الملتقى الأول للرياضة بمكناس يشكل لجنة إنقاذ النادي المكناسي لكرة القدم

بلا قيود



مكناس: عبد العالي عبدربي

أوصى المشاركون في الملتقى الأول للرياضة بمكناس المنظم أخيرا من طرف الفرع المحلي للجمعية المغربية للصحافة الرياضية تحت شعار "الرياضة بمكناس ... جميعا من أجل الإنقاذ" بتشكيل لجنة إنقاد بالنادي المكناسي لكرة القدم، في أفق إعادة الفرع لمكانه الطبيعي وتصفية الأجواء بالمجال الرياضي، مع استحضار النقد الذاتي في أي قراءة للواقع الرياضي

ودعا المشاركون في الملتقى الذين يمثلون مختلف أطياف المشهد المكناسي من رجال السياسة والاقتصاد والإعلام، مسيرون ومنتخبون وأكاديميون وحقوقيون وفعاليات المجتمع المدني ورؤساء عصب وأندية وأبطال وأسماء رياضية مكناسية، دعوا إلى إعادة هيكلة التسيير والتدبير الرياضي وفق منظور عصري، والانفتاح على التكوين الأكاديمي في التأطير والتسيير الرياضي، ووضع برنامج مستعجل لتحيين الهياكل الرياضية التدبيرية

كما دعا المشاركون إلى تنظيم ملتقى للتميز الرياضي بمكناس، و احتضان المواهب الرياضية الناشطة بالجمعية الرياضية المدرسية والجامعية، مع جرد الأسماء المكناسية الناشطة خارج المدينة للاستفادة من خبراتها.


وكان الملتقى قد افتتح بكلمات للفاعلين مع مجالات تدبير الشأن المحلي وومثلي المصالح الخارجية المرتبطة بالرياضة وفاعلين اقتصاديين،  أعقبه نقاش قدم من خلاله المتدخلون تشخيصا لواقع الرياضة بمكناس، وهول الخصاص الذي تعرفه المدينة على مستوى الهياكل الرياضية، إضافة إلى هدر للطاقات الرياضية التي تزخر بها المدينة، حيث وقفت إحدى التدخلات عند حالة استعانة إحدى الأندية الوطنية لكرة القدم الممارسة بالبطولة الاحترافية، بخدمات لاعبين صُقلت موهبتهم بإحدى المؤسسات التعليمية بالسلك الإعدادي.


وتبقى أبرز الغيابات المسجلة ضمن لائحة الحضور الذين تجاوزوا المائتين، ممثل مجلس جهة فاس-مكناس،  وممثل مجلس عمالة مكناس،  علما أن الدعوة وجهت لهما حسب المنظمين. 

ولتفعيل التوصيات الصادرة في ختام هذا الملتقى ومتابعتها،  أوصى الحاضرون بتشكيل لجنة تضم ممثلين عن مختلف الحساسيات مهمتها متابعة التوصيات وتنزيلها.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود