ريال مدريد يحقق انتصارا طال انتظاره في دوري إسبانيا على حساب بلد الوليد

بلا قيود


سيرجيو راموس لاعب ريال مدريد يحتفل بإحراز هدف في مرمى ريال بلد الوليد بدوري الدرجة الأولى الإسباني يوم السبت. تصوير: رويترز.

مدريد (رويترز) - أنهى ريال مدريد انتظاره الطويل لتحقيق الفوز في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بتغلبه على ريال بلد الوليد 2-صفر يوم السبت بفضل هدفين قبل النهاية في أول مباراة يقودها المدرب المؤقت سانتياجو سولاري على أرض بطل أوروبا المتعثر في المسابقة المحلية.

منح البرازيلي الشاب فينيسيوس المدرب الجديد والجماهير الغاضبة في سانتياجو برنابيو بارقة أمل في الدقيقة 83 بعد أن انطلق من الناحية اليسرى وأطلق تسديدة غيرت اتجاهها بشدة بعد اصطدامها بكيكي أوليفاس لاعب بلد الوليد ليتم احتسابه هدفا لصالح مدافع الضيوف.

وبدا ريال محظوظا لعدم تراجعه في النتيجة مرتين في الشوط الثاني بعد أن سدد روبن الكاراز وتوني بيا في العارضة لكن أصحاب الأرض حسموا أول انتصار في ست مباريات في الدوري بعد أن سجل القائد سيرجيو راموس من ركلة جزاء في الدقيقة 88.

ودفع هذا الانتصار بريال من المركز التاسع إلى السادس مؤقتا برصيد 17 نقطة متراجعا بفارق أربع نقاط خلف برشلونة الذي سيلاقي رايو فايكانو في وقت لاحق يوم السبت.

وأضاع أتليتيكو مدريد فرصة اعتلاء قمة الترتيب بعد أن تلقت شباكه هدفا قبل النهاية ليتعادل 1-1 خارج ملعبه أمام جاره ليجانيس في وقت سابق يوم السبت لتتواصل المسيرة السيئة لأتليتيكو أمام منافسه المتواضع القادم من مدريد.

منح المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان فريق المدرب دييجو سيميوني التقدم بركلة حرة رائعة في الدقيقة 69 في مباراة بدت متقاربة بشدة على استاد بوتاركي.

لكن ليجانيس رد بهدف المهاجم جيدو كاريو الذي انقض على كرة شاردة في الدقيقة 82 بعد أن ارتدت تمريرة عرضية من رودريجو تارين من باطن العارضة.

وفشل أتليتيكو في الفوز بثلاث مباريات أمام ليجانيس منذ صعود الأخير لدوري الاضواء لأول مرة عام 2016. وتعادل الفريقان سلبيا في أول مباراتين جمعت بينهما في بوتاركي.

ويحتل أتليتيكو المركز الثاني برصيد 20 نقطة متراجعا بفارق نقطة واحدة عن برشلونة حامل اللقب.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود