مسيرة شعبية في الدار البيضاء تضامنا مع الشعب الفلسطيني



الدار البيضاء – عاشت مدينة الدار البيضاء يوم الأحد على إيقاع مسيرة شعبية تضامنا مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة حيث يقترف جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ أسابيع مجازر متواصلة ضد الفلسطينيين العزل.

وتأتي هذه المسيرة الشعبية، التي دعت اليها أحزاب و هيئات وطنية ، تنديدا أيضا بالقرار الأمريكي القاضي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، ما يعني اعترافا بها كعاصمة لإسرائيل.

وردد المتظاهرون في هذه المسيرة، التي انطلقت من ساحة النصر لتجوب شارعي للايقوت و باريس ، و لتحط الرحال في مقتطع الحسن الثاني و الراشدي ، شعارات تدعو إلى نصرة المسجد الأقصى ودعم صمود الفلسطينيين.

واستنكر المتظاهرون العنف و المقع اليومي الذي تمارسه سلطات الاحتلال الاسرائيلي على المظاهرات السلمية للمطالبة بالحقوق المشروعة، بإطلاق النار الحي على المتظاهرين مما أدى إلى وقوع العشرات من أبناء الشعب الفلسطيني شهداء وجرحى.

كما طالب المتظاهرون، الذي كانوا يحملون علم فلسطين، بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية. وكانت المملكة المغربية قد عبرت عن إدانتها القوية لإقدام الاحتلال الإسرائيلي على إطلاق النار بشكل مباشر على المشاركين في مسيرات سلمية على الشريط الحدودي لقطاع غزة، مما خلف استشهاد العشرات وإصابة المئات من المواطنين الفلسطينيين

مؤسسة محمد الخامس للتضامن .. جلالة الملك يدشن بالرباط مركزا للتكوين في المهن التربوية والاجتماعية



الرباط –وكالات: أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم السبت بحي الخير بمقاطعة يعقوب المنصور بالرباط، على تدشين مركز للتكوين في المهن التربوية والاجتماعية، المشروع التضامني الذي يحفز الاندماج السوسيو -مهني للشباب وتمدرس الأطفال.


ويعكس هذا المشروع، المنجز من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن، والأول من نوعه بالمملكة، الاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك لقطاع التعليم، الرافعة الإستراتيجية لتقدم المجتمع وازدهار الشباب، الثروة الحقيقية للأمة ومحرك تنميتها الشاملة والمندمجة.

وينبع هذا المشروع، ذو القيمة الاجتماعية المضافة القوية، من خيار مؤسسة محمد الخامس للتضامن الذي يجعل من التكوين والتفتح والإدماج السوسيو -مهني للشباب أهم محددات عملها، وكذا من عزم المؤسسة على تطوير الكفاءات في قطاع التربية بغية مصاحبة الإصلاحات التي يباشرها المغرب في هذا القطاع، لاسيما تعميم التعليم الأولي على مستوى التعليم العمومي.

وسيتمكن الأشخاص المستفيدون من مركز التكوين في المهن التربوية والاجتماعية، الذي رصد له غلاف مالي بقيمة 12 مليون درهم، والذي ستبلغ طاقته 160 متدربا، من الحصول على تكوينات مؤهلة في مهن اجتماعية، تتوج بالحصول على شهادات، لاسيما المربون المتخصصون، ومربو التعليم الأولي، والمساعدون الاجتماعيون.

كما أن من شأنه توفير تكوينات مستمرة لفائدة المدرسين، فضلا عن تربية وضمان التعليم الأولي لفائدة حوالي 175 طفلا ينحدرون من أوساط معوزة.

