أمام التسويف والمماطلة .. نقابات أطباء الأسنان .. تعلن عن تنظيم وقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة يوم 09/17


صورة من الأرشيف

توصلت صحيفة بلاقيود ببلاغ موقع من الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الحر بالمغرب، تعلن من خلاله عن تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الصحة بالرباط يوم الاثنين 17 شتنبر 2018 ، وذلك في إطار البرنامج النضالي الذي سطرته من أجل الدفاع عن الحقوق وصيانة المكتسبات ومن أجل رد الاعتبار لكرامة أطباء الأسنان ومهنتهم المنظمة قانوني

و تأتي هذه الوقفة حسب البلاغ، بعد خوض أطباء الأسنان إضرابا وطنيا ناجحا يوم 29 يونيو 2018 احتجاجا على تدهور الأوضاع الإجتماعية و الإقتصادية الراهنة لهذه الفئة.

ويضيف البلاغ أنه ، أمام هذا الوضع المقلق والاستعجالي، تعلن الفدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الحر بالمغرب ما يلي:

✓ امتعاضها القوي من سياسة التسويف والتماطل والتجاهل و اللامبالاة التي تنهجها الوزارات المعنية و الجهات المسؤولة تجاه المطالب العادلة والمشروعة لأطباء الأسنان وتملصها من تنفيذ التزاماتها، مع التذكير أن القطاع الخاص يتحمل عبء مسؤولية قطاع طب الأسنان بالمغرب أمام فشل القطاع العام في توفير الحد الأدنى من الخدمات للمواطنين.

✓ استغرابها من الموقف السلبي وغير المفهوم لمدير الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي من خرق القانون من طرف الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي    CNOPS و تعاضدياته، إضافة إلى التماطل في دراسة ملفات التعويضات بل والتحجج بحجج غير قانونية لرفضها مما يخلق جوا من الاحتقان بين المريض وطبيب الأسنان .

✓ استنكارها للوضع الشاذ الذي تعرفه المهنة وامتعاضها الشديد من عدم تطبيق القوانين الجاري بها العمل اتجاه كل الخروقات والاختلالات المرصودة وعلى رأسها الممارسة غير المشروعة لطب الأسنان، و في هذا الإطار تحمل الفدرالية المسؤولية لوزير الصحة في عدم توفير الأمن الصحي للمواطنين نظرا لغياب تحركات جدية لوضع حد لهذه الممارسة غير المشروعة و التي تساهم في انتشار الأمراض المعدية الخطيرة ناهيك عن شتى المضاعفات التي تصل حد الوفاة.

كما تطالب الفدرالية وزارة الداخلية والسلطات المحلية بتحمل كامل مسؤولياتها في تطبيق القانون لحماية المواطنين من هذه الممارسة.

✓ المطالبة بوقف المراجعات الضريبية غير المعقولة وكذلك الإسراع بإعادة النظر في السياسة الضريبية الحالية لطب الأسنان بالقطاع الحر وفق نظام جبائي عادل باعتبار الدور الإجتماعي و الإنساني للقطاع، وعدم إخضاعه للمنطق التجاري ،وذلك بما يتلاءم مع طبيعته الخدماتية لتسهيل ولوج العلاجات لكافة المواطنين خاصة في غياب تغطية صحية عامة.

كما أن الفدرالية، تجدد رفضها للضريبة "عن المرض" (ضريبة التنبر) نظرا لصعوبة تحصيلها و كذلك تناقضها مع السياسات الاجتماعية للبلاد من جهة أخرى.

✓ مطالبة وزارة الصحة ووزارة التشغيل بالإسراع في صياغة النصوص التطبيقية للقانونين 98-15 و 99-15 المتعلقين بالتغطية الصحية والتقاعد وضرورة اشراك الفدرالية في إعدادها مع العمل على تحديد مساهمة شهرية عادلة ومقبولة وفي متناول جميع أطباء الأسنان .

وفي الأخير، فإن الفدرالية تؤكد عزمها الأكيد والراسخ على مواصلة النضال حتى تحقيق المطالب العادلة والمشروعة لأطباء الأسنان، وإحقاق الحق والقانون، مع تحميل كامل المسؤولية للجهات المعنية لما قد تؤول إليه الأمور من تدهور و انهيار للقطاع وما قد يترتب عن ذلك من تهديد للسلم الاجتماعي.

آلاف أساتذة التعاقد يحتجون أمام وزارة التربية الوطنية بالرباط


أرشيف

أكد الآلاف من الأساتذة المتعاقدين أن الدخولالمدرسي لن يخلو من احتجاجات لجيل من الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بدءًا من فوج 2016 إلى فوجين لاحقين 2017 و 2018، وهو ما تدل عليه المسيرات بآلاف المرتدين لوزرات بيضاء حجوا من كل جهات المغرب إلى العاصمة الرباط للمطالبة بوقف العمل بالعقدة المؤقت وتوظيف حقيقي في قطاع التعليم لا يتهدده الطرد والفصل

وطوال يومين، بدءًا من أمس الأول الأربعاء إلى غاية أمس الخميس، أصوات آلاف الأستاذة تضج الشوارع الرئيسية في العاصمة الرباط باتجاه مقر الوزارة الوصية على قطاع التعليم، تردد شعارات تندد بنظام التعاقد و تطالب بإسقاطه: "لا للتعاقد"، "لا بديل عن الترسيم"، "حرية ، كرامة، عدالة اجتماعية".. إلى غيرها من الشعارات التي صدحت بها حناجرهم وهم يحملون شارات حمراء و يرفعون بطاقات صفراء في إشارة لكون مسيراتهم الحالية ما هي إلا صفارة إنذار في حالة ما لم تلق أصواتهم آذانًا مصغية لدى وزارة التعليم.

ولم يقتصر الأمر على المسيرة الحاشدة، فقد امتلأت الساحات أمام مقر الوزارة عن آخرها ليلة أول أمس إلى صباح أمس الخميس، في اعتصام ومبيت ليلي خاضه الأساتذة عرف في فترة منه حصارًا أمنيًا قبل أن يتم انسحاب القوات الأمنية بعد حوار قصير بين ممثلين عن المدرسين وممثلين عن وزارة الداخلية، حسب مصدر من المكان، وأكد أن الحوار ركز على مطالبة الأساتذة بفك الاعتصام، وهو الأمر الذي لم يستجيبوا له ومكثوا إلى غاية الصباح.

مسيرة أمس الخميس كانت أقوى من سابقتها، حيث تزايد عدد المتوافدين وانطلقت صباحًا في اتجاه مقر الوزارة ثم البرلمان. وقالت "تنسيقية" الأساتذة أن حوالي 50000 أستاذ استجابوا لندائها رغم بعد المسافات والإكراهات المادية. وحسب عضو من داخلها، فإن المسيرات الحالية هي مقدمة أشكال احتجاجية أخرى في حالة ما لم تستجب الوزارة لمطالب الأساتذة، حيث يتم التلويح بمسيرات جهوية ابتداء من 16 سبتمبر المقبل وبخطوات تصعيدية أخرى سيقررها المجلس الوطني لـ"تنسيقية الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد "

القدس العربي

طاقم صحيفة بلاقيود يتقدم بأحر التعازي إلى الزميل هشام بوحرورة في وفاة والده



يتقدم طاقم صحيفة بلاقيود الإلكترونية بأحر التعازي إلى الزميل هشام بوحرورة بإقليم خنيفرة على إثر وفاة والده المرحوم بوحرورة محمد ، وإيمانا منا بقضاء الله وقدره ، فإننا نتقدم بأحر التعازي والمواساة إلى زميلنا هشام بوحرورة ، وإلى جميع أبناء المرحوم وإخوانه ، وإلى جميع أفراد أسرته ، وإلى محبيه و أصدقائه

تغمد الله الفقيد بواسع رحمته ، وأسكنه فسيح جنانه، وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان ، وإنا لله وإنا إليه راجعون

موجة الحرارة.. تسجيل درجات حرارة قياسية خلال صيف 2018



الرباط – شهدت كافة أرجاء العالم موجات حرّ استثنائية وغير عادية هذا الصيف، حيث تم تسجيل درجات حرارة قياسية في آسيا وإفريقيا والدائرة القطبية الشمالية.

وحسب المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، فإن “2018 تبدو إحدى السنوات الأكثر حرارة التي يتم تسجيلها، بدرجات حرارة قياسية شهدتها العديد من البلدان”.

فقد سُجل بكاليفورنيا 48.9 درجة، و41 درجة بكوريا الجنوبية و45.5 بسيتوبال (البرتغال) كأعلى معدل للحرارة بمنطقة ساحلية بشبه الجزيرة الإيبيرية.

وفي 23 يوليوز الماضي بكاماغايا باليابان، تم تحطيم الرقم القياسي الوطني للحرارة ب 41.1 درجة. ولم تكن الدائرة القطبية الشمالية بدورها في منأى عما يشهده العالم. فدرجات حرارة قياسية تجاوزت بكثير المعدلات العادية (15 درجة) لتصل بالنرويج إلى 33.7 درجة في مدينة دراغ و33 درجة في لاكسلف.

ولم يتسبب هذا الارتفاع الكبير في درجات الحرارة فحسب في عشرات الوفيات في اليابان وكندا وإسبانيا، ولكن نجمت عنه أيضا حرائق غابات مهولة اجتاحت اليونان والسويد وكاليفورنيا.

وحتى الأسماك لم تسلم من انعكاسات هذه الظاهرة. فنهر الراين، قرب بحيرة كانستانس بسويسرا، شهد نفوقا كبيرا للأسماك من فصيلة السلمون بسبب حرارة النهر التي بلغت 27.6 درجة.

وفي المغرب أيضا، تميز صيف هذه السنة بمتوسط درجات حرارة أعلى بقليل من السنوات الماضية، خصوصا في المناطق الواقعة بالجنوب الشرقي، حسب ما أفادت به مديرية الأرصاد الجوية الوطنية.

وتابعت المديرية أن “هذا ما تؤكده بعض الدراسات الإحصائية التي تتخذ كمرجع لها درجات الحرارة المسجلة بمحطات الرشيدية وبوعرفة. فمتوسط درجة الحرارة القصوى بمحطة بوعرفة لشهر يوليوز 2018 بلغ 41.2 درجة مقابل 40.1 درجة المسجلة في 2012، و41.6 درجة في يوليوز 2018 بمحطة الرشيدية خلال نفس الفترة مقابل 40.8 درجة في 2016″.

وأوضحت المديرية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن موجات الحرارة هاته تعزى عموما إلى صعود كتل هوائية قارية جافة وحارة قادمة من الصحراء الكبرى ووصولها إلى مناطق الجنوب والجنوب الشرقي للمغرب، وكذا إلى مرتفعات الأطلس، لتبلغ بعد ذلك السهول الغربية للأطلس، بل وحتى المناطق الساحلية، وهي الظاهرة التي تعرف ب”الشركَي”.

وأشارت إلى أن درجات الحرارة الزائدة مقارنة مع السنوات الماضية هي إحدى انعكاسات التغيرات المناخية التي تشهدها الكرة الأرضية خلال العقود الأخيرة، مبرزة أن موجة الحرارة الكبرى هاته لها تأثير مباشر على التنمية البشرية وكذا على النُّظم البيئية.

كما أكدت المديرية أن الارتفاع المتواصل في درجات الحرارة يمكن أن يشكل أرضية تتسبب في تفاقم العوامل المؤدية لتدمير النظم البيئية التي تعتمد عليها حياة الإنسان؛ مضيفة أن حرائق الغابات التي تجتاح آلاف الهكتارات أصبحت تتكرر خلال هذه الفترة من السنة بالعديد من بلدان العالم، وهو ما يؤدي بشكل مباشر إلى تقلص الموارد الطبيعية والتصحر.

وحذرت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية من مخاطر الحرارة المفرطة على صحة الإنسان، خصوصا ضربات الشمس والاجتفاف؛ مضيفة أنه يتعين الالتزام بمجموعة من الاحتياطات في مثل هذه الأحوال الجوية، منها عدم الخروج في ساعات النهار الأكثر حرارة، وحماية البشرة والرأس من الشمس عند الخروج، وشرب الكثير من الماء والاغتسال بانتظام وترطيب الجسم عدة مرات في اليوم.

أما بخصوص الإرشادات المتعلقة بالبيت، فينبغي إغلاق الستائر والواجهات المقابلة للشمس، والإبقاء على النوافذ مغلقة طالما ظلت الحرارة خارج المنزل أعلى من الحرارة داخله، مع الحرص على فتحها خلال الليل وإحداث تيارات هوائية.

ناشطون شباب يعبرون على مواقع التواصل الاجتماعي عن رفضهم قانون الخدمة العسكرية

0130 24362

خرج عدد من النشطاء الشباب على منصة موقع التواصل الاحتماعي "فيسبوك"، للتعبير عن رفض قانون الخدمة العسكرية، الذي صادق عليه المجلس الوزاري، الإثنين الماضي، واعتباره "وصاية مرفوضة من قبل الدولة"

وخرجت المبادرة المدنية "التجمع المغربي ضد الخدمة العسكرية الإجبارية"، افتراضيًا، للمطالبة بإلغاء المشروع، مؤكدين في بيان لهم أن "الرفض ليس خوفًا ولا تهربًا من مسؤولية ولا نكرانًا للوطن، بل إن الحس الوطني هو الذي يدفعنا إلى تبني موقف الرفض، وشجاعتنا التي تفتقدها نخب البلاد وهيئاته هي المحرك لمعارضتنا هذا القرار".

وقال بيان للمبادرة إنها تسعى إلى هيكلة نفسها في مستقبل الأيام، والخروج عن نطاقها الافتراضي، ذلك أن "الأولوية يجب أن توجه للتعليم، والصحة، والثقافة والشغل. فمشاكل الشباب التربوية سببها استقالة المدرسة العمومية من دورها بسبب غياب إرادة حقيقية لتحسين وضع التعليم، وتأكد ذلك بعدما صادق المجلس الوزاري على إلغاء مجانيته تدريجيًا؛ ومشاكل الشباب الأخلاقية تتعلق بتهميش الثقافة في البلاد، وغياب المسارح، ودور الشباب وقاعات السينما، والإغلاق المنهجي للساحات العمومية".

وتساءل هؤلاء ، هل الخدمة العسكرية هي التي ستحسن من وضعية الشباب في ما يخص هذه الأمور، أم هي مجرد حل ترقيعي يبين عجز الدولة عن حل المشاكل الأساسية؟.
القدس العربي

عفو ملكي يشمل أكثر من 170 من معتقلي حراك الريف



الأناضول : أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس، مساء الثلاثاء، أمرا بالعفو عن 889 من المدانين، بينهم أكثر من 170 على خلفية "حراك الريف" شمالي البلاد. 


وبحسب بيان لوزارة العدل المغربية، فإن العفو الملكي صدر بمناسبة عيد الأضحى وشمل 889 شخصا، منهم محبوسون على ذمة قضايا مختلفة وآخرون محكومون مع وقف التنفيذ.

ولم يكشف البيان عن طبيعة القضايا التي حوكم بها المستفيدون من العفو، لكن محمد أغناج، محامي نشطاء "حراك الريف" قال للأناضول إن من بين هؤلاء الذين استفادوا من العفو الملكي 11 معتقلا كانوا يقبعون بسجن عين السبع (عكاشة) بمدينة الدار البيضاء، على خلفية "حراك الريف".

ويتعلق الأمر، حسب أغناج، بنشطاء معاقبين بالسجن ما بين عامين و3 سنوات.

كما تحدثت وسائل إعلام مختلفة استنادا إلى مصادر محلية بمدينتي الحسيمة والناظور بمنطقة الريف، عن استفادة أكثر من 160 معتقلا آخر من نشطاء "حراك الريف" من العفو الملكي، كانوا يقبعون بسجني المدينتين.

ودأب العاهل المغربي على العفو على عدد من السجناء في مناسبات دينية ووطنية مختلفة.

والشهر الماضي، أصدرت محكمة الاستئناف بمدينة الدارالبيضاء، أحكاما بالسجن في حق قادة وأكثر من 50 من نشطاء الاحتجاجات بمنطقة "الريف"، تراوحت بين 20 سنة سجنا نافذا وسنة واحدة.

كما حكمت محكمة مدينة الحسيمة (عاصمة إقليم الريف) في أوقات سابقة منذ أغسطس 2017 على نشطاء آخرين بمدد مختلفة لكن في عمومها أقل مما قضت به محكمة الدار البيضاء على قادة الحراك.
ووصل عدد المعتقلين على خلفية هذا الحراك إلى 400 شخص.

ومنذ أكتوبر/ تشرين أول 2016 وعلى مدى 10 أشهر شهدت مدينة الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف (شمال)، احتجاجات للمطالبة بتنمية المنطقة وإنهاء التهميش ومحاربة الفساد، وفق المحتجين.

ونهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي أعفى العاهل المغربي أربعة وزراء من مناصبهم؛ بسبب اختلالات (تقصير) في تنفيذ برنامج إنمائي بمنطقة الريف.

إستوديو بلاقيود