انخفاض ثمن الدجاج بالمغرب يغيب هاجس المرض

 

 

بمجرد ما ارتفع سعر الدجاج مؤخرا حتى كثر الحديث عن اصابتها بمرض انفلونزا الطيور.. وتدخل المكتب الوطني للسلامة الصحية وأوضح أن عدد الضيعات التي برز فيها نفوق الطيور من نوع H9N2قليل الضراوة, وأضاف أنه لايمكن التكتم أو إخفاء معلومات بخصوص الإصابة بالفيروس كون المغرب ملزم باتفاقيات دولية حول الحماية الصحية, وذلك بالكشف عن المستجدات..

لكن بمجرد أن هبط سعر الدجاج في بعض المدن ما بين 13و 14درهم للكيلو حتى لوحظ غياب الاهتمام بالحالة الصحية للدواجن أو وجود ادني هاجس لدى المستهلك باعتبار أن " النار كتقتل كولشي حسب تعبير احدى المتسوقات".. في جولة لجريدة "العلم" لأحد أسواق الرباط, كما سجلت الجريدة إقبالا كبيرا على شراء الدواجن..

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود

عملا تخريبيا يتسبب في اضطراب حركة سير القطارات

 

 ذكر المكتب الوطني للسكك الحديدية أن "عملا تخريبيا" تسبب اليوم الاثنين في اضطراب حركة سير قطارات نقل الركاب بين الدار البيضاء والقنيطرة.

 و أوضح بلاغ للمكتب أن القطار الذي يربط بين القنيطرة والدار البيضاء، اضطر إلى التوقف بين محطتي تمارة والرباط أكدال حوالي الساعة السابعة صباحا، جراء قطع في خط التزود بالكهرباء، مستنكرا "هذه الأعمال اللامسؤولة التي ترتكب ضد الأملاك العمومية"، وتقدم بالاعتذار للزبناء بسبب الازعاج الناجم عن ذلك.
 وأضاف المصدر نفسه، أنه تم التكفل بالركاب وإيصالهم لوجهاتهم، بينما توجهت فرق المكتب الوطني للسكك الحديدية إلى عين المكان من أجل إعادة الوضع الى طبيعته.  

الأمن المغربي يمنع وقفة احتجاجية اليوم بالرباط ضد قرار الداخلية منع وتسويق البرقع, وحقوقيون ينددون

الأناضول

 

منع الأمن المغربي، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية كان يعتزم القيام بها بعض السلفيين أمام مقر البرلمان بالرباط. ضد منع إنتاج وتسويق البرقع بعدة مدن مغربية,وبحسب مراسل الأناضول، فإنه بعد تجمع عشرات السلفيين، كانوا يعتزمون تنظيم وقفة، تدخل الأمن من أجل تفريقهم، وطلب منهم مغادرة المكان، فاستجابوا، من دون احتكاك.

ومنعت السطات المغربية، الأسبوع الماضي، إنتاج وتسويق البرقع (زي ترتديه النساء يشبه النقاب)، في عدد من المدن من بينها سلا وتارودانت وطنجة  والدار البيضاء
وطالبت السلطات في المدن المذكورة، عبر تعميم حصلت الأناضول على نسخة منها، التجار بـ"التخلص من هذا اللباس، والامتناع عن إنتاجه وتسويقه".
وفي تارودانت، أعطت السلطات المحلية، مهلة 48 ساعة لأحد التجار، للتخلص من هذا اللباس، والامتناع عن إنتاجه وتسويقه مستقبلاً، وإلا تعرضت سلعته للحجز.
أما في سلا، فقد أكّد بعض التجار، في تصريحات منفصلة للأناضول، أنهم تلقوا تعليمات بمنع تسويق البرقع من جانب سلطات المدينة.
وأدان القرار بعض الجمعيات الحقوقية بالبلاد، حيث قال مرصد الشمال لحقوق الانسان (جمعية غير حكومية) ، في بيان له، إن قرار المنع للبرقع "لم يستند إلى نص قانوني وهو الأمر المخول للسلطات التشريعية وليس للسلطات التنفيذية".
وأوضح أن القرار، الذي اتخذته وزارة الداخلية بمنع تسويق نوع معين من اللباس (البرقع)، يتنافى مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان
ولم يصدر أي تعليق من جانب السلطات المغربية حول الأمر، غير أن وسائل إعلام محلية ربطت القرار بـ"مخاوف أمنية".

جنازة عسكرية بكل من الخميسات وأكادير لعسكريين مغاربة

 

تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، أقيمت اليوم الجمعة بكل من الخميسات وأكادير، جنازة عسكرية للملازم هشام العوزي والعريف محمد العزابي اللذين ينتميان إلى تجريدة القوات المسلحة الملكية العاملة ضمن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا)، واللذين استشهدا ، يوم 3 يناير، أثناء خفر قافلة لوجستيكية للأمم المتحدة.
وأفاد بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، أن مراسيم الجنازة جرت برئاسة لجنتين من القوات المسلحة الملكية، يقودهما ضابطان برتبة جنرال، بحضور السيدة والي جهة سوس- ماسة- أكادير والسيد عامل إقليم الخميسات، وكذا أقارب الفقيدين وشخصيات مدنية وعسكرية.
وشيع جثمان الملازم هشام العوزي إلى مقبرة سيدي غريب بالخميسات، بينما تم تشييع جثمان العريف محمد العزابي بمقبرة تيليلا بأكادير. وجرت الجنازتان بحضور عائلتي الفقيدين وشخصيات مدنية وعسكرية.
وكان العسكريان المغربيان اللذان ينتميان إلى تجريدة القوات المسلحة الملكية العاملة ضمن بعثة (مينوسكا)، قد لقيا مصرعهما في هجوم مسلح، يوم 3 يناير الجاري، قرب مدينة بريا شمال شرق العاصمة بانغي. ونفذ الهجوم الذي خلف أيضا إصابة عنصر ثالث ضمن العسكريين المغاربة، من قبل جماعة مسلحة مجهولة على دورية لتجريدة القوات المسلحة الملكية العاملة ضمن بعثة (مينوسكا)، أثناء خفرها لقافلة لوجستيكية للأمم المتحدة، جنوب شرق مدينة بريا، مكان نشر التجريدة المغربية.

بلاغ لوزارتا الداخلية والصناعة والتجارة تدعوان المواطنين إلى اتباع عدة ارشادات لتجنب الإختناق بغاز البوتان

 

 

أفاد بلاغ مشترك لوزارتي الداخلية والصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي بأن مستعملي سخانات الماء مدعوون، قصد تفادي حالات التسمم بغاز أحادي أكسيد الكربون، إلى احترام ضوابط تركيب واستعمال هذه الأجهزة واتباع سلسلة من التوصيات الخاصة بها.
وأوضح البلاغ أنه سجل، مؤخرا، تنامي حالات الوفاة أو الاستشفاء جراء التسمم بأحادي أكسيد الكربون خلال استعمال آلات تسخين الماء التي تشغل بالغاز، ملاحظا أن هذه التسممات ناجمة، أساسا، عن سوء تشغيل هذه الأجهزة، من قبيل غياب التهوية الكافية
وأبرز أن غياب التهوية المتواصلة بالأوكسيجين وعدم توجيه الغاز المحترق نحو الخارج عبر قنوات ملائمة هما السببان الرئيسيان وراء تسجيل مثل هذه الحوادث.
ودعت الوزارتان مستعملي هذه الأجهزة إلى اتباع سلسلة من التوصيات، لاسيما الإطلاع على الإرشادات التقنية الخاصة بالجهاز قبل تركيبه، والإرشادات الخاصة بالتشغيل، وتكليف تقني مهني مؤهل بعملية التركيب، وعدم تثبيت سخان الماء في مكان مغلق يفتقد للتهوية، وتركيب قنوات لتوجيه الغاز المحترق نحو الخارج.
وأكدت الوزارتان أن احترام هذه التوجيهات سيمكن المستعملين من الاستفادة من مزايا هذه الأجهزة دون مخاطر.
من جهة أخرى، أبرز المصدر ذاته أن لجان إقليمية مشتركة، تضم ممثلين عن الوزارتين، مكلفة بمراقبة نقاط بيع سخانات الماء بالغاز، من أجل ضمان ملاءمة هذه الأجهزة مع معايير السلامة الضرورية.

المندوبية العامة لإدارة السجون تهدد وتتوعد المنتسبين إليها

أكدت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، اليوم الأربعاء، أنها ستتخذ كل التدابير القانونية والإدارية اللازمة في حق كل من سولت له نفسه من مجموع فئات الموظفين، تحريض موظفي القطاع السجني على الاحتجاج.
 وجاء في بلاغ للمندوبية، ردا على بعض التدوينات والرسائل المنشورة مؤخرا ببعض مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص تحريض موظفي القطاع السجني على الاحتجاج، أنه بالنظر إلى خطورة هذه الأعمال التحريضية والمخلة بقواعد الانضباط المنصوص عليها في المقتضيات، والمهددة لأمن المؤسسات السجنية وسلامة نزلائها، فإن "المندوبية تؤكد أنها ستضرب بقوة على يد كل من سولت له نفسه من مجموع فئات الموظفين، الضلوع في تلك الأعمال والانسياق معها، عبر اتخاذ كل التدابير القانونية والإدارية اللازمة".
 واعتبرت المندوبية أن "تلك الجهات تمادت في أعمالها الهدامة من خلال تحريض الموظفين على تقديم شواهد طبية بشكل جماعي، ودفعهم إلى الاحتجاج والقيام بسلوكات منافية للمقتضيات القانونية والتنظيمية المنظمة للعمل بالمؤسسات السجنية"، لافتة إلى أنه "سبق لها أن حذرت منه لما فيه من مس بأمن المؤسسات السجنية وسير العمل بها من جهة، وبالأمن العام، من جهة ثانية".
 وأكدت أنه سبق للمندوبية "غير ما مرة أن بلغت الرأي العام في بلاغاتها بالانعكاسات الخطيرة لما يصدر عن التنظيم النقابي المزعوم على أمن المؤسسات السجنية وسلامة نزلائها"، مشيرة إلى أن "الهدف الوحيد للأفراد الذين يحاولون إيهام الرأي العام أنهم يدافعون عن موظفي قطاع إدارة السجون وإعادة الإدماج هو خدمة أجندة لا تمت بصلة إلى ما يدعونه".

إستوديو بلاقيود