ويشتمل المركز الجديد، الذي تم تشييده على قطعة أرضية مساحتها 3400 متر مربع، على حضانتين كبيرتين تضمان قاعات للدروس (الفئات الصغرى والفئات المتوسطة والكبرى) والتربية الحس -حركية والألعاب، والراحة، ومكتبة، وباحات مفتوحة للعب، بالإضافة إلى قاعات لتكوين مربي التعليم الأولي ومساعدي الفئة الصغرى، وتكوين المربين المتخصصين، والمعلوميات، واللغات، والحصص التطبيقية لفائدة المساعدين الاجتماعيين.

ويعد هذا المشروع النموذجي، الذي أشرف جلالة الملك على إعطاء انطلاقة أشغال إنجازه في 30 ماي 2017، ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن ومجلس عمالة الرباط. وستسهر على تسييره المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل.

الرباط.. انطلاق المبادرة الإماراتية “عملية إفطار الصائم لعام 2018”

EAU M 265d7

الرباط – انطلقت، اليوم الجمعة بالرباط، “حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم لسنة 2018”.

وأشرف على انطلاق هذه العملية التضامنية، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط، السيد علي سالم الكعبي، ووالي جهة الرباط سلا القنيطرة، السيد محمد مهيدية، بحضور أعضاء السفارة ورؤساء الجمعيات الخيرية المستفيدة.

وتم بهذه المناسبة توزيع مساعدات على عدة جمعيات تعمل في المجال الاجتماعي والخيري بالمغرب، لتستفيد منها الفئات المعوزة والمحتاجة في مختلف أنحاء المملكة.

وأبرز السيد علي سالم الكعبي، في كلمة بالمناسبة، أن هذه المبادرة “التي تتم بمكرمة من سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تأتي تزامنا مع ذكرى ميلاد القائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نيهان مؤسس دولة الإمارات، في إطار مبادرة “عام زايد” التي أطلقها سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات سنة 2018، حتى يكون عنوانا للخير والعطاء ومحطة للتذكير بالخصال الإنسانية والمبادرات الكريمة للمغفور له الشيخ زايد في كافة بقاع العالم”.

وسجل السفير أن حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم تتميز هذه السنة برفع عدد الحصص الموجهة للأسر المغربية من 25 ألفا إلى 50 ألف حصة، موضحا أن قرار رفع عدد حصص هذه المبادرة الإنسانية يهدف إلى تغطية أكبر عدد ممكن من جهات المملكة.

من جهته نوه السيد مهيدية بهذه المبادرة التي دأبت على تنظيمها دولة الإمارات لفائدة عدة جمعيات نشيطة في الميدان الاجتماعي، مشيرا إلى أن هذه المبادرة تعد تجسيدا لقوة العلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين الشقيقين.

ومن جانبها، عبرت الجمعيات المستفيدة عن شكرها وامتنانها لدولة الإمارات على هذه الالتفاتة الإنسانية النبيلة.

وبموازاة مع ذلك، أطلقت سفارة الإمارات العربية المتحدة بالرباط، بتعاون مع السلطات المغربية في المناطق الشرقية، حملة لإفطار الصائم موجهة لمناطق ميسور وأوطاط الحاج وبوعرفة وطاطا وتالسينت وعين بني مطهر وفم ازكيد.

وتشمل هذه العملية 25 ألف أسرة ضمنها عدد من السكان الرحل، وذلك للتخفيف من معاناة هذه الفئة خلال هذا الشهر الفضيل

وكالات

5600 قفة رمضان لفقراء جرسيف

IMG 0480 0c29a

جرسيف: سعيد بوغالب

عرفت مدينة جرسيف صباح اليوم الجمعة 18-05-2018 انطلاق عملية توزيع قفة رمضان بدار الطالب والتي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن .

عملية ترأسها عامل الإقليم مرفوقا برئيس المجلس الإقليمي ورئيس بلدية جرسيف والنائب البرلماني محمد البرنيشي ومسؤولين في الأمن والدرك والتعاون الوطن والوقاية المدنية... وكانت حصة ساكنة البلدية 1000 قفة

و لما انتهى الوفد من عملية التوزيع في المجال الحضري انتقل الى جماعة هوارة اولاد رحو القروية حيث استقبلهم رئيس الجماعة وتم توزيع 700 قفة لفقراء الجماعة

وكانت حصة فقراء جرسيف عموما 5600 قفة تضم مواد غذائية ببضع مئات من الدراهم سلمت لعائلات تعاني الفقر والهشاشة ، وتتكون من عدة أفراد ما يجعلها صيحة في واد

وفي حديث لبلاقيود مع بعض المستفيدين الذين ذهبوا لجلب القفة رغم بساطتها للاستفادة منها ولو لبضع ايام في مدينة ينتشر فيها الفقر والسكن العشوائي وتحاصر كثير من مناطقها النائية بفعل التساقطات حيث تدمر الفلاحة وتموت الماشية والأكيد ان القفة رغم أهميتها لن تصلح نوائب الدهر وويلات الفقر
IMG 0483 41247

IMG 0478 3f9cb

IMG 0481 92924


الملك يعطي بسلا انطلاقة العملية الوطنية للدعم الغذائي “رمضان 1439”



سلا- أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الخميس بحي الانبعاث بسلا، على إعطاء انطلاقة العملية الوطنية للدعم الغذائي “رمضان 1439″، التي تنظمها مؤسسة محمد الخامس للتضامن بمناسبة شهر رمضان الأبرك.

وتعكس هذه المبادرة ذات الرمزية القوية في هذا الشهر الفضيل، العناية الملكية الموصولة بالأشخاص في وضعية هشاشة، كما تأتي لتكريس القيم النبيلة للتضامن والتآزر والمشاطرة التي تميز المجتمع المغربي.

وأضحت هذه العملية، المنظمة بدعم من وزارتي الداخلية (المديرية العامة للجماعات المحلية) والأوقاف والشؤون الإسلامية، والتي بلغت هذه السنة نسختها الـ19، موعدا سنويا هاما يتوخى تقديم المساعدة والدعم للفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة، لاسيما النساء الأرامل والأشخاص المسنين وذوي الاحتياجات الخاصة.

كما تنسجم، تمام الانسجام، مع البرنامج الإنساني لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، الرامي إلى تقديم الدعم للأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليه، والنهوض بثقافة التضامن.

ويبلغ الغلاف المالي الذي رصد لعملية “رمضان 1439″، 80 مليون درهم، عوض 55 مليون درهم خلال السنة الفارطة. ويعزى هذا الارتفاع إلى توسيع قاعدة المستفيدين، التي انتقلت هذه السنة إلى 2,5 مليون شخص، ينتمون إلى 500 ألف أسرة، منها 429 ألف و100 أسرة بالوسط القروي، وكذا إلى تعزيز محتوى القفة الغذائية المقدمة، عبر إضافة مواد جديدة.

ومن أجل ضمان السير الجيد لهذه العملية، تمت تعبئة آلاف الأشخاص، تدعمهم مساعدات اجتماعيات، ومتطوعون من بينهم طلبة. ويخضع تنفيذ هذه المبادرة للمراقبة، لاسيما على مستوى لجنتين، واحدة محلية والأخرى إقليمية، تسهران ميدانيا على مراقبة تزويد مراكز التوزيع وتحديد المستفيدين وتوزيع المساعدات الغذائية.

كما تقوم المجموعة المهنية لبنوك المغرب والخزينة العامة للمملكة وبريد المغرب، بتقديم المساعدة لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، من خلال المساهمة في مراقبة مختلف الجوانب المالية للعملية، فيما يسهر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، من جانبه، على مراقبة جودة المنتوجات الغذائية الموزعة.

وتأتي عملية “رمضان 1439” لتعزيز مختلف العمليات والمبادرات الإنسانية، التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، من أجل النهوض بثقافة التضامن وتحقيق تنمية بشرية مستدامة، تماشيا مع قيم وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف

جلالة الملك يدشن المستشفى الإقليمي “الأمير مولاي عبد الله” بسلا بطاقة استقبال تبلغ 250 سريرا



سلا – أشرف جلالة الملك محمد السادس،  اليوم الأربعاء بمقاطعة حصين (عمالة سلا)، على تدشين المستشفى الإقليمي”الأمير مولاي عبد الله”، بطاقة استقبال تبلغ 250 سريرا، والذي كلف إنجازه استثمارات تبلغ 312 مليون درهم.

ويترجم هذا المشروع ، ذي الحمولة الاجتماعية الكبيرة، الاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك، لقطاع الصحة، لاسيما عبر تطوير البنيات التحتية الاستشفائية، وتعزيز الخدمات الصحية الأساسية وتقريبها من المواطنين.

كما يجسد حرص جلالة الملك على ضمان حق الولوج إلى الخدمات الصحية، الذي كرسه دستور المملكة، باعتباره يشكل إحدى الدعامات الأ ساسية لترسيخ المواطنة الكريمة، وتحقيق تنمية بشرية شاملة ومستدامة.

وستمكن هذه المنشأة الصحية الجديدة، التي ستستفيد من خدماتها ساكنة يزيد تعدادها عن مليون نسمة، من ضمان مزيد من التكامل في العرض الصحي على مستوى جهة الرباط-سلا-القنيطرة، فضلا عن مساهمتها في تخفيف الضغط على المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط،الذي يعتبر مشتلا للكفاءات ومنشأة للبحث الطبي ذات بعد وطني.

ويعكس هذا المستشفى الجهوي، الإرادة الملكية الدائمة والراسخة في تمكين مجموع المواطنين من الولوج الى خدمات صحية ذات جودة.

وبذلك، سيساهم المستشفى الاقليمي”الأمير مولاي عبد الله”، الذي تم تشييده فوق قطعة أرضية تبلغ مساحتها 3,7 هكتارا ، وتزويده بأحدث التجهيزات التكنلوجية، في تقريب الخدمات الصحية الأساسية للمواطنين، الذين سيصبحون غير ملزمين بالتنقل للرباط من أجل إجراء عمليات جراحية معقدة، أو معالجةبعض الأمراض المستعصية.

ويحتوي على قسم طبي-تقني (وحدة للتصوير الطبي، وحدة البيولوجيا الطبية، وحدة الإنعاش، وحدة الفحص الوظيفي)، ومصلحة لطب المستعجلات، وبنك للدم، ومستشفى النهار، بالإضافة إلى قسم للأم والطفل يحتوي على وحدات طب النساء والولادة، وطب الأطفال.

كما يحتوي المستشفى الإقليمي”الأمير مولاي عبد الله”، على أقسام للجراحة، والعظام، والأعصاب، وطب العيون، والأذن والأنف والحنجرة، وجراحة الفك، ووحدات أمراض الكلي وتصفية الدم، ووحدة التشخيص متعددة الاختصاصات، وشبابيك بطاقة المساعدة الطبية “الراميد، الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ومهبطا للطائرات المروحية، ومرافق إدارية وتقنية أخرى.

وستوفر هذه المنشأة الطبية الجديدة، التي أنجزتها وزارة الصحة، رعاية طبية متخصصة لساكنة مدينة سلا، في إطار عصري وإنساني، يلائم البعد الاجتماعي ، والمواطني الذي يكتسيه المستشفى.

يذكر أنه يمكن الوصول إلى المستشفى الجديد الكائن بدائرة حصين عبر الخط الثاني لترامواي الرباط سلا ، الذي تجري أشغال توسعته حاليا.

وبهذه المناسبة أخدت لجلالة الملك،  صورة تذكارية مع الطاقم الطبي والتقني والإداري للمستشفى الإقليمي “الأمير مولاي عبد الله” بسلا

إستوديو بلاقيود