ريال مدريد يودّع كأس ملك إسبانيا أمام سيلتا فيغو

الأناضول

ودّع فريق ريال مدريد، مساء الأربعاء، بطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم ليتأهل سيلتا فيغو إلى المربع الذهبي للمسابقة.

وتعادل سيلتا فيغو مع ضيفه ريال مدريد بهدفين لكل منهما في إياب دور الثمانية (ربع النهائي(

وجاء تأهل سيلتا فيغو إلى نصف النهائي بإجمالي نتيجة مباراتي الذهاب والإياب، حيث انتهى اللقاء الأول بفوزه بهدفين لهدف.

وأنهى سيلتا فيغو الشوط الأول لصالحه متقدمًا بهدف نظيف بهدف جاء من نيران صديقة في الدقيقة 44 عن طريق البرازيلي دانيلو دا سيلفا.

وفي الشوط الثاني، أدرك الريال التعادل في الدقيقة 62 عن طريق البرتغالي كريستيانو رونالدو، إلّا أن الفريق المضيف تمكن في الدقيقة 85 من تسجيل الهدف الثاني عن طريق الدنماركي دانييل واس.

ومع حلول الدقيقة 90 تمكن الريال من تسجيل التعادل عن طريق لوكاس فاسكيز.

وبذلك، لحق سيلتا فيغو بفريقي ديبورتيفو ألافيس وأتليتكو مدريد في المربع الذهبي للبطولة.

وتختتم مباريات دور الثمانية بلقاء الخميس الذي يجمع بين برشلونة وريال سوسيداد، وانتهى لقاء الذهاب بفوز الفريق الكاتالوني بهدف دون رد.

منذ 2004 المنتخب المغربي يطرد النحس و يقصي ساحل العاج حامل اللقب ويتأهل لدور الثمانية

رويترز

تأهل المغرب إلى دور الثمانية لكأس الأمم الافريقية لكرة القدم بالفوز 1-صفر على ساحل العاج حاملة اللقب في ختام الجولة الثالثة للمجموعة الثالثة اليوم الثلاثاء.

ورفع المغرب رصيده إلى ست نقاط في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن الكونجو الديمقراطية صاحبة الصدارة والتي تغلبت على توجو 3-1.
وستلتقي الكونجو الديمقراطية مع ثاني المجموعة الرابعة.
وأحرز رشيد العليوي لاعب نيم الفرنسي هدف المغرب في الدقيقة 64 من تسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء من فوق سيلفان جوبو حارس ساحل العاج.
وسيلتقي المغرب - الساعي للقبه الثاني منذ 1976 - في قبل النهائي مع أول المجموعة الرابعة.
وهذه المرة الأولى التي يتأهل فيها المغرب لدور الثمانية منذ 2004 حينما بلغ المنتخب العربي المباراة النهائية قبل الخسارة أمام تونس.
وودعت ساحل العاج البطولة مبكرا رغم اعتيادها على الظهور بين الثمانية الكبار في اخر ست نسخ للبطولة.

المنتخب المغربي ينعش آماله في كأس الأمم بفوز كبير على توجو, ويتأهل إلى الدور الثمانية

ررومان سايس لاعب المنتخب المغرب

رويترز

أنعش المغرب آماله في التأهل لدور الثمانية لكأس الأمم الافريقية لكرة القدم بعدما حول تأخره بهدف مبكر إلى فوز كبير 3-1 على توجو اليوم الجمعة ضمن منافسات المجموعة الثالثة.
ورفع المغرب رصيده إلى ثلاث نقاط في المركز الثاني متأخرا بنقطة واحدة عن الكونجو الديمقراطية التي تعادلت 2-2 مع ساحل العاج حامل اللقب الذي يحتل المركز الثالث بنقطتين بينما يتذيل توجو الترتيب بنقطة واحدة.
ومنح ماتيو دوسيفي التقدم لتوجو في الدقيقة الرابعة بعد هجمة مرتدة.
وأدرك عزيز بوحدوز التعادل للمغرب في الدقيقة 15 بضربة رأس اثر ركلة ركنية نفذها فيصل فجر.
وقفز رومان سايس أعلى من الجميع ليحول الكرة الى داخل الشباك بضربة رأس اثر ركلة حرة نفذها فجر في الدقيقة 21.
وسدد يوسف الناصيري من خارج منطقة الجزاء لتصطدم الكرة بالأرض وتخدع كوسي اجاسا حارس توجو وتهز الشباك في الدقيقة 72.

المنتخب المغربي يبحث غدا عن أول انتصار أمام التوغو’ وهزيمته تعني الخروج رسميا من المنافسة

عن الأناضول

يخوض المنتخب المغربي، غدا الجمعة، ثاني مبارياته في بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة حاليًا في الغابون ضمن مباريات المجموعة الثالثة عندما يصطدم بنظيره التوغولي، بينما يواجه المنتخب الإيفواري (حامل اللقب) نظيره جمهورية الكونغو الديمقراطية.

ويسعى المنتخب المغربي تحت قيادة مدربه الفرنسي هيرفي رينارد إلى عبور الكبوة التي تعرض لها في الجولة الأولى عندما سقط في فخ الهزيمة المفاجئة من جمهورية الكونغو الديمقراطية بهدف نظيف.

ولا بديل أمام المغاربة سوى تحقيق الفوز أو التعادل على الأقل في لقاء الغد لضمان المنافسة على الترشح للدور ربع النهائي من البطولة، لأن الهزيمة الثانية ستعني خروجه رسميًا من دائرة المنافسة، وستكون وقتها مباراته الأخيرة أمام كوت ديفوار لا جدوى لها.

وطالب رينارد لاعبيه بضرورة إغلاق ملف مباراة الكونغو الديمقراطية والتركيز في مباراة توغو، وخوض المباراة بمنتهى الجدية منذ البداية على أمل تسجيل هدف مبكر يربكون به حسابات المنافس، هذا بالإضافة إلى إنعاش آمالهم في المنافسة على التأهل لربع النهائي.

وحرص رينارد ورفاقه من أعضاء الجهاز الفني على مشاهدة مجموعة من شرائط الفيديو الخاصة بالمنتخب التوغولي للتعرف على نقاط القوة والضعف فيه تمهيدا للعب عليها في المباراة.

وينوي رينارد المدير الفني إجراء بعض التعديلات على تشكيل "أسود الأطلس" الهجومي، حيث يدرس الاعتماد على اللاعبين الذين لم يستعن بهم أمام الكونغو أمثال يوسف العربي، ويوسف الناصيري، وفيصل فجر.

على الجانب الآخر، يخوض المنتخب التوغولي اللقاء معتمدا على مجموعة من عناصر الخبرة في مقدمتهم إيمانويل إديبايور على أمل تحقيق الفوز الأول لهم بالبطولة بعد تحقيقهم المفاجأة والتعادل سلبيًا مع كوت ديفوار في الجولة الأولى.

وستكون تلك المواجهة هي الأولى بين الفريقين على مدار تاريخ بطولة كأس الأمم الإفريقية، لذا فإن كلاهما يسعى لتحقيق الثلاث نقاط.

خسارة صادمة للمغرب في بداية مشواره بكأس الأمم الافريقية

رويترز

استهل المغرب مشواره في كأس الأمم الافريقية لكرة القدم بخسارة مخيبة للآمال بنتيجة 1-صفر أمام الكونجو الديمقراطية اليوم الاثنين.
ففي افتتاح جولات المجموعة الثالثة استغل جونيور كبانانجا خطأ فادحا من حارس المغرب منير المحمدي ليسجل هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 55 على عكس مجريات المباراة.
وأهدر المغرب فرصة التقدم مبكرا بعد دقيقتين من البداية عندما سدد مبارك بوصوفة كرة قوية ارتدت من القائم.
وأكمل منتخب الكونجو الديمقراطية آخر تسع دقائق بعشرة لاعبين بعد طرد جويس لوماليزا بعد ان حل بديلا قبلها بنحو 16 دقيقة.
لكن المغرب لم ينتهز الفرصة وأضاع البديل يوسف العربي فرصة خطيرة من ضربة رأس تصدى لها الحارس لي ماتامبي قبل النهاية بثلاث دقائق.
وبذلك تتصدر الكونجو المجموعة بعد تعادل ساحل العاج حاملة اللقب بدون أهداف مع توجو في وقت سابق اليوم.

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود

رونار: أستغرب لحجم مطالب المغاربة.. والكونغو الديمقراطية من أقوى المنتخبات الإفريقية

 

 موقع القناة الثانية

عقد هيرفي رونار صباح يوم الأحد بملعب أوييم ندوة صحفية  قبل مباراة الكونغو الديموقراطية، واستغراب لحجم مطالب المغاربة، رغم عدم تمكنهم من تجاوز الدور الأول لسنوات عديدة، موضحا أنه يمكنه تفهم هذا الأمر إن تعلق بمنتخب دأب على بلوغ مرحلة نصف النهائي كغانا والكوت ديفوار.

وأضاف مدرب المنتخب الوطني أن مثل هذه المعطيات تجعل تجربته بالمغرب جد استثنائية، وأنه يحاول التعامل معها بشكل إيجابي لخدمة مصالح المنتخب المغربي.

وفي حديثه عن مباراة الغد، صرح هيرفي رونار أن منتخب الكونغو الديموقراطية يبقى من أقوى المنتخبات الإفريقية الحالية، سيما وأنه نجح في بلوغ نصف نهائي نسخة 2015 واستطاع أن يحقق لقب بطولة إفريقيا للمنتخبات المحلية، تحت قيادة نفس مدرب المنتخب الأول، فلورنت إيبنكي.

وأوضح الفرنسي أن الاستعدادات التي قامت بها العناصر الوطنية بدولة الإمارات كانت جد صعبة، إلا أنه أقنع، رفقة طاقمه المرافق له، اللاعبين بضرورة المرور عبر هذه المرحلة لطبيعة المنافسة الإفريقية التي تتطلب حضورا بدنيا قويا.

وأبدى رونار كذلك ارتياحه بخصوص توقيت مباراة المغرب والكونغو الديموقراطية، إذ اعتبر أن إجراء المباراة على الساعة الثامنة مساء (بتوقيت الغابون المحلي) سيساعد اللاعبين كثيرا بفعل عدم وجود حرارة كبيرة.

إستوديو بلاقيود