيا أن المغرب يتوفر على كل الشروط والخبرات الضرورية لتنظيم التظاهرات الرياضية الدولية من هذا الحجم، مشيرا إلى أن هذه التظاهرة القارية الكبرى ستعرف مشاركة أزيد من 5000 لاعب محترف وهاو، يمارسون في مختلف الألعاب الأولمبية وغير الأولمبية، ومنها ما هو مؤهل للألعاب الأولمبية العالمية.

وأبرز أن الألعاب الإفريقية، والتي تعرف أيضا بألعاب عموم إفريقيا، تعد أكبر الملتقيات الرياضية في قارة إفريقيا، وتقام كل أربع سنوات، منذ أكثر من قرن، ويشرف على تنظيمها الاتحاد الإفريقي، مع رابطة اللجان الأولمبية الوطنية في إفريقيا، واتحادية الكونفدراليات الرياضية الإفريقية.

العداء المغربي سفيان البقالي يفوز بسباق 3 آلاف موانع ويحقق أحسن رقم عالمي هذه السنة



موناكو – فاز العداء المغربي، سفيان البقالي، مساء يوم الجمعة بسباق 3 آلاف موانع ضمن ملتقى موناكو المندرج ضمن العصبة الماسية، محققا أحسن رقم عالمي في الموسم وأفضل توقيت شخصي له في مسيرته بعدما أنهى السباق في توقيت 7:58:15 دقائق

وذلك في لقاء موناكو لالعاب القوى، المرحلة العاشرة من الدوري الماسي، على مضمار ملعب لويس الثاني.
وحل امام الاميركي ايفان جايغر (8:01,02 د) والكيني كونسيسلوس كيبروتو (8:09,78 د)، فيما حل المغربي ابراهيم الزايدوني في المركز الثامن (8:20,22 د)،

إستوديو بلاقيود