أمازيغ المغرب في وقفة احتجاجية للمطالبة بإعلان بداية العام الأمازيغي عطلة رسمية

amazigh 4b105
أشخاص من الأمازيغ يحتفلون ببدء العام الأمازيغي الجديد خارج مقر البرلمان في العاصمة المغربية الرباط يوم السبت. تصوير: رويترز

الرباط (رويترز) - احتشد مئات الأمازيغ في العاصمة المغربية الرباط في وقت متأخر من يوم السبت للاحتفال ببدء العام الأمازيغي الجديد ودعوا السلطات إلى جعل الاحتفال عطلة وطنية.

والمغرب موطن أكبر عدد من الأمازيغ في شمال أفريقيا الذين عانوا لفترة طويلة من تهميش لغتهم وثقافتهم أمام العربية والفرنسية مما فتح المجال لظهور حركة مناصرة للهوية الأمازيغية اكتسبت نفوذا بمرور الوقت.

وظهرت مطالب حركة الأمازيغ جليا في احتجاجات عام 2011 التي دفعت المغرب لتبني دستور وإلى تنازل العاهل المغربي عن بعض سلطاته لصالح حكومة منتخبة.

وقال عادل اداسكو أحد زعماء المجتمع المدني بين الأمازيغ في كلمة خلال الحشد ”هذا اليوم مناسبة لتأكيد عمق ارتباطنا بالأرض ولنخلد تضحيات كل من ضحى من أجل الحرية“.

والعام الأمازيغي الجديد الذي بدأ يوم الأحد هو العام رقم 2969 في ذلك التقويم.

ولم يعترف المغرب بالأمازيغية لغة رسمية سوى في الدستور الذي أقر في عام 2011. وبعد ثمانية أعوام، لم يوافق البرلمان بعد على تشريع مطلوب للسماح باستخدام اللغة الأمازيغية في المدارس والحياة العامة، ويقول نشطاء إن الحكومة تتقاعس عن تنفيذ ذلك

المغرب يستعرض مؤهلاته السياحية بمعرض أوسلو الدولي للسياحة

tourisme 510fe

أوسلو – وكالات : بمركز المعارض “تيلنور أرينا” بأوسلو ، أحد الفضاءات الأكثر شعبية لصناعة السياحة باسكندنافيا، والذي افتتح أبوابه أول أمس الجمعة، يشارك المغرب ليكشف من خلال حضوره عن مدى تنوع وثراء عرضه السياحي بكافة جوانبه.

وقد تم تصميم الجناح المغربي بعناية من قبل المكتب الوطني المغربي للسياحة، على مساحة 50 مترا مربعا، يقدم من خلالها مجموعة واسعة من الخيارات لجعل وجهة المغرب أكثر إشعاعا بين الزوار وممثلي البلدان الأخرى.

وقد حضرت سفيرة المغرب في أوسلو، لمياء الراضي، حفل تدشين نسخة 2019 من معرض أوسلو الدولي للسياحة (11-13 يناير)، الذي أقيم في مركز المعارض، الواقع في قلب العاصمة النرويجية.

ويهدف هذا التجمع السياحي الكبير إلى تسليط الضوء على العديد من الوجهات العالمية، فضلا عن تعزيز المؤهلات التي تزخر بها كل دولة.

ويعتبر هذا المعرض العالمي فرصة ذهبية للوكالات السياحية من مختلف مناطق العالم لتقديم عروضها الخاصة بتنظيم رحلات مباشرة أو جولات استكشاف لأماكن جديدة في الدول الإسكندنافية أو المناطق المجاورة الأخرى.

ويوفر الجناح المغربي، الذي تم تشييده وفق الهندسة المعمارية المغربية التي تعمل على دمج الأصالة بالحداثة، للزوار وثائق تعريفية غنية وجذابة حول العرض السياحي للمملكة، ولكن أيضا منشورات تستحضر جاذبية المسارات السياحية وجمال المواقع الطبيعية وسحر حواضرها التاريخية.

ومن أجل الاستجابة للاستفسارات وطلبات الحصول على المعلومات، يتم تقديم الوثائق باللغتين الإنجليزية والنرويجية. كما انه لم يتم إغفال جانب الضيافة في فضاء العرض، حيث تم تخصيص مساحات تواصل لفائدة وسائل الإعلام ومهنيي السياحة الدوليين.

هذه السنة، يتم تمثيل المغرب، على سبيل المثال لا الحصر، من قبل الخطوط الملكية المغربية و فرع العربية للطيران بالمغرب، بالإضافة إلى وكالتي السفر “أطلس تور” ومقرها في أكادير، و “زبارترافل”، ومقرها في ورزازات ومحاميد الغزلان.

ولم يكن من المستغرب أن يشهد الجناح المغربي، من اليوم الأول، تدفق زوار كثر ليكتشفوا المؤهلات السياحية للمملكة، سواء في جانب الاصطياف أو الموروث الثقافي، مرورا بالسياحة القروية، والسياحة الرياضية بمختلف المنتجات المتخصصة (الغولف، المشي …).

وفي كل سنة، يقوم عشرات الآلاف بالقيام بالرحلة للاسكتشاف، وحتى إعادة اكتشاف جمال المملكة المغربية. من الواضح إذن أن البلد يستقطب المزيد من السياح من شمال أوروبا.

فوفقا للمكتب الوطني المغربي للسياحة فإن دول الشمال الأوروبي ودول البلطيق تكشف عن أرقام “جيدة” انطلاقا من الوجهات الاسكندنافية (النرويج والسويد والدنمارك وفنلندا) بحوالي 119.000 سائح زاروا المغرب في عام 2017، وهو ما يمثل زيادة قدرها 27 في المئة عن العام السابق.

فانطلاقا من من النرويج، ارتفع عدد السياح بنسبة 30 في المئة في عام 2017 ليصل إلى 24.294 مسافرا، حسب ما أوضح ممثل المكتب الوطني المغربي للسياحة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء؛ مضيفا أن المكتب يطمح أيضا إلى زيادة تدفقات السياح في عام 2018.

ومع الأخذ بعين الاعتبار فقط الإحصاءات المسجلة من بداية يناير حتى نهاية أكتوبر 2018، فإن الاتجاه سيكون إيجابيا. حيث زار قرابة 17.800 سائح نرويجي المغرب، بزيادة قدرها 14 في المئة.

وأوضح المصدر أن مدينتي مراكش وأكادير اللتين تقدم شركة الطيران النرويجية رحلات جوية أسبوعية مباشرة لكل منهما، تظلان الوجهتان الأكثر شعبية للسياح النرويجيين.

وفي الواقع، يمكن للمغرب الاعتماد على مجموعة من المؤهلات التي تعزز جاذبيته كوجهة مميزة. فبالإضافة إلى مناخها المعتدل والمشمس وموقعها الجغرافي على مفترق الطرق بين أوروبا وأفريقيا، فإن البلاد تحفل بالمواقع السياحية والمآثر المتفردة.

ويزور السياح الاسكندنافيون كل عام مراكش وأكادير أو الدار البيضاء، فضلا عن عشرات الوجهات المغربية الأخرى، بحثا عن الجمال وأيضا الرفاهية التي توفرها المدينة الحمراء خصوصا.

ويستضيف معرض أوسلو الدولي للسياحة، الذي يمتد على مساحة 12.000 متر مربع، أكثر من 180 عارضا من من مختلف القارات، وفقا للمنظمين الذين يتوقعون أن يزور هذا الفضاء 30 ألف شخصا على الأقل هذه السنة.

رفع أمد التقادم في دعاوى التعويض عن الأضرار الناجمة عن حوادث الألغام إلى 15 سنة

00a 2c7ee

الرباط – أفاد بلاغ لوزارة العدل بأن مقترح القانون الذي صادق عليه مجلس المستشارين في جلسته العامة المنعقدة يوم الثلاثاء، بالاجماع يرمي إلى تعديل الفصل 106 من قانون الالتزامات والعقود بشكل يجعل أمد التقادم في دعاوى التعويض عن الأضرار الناجمة عن حوادث انفجار الألغام 15 سنة، بدلا من 5 سنوات.

وحسب البلاغ فإن المصادقة على هذا المقترح تأتي في سياق الجهود المبذولة لمعالجة الأضرار الناجمة عن الألغام التي زرعها الانفصاليون أثناء العمليات العسكرية في الأقاليم الجنوبية، و التي تتسبب في أضرار وخيمة للمواطنين المدنيين من وفاة أو تشوه أو عجز دائم، مما يخلف لديهم آثارا نفسية واجتماعية واقتصادية.

كما تأتي المصادقة ، يضيف المصدر نفسه، في سياق التفاعل الإيجابي لوزارة العدل مع مقترحات القوانين التي تتقدم بها مختلف الفرق البرلمانية، و الرامية إلى تجويد المنظومة التشريعية الوطنية، و معالجة مكامن قصورها، وتنفيذا للالتزامات الدولية للمملكة، لاسيما اتفاقية أوتاوا لسنة 1997 التي دعت مختلف الدول إلى بذل جهودها لتوفير المساعدة لرعاية ضحايا الألغام، و كذا الفقرة 7 من المبادئ الأساسية التوجيهية بشأن الحق في الانتصاف والجبر لضحايا الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الإنساني، التي تنص على أن لا تكون لقوانين التقادم المحلية أي صبغة تقييدية فيما يتعلق بالانتهاكات التي لا تشكل جرائم بموجب القانون الدولي، بما فيها الحدود الزمنية المطبقة على الدعاوى المدنية وغيرها من الإجراءات.

ومن المرتقب أن يدخل التعديل الجديد حيز التنفيذ فور نشره بالجريدة الرسمية.

عفو ملكي لفائدة 783 شخصا بمناسبة ذكرى 11 يناير

le Roi 8c268

الرباط – أصدر صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمناسبة ذكرى 11 يناير لهذه السنة، أمره السامي بالعفو على مجموعة من الأشخاص، منهم المعتقلين ومنهم الموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة، وعددهم 783 شخصا.

وفي ما يلي بلاغ وزارة العدل بهذا الخصوص :

“بمناسبة ذكرى 11 يناير الخالدة لهذه السنة 1440 هجرية 2019 ميلادية، تفضل جلالة الملك أدام الله عزه ونصره، فأصدر حفظه الله أمره السامي المطاع بالعفو على مجموعة من الأشخاص منهم المعتقلين ومنهم الموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة الشريفة وعددهم 783 شخصا وهم كالآتي :
* المستفيدون من العفو الملكي السامي الموجودون في حالة اعتقال وعددهم 570 سجينا موزعين على النحو التالي :

– العفو مما تبقى من العقوبة الحبسية أو السجنية لفائدة : 04 سجناء

– التخفيض من عقوبة الحبس أو السجن لفائدة : 552 سجينا

– تحويل السجن المؤبد إلى السجن المحدد لفائدة : 13 سجينا

– تحويل عقوبة الإعدام إلى السجن المؤبد لفائدة : 01 سجين واحد
* المستفيدون من العفو الملكي السامي الموجودون في حالة سراح وعددهم 213 شخصا موزعين على النحو التالي :

– العفو من العقوبة الحبسية أو مما تبقى منها لفائدة : 56 شخصا

– العفو من العقوبة الحبسية مع إبقاء الغرامة لفائدة : 10 أشخاص

– العفو من عقوبتي الحبس والغرامة لفائدة : 04 أشخاص

– العفو من الغرامة لفائدة : 143 شخصا

المجموع العام : 783

أبقى الله سيدنا المنصور بالله ذخرا وملاذا لهذه الأمة، ومنبعا للرأفة والرحمة، وأعاد أمثال هذه الذكرى على جلالته بالنصر والتمكين، وأقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن وجميع أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب والسلام

تكريم والترحم على أرواح الجنود المغاربة الذين سقطوا في معركة جومبلو شاستر



جومبلو – شارك الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية محمد بنعبد القادر، اليوم الأربعاء، بالمقبرة الوطنية العسكرية الفرنسية بشاستر )40 كلم جنوب بروكسل( في مراسم لتكريم والترحم على أرواح الجنود المغاربة الذين سقطوا خلال معركة جومبلو شاستر ضد النازيين سنة 1940.

ووضع  بنعبد القادر ووزير الدولة أندريه فلاو بهذه المناسبة إكليلا من الزهور تخليدا لذكرى هؤلاء الجنود الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الحرية والسلام.

وبعد تحية العلم، تناول عدد من الشخصيات الكلمة أكدوا فيها على شجاعة الجنود الذين سقطوا في ساحة الشرف، داعين إلى إحياء ذكرى هؤلاء الرجال الذين عاشوا جميعا في جو من التسامح والاحترام المتبادل.

وفي تصريح أكد فلاو على ” القيمة الرمزية القوية ” لهذا التكريم بالنسبة ” للروابط القوية جدا ” التي تجمع بين المغرب وبلجيكا، مشيدا بشجاعة الجنود المغاربة من أجل الدفاع عن قيم الحرية، والتضامن، والعيش المشترك، والتي يجب تخليدها في ذاكرة الجميع. كما حث على ضرورة ” تخليد هذه الذكرى لبناء مجتمع أكثر تضامنا وعدالة “.

وأضاف أنه ” في الوقت الذي يتم فيه إغلاق الحدود، وينغلق الأشخاص على ذواتهم، نحن هنا اليوم لتكريم نموذج للعيش المشترك الذي جسده هؤلاء الرجال الشجعان “.

من جانبه، أبرز  بنعبد القادر بهذه المناسبة أهمية إحياء ذكرى هؤلاء الجنود الأشاوس وتلقين الأجيال المقبلة القيم التي تقاسمها هؤلاء الرجال، وخاصة قيم التضامن والاحترام المتبادل والتعايش المشترك.

وكان الفيلق السابع من الرماة المغاربة قد وصل في 14 ماي 1940 إلى الجبهة بعد يومين من السير على الأقدام، ليشتبكوا بعدها بالقوات النازية. وقد تحمل الجنود المغاربة أغلب الهجمات الألمانية على الرغم من الخسائر الفادحة.

وكانت القيادة العليا الفرنسية تعتزم إعطاء الأوامر بالتراجع، غير أن الجنود المغاربة نجحوا في التصدي للنازيين وخلفت المعركة مئات من القتلى المغاربة الذين ترقد جثامينهم بالمقبرة الوطنية العسكرية الفرنسية بشاستر (جنوب بروكسل

نشرة إنذارية .. جو بارد بين يومي الخميس والأحد في عدد من أقاليم المملكة



الرباط – أعلنت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، اليوم الأربعاء، أن جوا باردا يرتقب أن يعم ما بين يومي الخميس 10 يناير والأحد 13 منه، وذلك بعدد من أقاليم المملكة.

وأوضحت المديرية، في نشرة جوية خاصة، أن درجات الحرارة الدنيا في كل من أزيلال، وفكيك، وإفران، وجرادة، وميدلت، وتنغير ستتراوح ما بين ناقص 7 درجات وناقص 3 درجات، بينما ستتأرجح درجات الحرارة العليا في المناطق المذكورة ما بين 5 و10 درجات.

وأشارت المديرية، أيضا، إلى أن درجات الحرارة الدنيا ستتراوح ما بين أربع درجات تحت الصفر وصفر درجة في كل من وجدة-أنجاد، والحسيمة، والحوز، وبولمان، وبني ملال، وشفشاون، وكرسيف، وورزازات، وصفرو، وتازة وتاوريرت، فيما ستتأرجح درجات الحرارة العليا بذات المناطق ما بين 7 و12 درجة.

كما سجلت المديرية أن درجات الحرارة خلال الليل والصباح ستكون منخفضة وستتراوح ما بين صفر درجة و3 درجات بكل من أقاليم بنسليمان، وبركان، وبرشيد، والدار البيضاء، وشيشاوة، والحاجب، والجديدة، وقلعة السراغنة، والرشيدية، وفاس، والفقيه بنصالح، والقنيطرة، والخميسات، وخنيفرة، وخريبكة، ومراكش، ومديونة، ومكناس، ومولاي يعقوب، والنواصر، ووزان، والرباط، والرحامنة، وآسفي، وسلا، وسطات، وسيدي بنور، وسيدي قاسم، وسيدي سليمان، والصخيرات-تمارة، وتاونات، وتارودانت، واليوسفية وزاكورة.

إستوديو بلاقيود