الاتحاد المغربي يتمسك بالمدرب رينارد رغم الخروج المبكر من المونديال

بلا قيود



الأناضول: أعرب مسؤول في الاتحاد المغربي لكرة القدم، اليوم الثلاثاء، عن تمسك الاتحاد بالمدير الفني للمنتخب المغربي، الفرنسي هيرفي رينارد، رغم الخروج من الدور الأول من نهائيات كأس العالم في روسيا.

وتتردد أنباء عن سعي كل من الاتحادين الجزائري والمصري إلى الاستعانة بخدمات رينارد، بفضل خبرته الطويلة في إفريقيا، والمستوى الجيد الذي قدمه "أسوط الأطلس" (المغرب) في مجموعة صعبة بالمونديال.

وقال المسؤول المغربي، طلب عدم نشر اسمه لأسباب إدارية، للأناضول، إن الاتحاد "لا يفكر في الاستغناء عن خدمات المدرب الفرنسي بعد المونديال.. الاتحاد راضٍ حتى اللحظة عن عمل رينارد مع المنتخب".

وأشار إلى أن "عقد رينارد مع الاتحاد المغربي مازال ساريًا إلى غاية عام 2022.. لدينا مشاريع بعيدة المدى مع هذا المدرب، ولا نفكر حاليًا في التوقف في منتصف الطريق".

وتابع: "المنتخب الوطني خرج بشرف من الدور الأول للمونديال.. قدمنا أداء كبيرا ونستحق التأهل، لولا جزئيات لا أريد الخوض فيها.. لدينا منتخب قوي ومتماسك، وعلينا الحفاظ عليه".

ومضى قائلًا إن "كأس إفريقيا للأمم على الأبواب (العام المقبل)، ونتطلع إلى تحقيق إنجاز أفضل من الذي حققناه في الدورة الأخيرة بالغابون (خرج من دور ربع النهائي)".

وغادر المنتخب المغربي مونديال روسيا من الدور الأول، بعد تلقيه هزيمتين من إيران والبرتغال بهدف دون رد في كل مبارة، وتعادله مع إسبانيا بهدفين لكل منهما، ليتذيل المجموعة الثانية بنقطة واحدة.

وقدم "أسود الأطلس" أفضل أداء مقارنة بالمنتخبات العربية الثلاثة الأخرى، التي خرجت أيضًا من الدور الأول، وهي: مصر، تونس والسعودية.

وخلف أداء المنتخب ارتياحًا لدى فئة واسعة من جماهير الساحرة المستديرة في المغرب، وهي تطالب بالحفاظ على اللاعبين والطاقم الفني.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود