مدينة سلا تحت الأمواج بعدما وصل علوها إلى 7,5 أمتار, و بالمحمدية 10 أمتار وستستمر بالجنوب

تسببت الأمواج التي ضربت شاطئ سيدي موسى بسلا صباح اليوم الجمعة 3 فبراير الجاري، في خسائر مادية بعد أن وصل علوها إلى 7,5 متر، إذ غمرت هذه الأخيرة بيوت بعض السكان القاطنين قرب البحر كما تسببت في أضرار للطريق الساحلية بالمنطقة حسب شهادات من عين المكان, حسب ما ذكره موقع القناة الثانية, وحسب معطيات توصلت بها هذه الأخيرة من إدارة الأرصاد الجوية تفيد انه مساء يوم الجمعة سينخفض علو الأمواج بمدينة سلا ليصل على 5أمتار

وأضاف المتحدث أن المعطيات تشير إلى ان البحر كان كثير الهيجان في كل من ميناء المحمدية إذ وصل علو الأمواج على الساعة السادسة صباحا إلى 10 أمتار، تليه شواطئ الدارالبيضاء ب8 أمتار ثم مدينة سلا ب7,5 أمتار.

وحسب ما ذكرناه أول أمس الخميس على صفحتنا "بلاقيود" حسب مصادر الأرصاد الجوية فإن البحر  منذ مساء الخميس والجمعة سيكون هادئا الى قليل الهيجان بالواجهة المتوسطية، وهائجا إلى قوي الهيجان بالبوغاز وجد قوي الهيجان إلى خطير ما بين العرائش ورأس غير، وجد قوي الهيجان ما بين رأس غير وطانطان وما بين طنجة والعرائش وقليل الهيجان الى هائج ما بين طرفاية والعيون، وهائجا إلى قوي الهيجان بباقي السواحل.

أما غدا السبت فقد ذكرت مصالح الأرصاد الجوية أن البحر سيكون قليل الهيجان إلى هائج بالواجهة المتوسطية، وهائجا إلى قوي الهيجان بالبوغاز، وقوي إلى جد قوي الهيجان ما بين المهدية وبوجدور، وهائجا إلى قوي الهيجان ما بين طرفاية وبوجدور، وقوي الهيجان بباقي السواحل

وزارة التربية الوطنية.. تنفي عزمها تفويت مؤسسات محمد الفاتح المغلقة مؤخرا إلى أي جهة

نفت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، اليوم الجمعة، نفيا قاطعا ما تداولته بعض المنابر الإعلامية من أخبار تزعم من خلالها أن الوزارة تعتزم تفويت تسيير المؤسسات التعليمية التابعة لمجموعة محمد فاتح إلى مجموعة استثمارية وطنية.
وذكرت الوزارة، في بلاغ توضيحي، أنه "توضيحا لكل ما من شأنه أن يغالط الرأي العام الوطني تنفي نفيا قاطها هذا الخبر العاري من الصحة وتجدد التأكيد على أن القرار القاضي بإغلاق المؤسسات التعليمية المذكورة سلفا لايزال ساري المفعول".

أطباء جمعية القلب الأمريكية: تناول الفطور بانتظام قد يقلل مخاطر أمراض القلب

رويترز

تفيد قواعد إرشادية جديدة وضعها أطباء أمريكيون بأن تنظيم الوجبات التقليدية والوجبات الخفيفة مسبقا وتناول وجبة الفطور يوميا قد يساعد على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وقال بيان علمي من جمعية القلب الأمريكية إن تناول المزيد من السعرات الحرارية في وقت مبكر من النهار واستهلاك كمية أقل من الطعام أثناء الليل قد يقلص أيضا مخاطر حدوث أزمة قلبية أو سكتة دماغية أو غير ذلك من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وقالت ماري بيير سانت أونجي التي ترأس المجموعة التي كتبت القواعد الإرشادية والباحثة في مجال التغذية في المركز الطبي في جامعة كولومبيا بنيويورك "ربما يكون موعد الأكل مهما إلى جانب ما نأكله."

وأشارت سانت أونجي وزملاؤها في نشرة سيركيوليشن إلى أن ما يصل إلى 30 بالمئة من الأمريكيين البالغين ربما لا يتناولون وجبة الفطور بانتظام وهي عادة أصبحت أكثر شيوعا في السنوات الأخيرة إذ يعتمد مزيد من الناس على وجبات خفيفة أثناء النهار بدلا من تناول ثلاث وجبات تقليدية.

وعندما يتناول الناس الفطور يوميا فمن المرجح ألا يكونوا عرضة للعوامل التي تسبب أمراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع نسبة الكولسترول وارتفاع ضغط الدم. ومن المرجح أن يكون من لا يواظبون على هذه الوجبة الصباحية أكثر عرضة لعوامل مثل البدانة وسوء التغذية ومرض السكري أو زيادة السكر في الدم.

وقالت سانت أونجي في رسالة بالبريد الإلكتروني إن ذلك يرجع إلى أن توقيت الوجبات قد يؤثر على الصحة بالتأثير على الساعة الداخلية للجسم. والجسم قد لا يتعامل مع السكريات ليلا كما يتعامل معها أثناء النهار وربطت دراسات على العاملين بنظام النوبات ذلك بزيادة احتمال إصابتهم بالبدانة وأمراض القلب مقارنة بمن يؤدون عملا عاديا أثناء النهار.

وقالت سانت أونجي "نعرف من الدراسات السكانية أن تناول الفطور مرتبط بانخفاض الوزن والوجبات الأكثر صحة إلى جانب تقليل احتمالات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية."

لكنها حذرت من أن الفطور بالنسبة لبعض من تعودوا على عدم تناوله قد يعني "وجبة إضافية ووزنا زائدا من جديد".

وأشار الدليل الإرشادي إلى أن الوجبة الصحية هي التي تعتمد أكثر على الفواكه والخضر والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان المنخفضة الدسم والدجاج والأسماك. والأكل الجيد يعني أيضا الحد من تناول اللحوم الحمراء والملح والأطعمة المحلاة بالسكر. 

أرصاد: ليلة الخميس إلى الجمعة, سيكون البحر ما بين قوي الهيجان إلى خطير في عدد من السواحل المغربية

أفادت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية بأن السواحل الأطلسية ستعرف ابتداء من ليلة الخميس إلى الجمعة أمواجا عالية سيتراوح علوها ما بين 5 و7 أمتار، خاصة ما بين طنجة وطان طان.
 وأوضح بلاغ للمديرية اليوم الخميس، أن هذه الأمواج العالية قد تتزامن مع فترة المد خلال يوم الجمعة ما بين الساعة السادسة والسابعة صباحا مما يزيد من علوها.

وسيكون البحر هادئا الى قليل الهيجان بالواجهة المتوسطية، وهائجا إلى قوي الهيجان بالبوغاز وجد قوي الهيجان إلى خطير ما بين العرائش ورأس غير، وجد قوي الهيجان ما بين رأس غير وطانطان وما بين طنجة والعرائش وقليل الهيجان الى هائج ما بين طرفاية والعيون، وهائجا إلى قوي الهيجان بباقي السواحل
 وأضاف البلاغ أن هذه الحالة الجوية ستستمر طيلة يوم الجمعة وستنقص حدتها ابتداء من يوم السبت ليصبح علو الأمواج 4 أمتار.

10 قتلى و 1292 جريحا في حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال اسبوع

لقي عشرة أشخاص مصرعهم، وأصيب 1292 آخرون بجروح، إصابة 61 منهم بليغة، في 1.008 حادثة سير وقعت داخل المناطق الحضرية خلال الأسبوع الممتد من 23 إلى 29 يناير الجاري.
وعزا بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني الأسباب الرئيسية المؤدية إلى وقوع هذه الحوادث، إلى عدم التحكم، وعدم انتباه السائقين، وعدم انتباه الراجلين، وعدم احترام حق الأسبقية، والسرعة المفرطة، وتغيير الاتجاه بدون إشارة، وعدم احترام الوقوف المفروض بعلامة "قف"، وتغيير الاتجاه غير المسموح به، والسير في يسار الطريق، والسياقة في حالة سكر، وعدم احترام الوقوف المفروض بضوء التشوير الأحمر، والسير في الاتجاه الممنوع، والتجاوز المعيب.
وفي ما يتعلق بعمليات المراقبة والزجر في ميدان السير والجولان، أوضح المصدر ذاته أن مصالح الأمن قامت بتسجيل 31 ألفا و 98 مخالفة، وأنجزت 10 آلاف و961 محضرا أحيلت على النيابة العامة، واستخلصت 20 ألفا و 137 غرامات صلحية.
وأشار البلاغ إلى أن المبلغ المتحصل عليه بلغ 4 ملايين و243 ألف و 625 درهم، فيما بلغ عدد العربات الموضوعة بالمحجز البلدي 4.435 عربة، وعدد الوثائق المسحوبة 6.347 وثيقة، وعدد المركبات التي خضعت للتوقيف 179 مركبة.

وزارة الداخلية تهيب بأصحاب المنازل والشقق المفروشة إلى إبلاغ السلطات الأمنية بهوية المكترين

 أهابت وزارة الداخلية بالمواطنين والمواطنات أصحاب المنازل والشقق المفروشة التي يتم وضعها تحت تصرف الغير كليا أو جزئيا إلى "الحرص على إبلاغ السلطات الأمنية بهوية المكترين، علما أن أي تهاون منهم قد يعرضهم للمساءلة القضائية باعتبارهم شركاء محتملين لمنفذي الجرائم".
وأوضحت الوزارة في بلاغ اليوم الأحد أنه "على إثر تفكيك بعض الجماعات الإرهابية وعصابات الجريمة المنظمة، تبين أن هؤلاء يكترون في عدة حالات بيوتا أو شققا من بعض المواطنين دون أن يبلغوا بذلك السلطات الأمنية". " عن جريدة بلاقيود"
 وأضاف المصدر في هذا الإطار، أن وزارة الداخلية "تثير الانتباه إلى ما يشكله هذا التصرف من تهديد مباشر لأمن بلادنا باعتباره يسهل تواري الأشخاص المشبوهين ويساعدهم على التحضير لأعمالهم التخريبية".

 

إستوديو بلاقيود