أسفي : تنظيم اليوم الاقتصادي من طرف المركز الجهوي للاستثمار مراكش ـ أسفي، وتساؤلات تنتظر الإجابة


المنطقة الصناعية البئيسة بأسفي

 أسفي / أحمد قيود

نظم المركز الجهوي للاستثمار مراكش أسفي بالتعاون مع كل من عمالة أسفي (جمعية حوض أسفي)، ومجلس جهة مراكش أسفي. "اليوم الاقتصادي لأسفي" تحت شعار: أسفي قطب اقتصادي متميز، حضره بعض رجال الأعمال والمستثمرين ومسؤولين حكوميين وغير حكوميين وفاعلين في المجال الاقتصادي، وذلك من أجل الوقوف عن كتب على مختلف البنيات التحتية والمرافق الاقتصادية والفضاءات البكر التي من شأنها التشجيع على جلب استثمارات لهذا الإقليم..

 وبعيدا عن الخوض في ما تضمنه جدول أعمال هذا اليوم الاقتصادي لأسفي لابد أن نعرج عن ملامسة التداعيات التي أسفر عنها هذا اللقاء حيث جاءت في مجملها عبارة عن تساؤلات تم تداولها من طرف بعض الحضور والرأي العام المتتبع، ومنها أولا ما الرابط بين مشروع تصميم التهيئة المعروض حاليا والذي أحدث ضجة من خلال موجة الانتقادات الموجهة في شأنه و الاستثمار المنشود لهذا الإقليم، مما دفع بجميع مكونات المجلس الحضري لأسفي في دورته الأخيرة إلى عدم المصادقة عليه

 ثانيا ما سبب غياب كثير من المستثمرين والفاعلين الاقتصاديين عن هذا اليوم الاقتصادي علما أن لهم رأي سديد في الموضوع من باب أهل مكة أدرى بشعابها، علما أنه من خلال استطلاعنا للأمر تبين أن أعضاء جمعية الفاعلين الاقتصاديين بأسفي هم دائموا الحضور ولم يتخلفو قط عن كل ما من شأنه خدمة الاستثمار بهذا الإقليم، لكن تغييبهم كان مقصودا من خلال النقط التي تضمنها جدول أعمال هذا اليوم الاقتصادي والذي لم يتضمن أي رابط بين النشاط المنظم والدور الفاعل لجمعية الفاعلين الاقتصاديين بأسفي سواء من حيث المنجزات أو الاقتراحات الواجب الأخذ بها لضمان يوم اقتصادي ناجع وله استمرارية

ثالثا هل فعلا البنيات التحتية المتوفرة بالإقليم في مستوى استقطاب هذه الأحلام الاستثمارية رغم ما يشوبها من نقائص وعيوب نذكر منها على سبيل المثال : مخارج الطريق السيار المعيبة عند كل نقطة خروج، عدم وضوح رؤيا مستقبل الأحواض المعدنية بالميناء القديم ولما سيتم تخصيصها بالضبط، إلى جانب إقبار مشروع المدار الطرقي المحيط بالمدينة الذي سيخصص لمرور الشاحنات ذات الحمولة الكبيرة عوضا عن طريق شارع الحسن الثاني الذي يستوجب الصيانة كل ثلاث سنوات بسبب الضغط المفرط عليه، غياب منطقة صناعية واضحة المعالم، ثم هل الطرق البئيسة عند مداخل  ومخارج المحطة الحرارية والميناء المعدني الجديد قادرة على استيعاب الحركية عند انطلاق اشتغال هذه المرافق الكبرى، وباستثناء الطريق السيار هل فعلا أسفي منفتحة اقتصاديا شرقا عبر مراكش وجنوبا عبر الصويرة؟.و...و...

رابعا ما موقع جمعية حوض أسفي من كل هذا؟. وما هي المنجزات الاقتصادية التي أنجزتها منذ تأسيسها وما هي القيمة الاستثمارية المضافة التي قدمتها لهذا الإقليم؟. علما أن جل جمعيات الجبال والسهول والأحواض والوديان بالمغرب لم تقدم ما كان ينتظر منها حتى ثقافيا واجتماعيا وبالأحرى اقتصاديا أو في مجال الاستثمار الذي يتطلب إمكانات مادية ضخمة تتجاوز بكثير المنح السنوية التي تجود بها الدولة على هذه الجمعيات إلى جانب موارد بشرية متخصصة لها دراية بالمجال

 هذه تساؤلات ستبقى الإجابة عنها معلقة في انتظار القادم من الأخبار والتي سنوردها في حينها.

اقليم افران : رؤساء المؤسسات التعليمية بدون تعبئة هواتفهم منذ شهرين



 محمد الخولاني

لازالت بعض التعثرات تسجل على التدبير الاداري  للشأن التعليمي من تماطل في توفير الحطب في الوقت المناسب وأداء أجور المستخدمين والتي كانت موضوع العديد من مراسلتنا  ولفتت انتباه بعض الجهات التي تدخلت في الموضوع  لحث المديرية على التعجيل بتنفيذ هذه الامور..

 واليوم نثير موضوع حرمان رؤساء المؤسسات التعليمية من حقهم في تعبئة هواتفهم النقالة لقرابة شهرين وما عليهم إلا تعبئتها من جيوبهم ومن – رزق اولادهم – كما يقال بينما المسؤول  يستفيد من  خدمات مجانية في حين يتماطل في تجويد خدمات هذه الفئة من هيئة الادارة التربوية

اضف الى ذلك ما سجل من انعدام التدفئة ببعض اجنحة المديرية وهي مفارقة عجيبة..

نتمنى التدخل لمعالجة هذه الاختلالات  وتقييم وتقويم هذا الاعوجاج من ضمنها الصمت المطبق على استغلال الكهرباء والماء على حساب الدولة ببعض المؤسسات التعليمية والتجديد الذي يطرأ على مكتب المديرية والذي عرف عدة ترميمات  وتغييرات حيث تهدر اعتمادات هامة من شأنها ان تشيد بها مرافق صحية او تسييج بعض المؤسسات التعليمية بالوسط القروي 

سيدي بنور.. بيان للرأي العام حول اللجنة التي كونتها العمالة بخصوص ضيعة 311 هكتار




على إثر اللجنة التي كونتها عمالة سيدي بنور بتأريخ 10/01/2018 والتي توجهت إلى الضيعة الفلاحية التابعة للأملاك الخاصة للدولة ، بالغنادرة.. من أجل حث مسؤول شركة أبحاث الجنوب على افراغها وتسليمها للمكتري الجديد..

 وحيث أن التنسيقية الجهوية ، جهة البيضاءـ سطات للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان كانت قد نددت في حينه بهذا السلوك المنافي والمخالف للقانون ودعت على عجل إلى اجتماع طارئ لفروعها بالجهة لتدارس الإنزلاق الخطير الذي وقعت فيه عمالة سيدي بنور بحيث تقمصت دور السلطة القضائية في تحد صارخ للقانون وللدستور الذي ينص على مبدأ فصل السلطة... وبعد أن استشارت التنسقية الجهوية المذكورة  رئيس المكتب التنفيذي للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان وبعد عدة استشارات و مداولات فقد أصدرت البيان التالي:

إن ما قامت به عمالة سيدي بنور بمعية اللجنة المشتركة وقائد قيادة الغنادرة يعتبر خرقا سافرا للقانون وللدستور، وضرب في العمق مبدأ فصل السلط.. وفيه تطاول على الإختصاص، لأن الملف في يد القضاء وهذا الأخير وحده صاحب الإختصاص

الإستغراب الشديد من سلوك المسؤول بالعمالة وإذعانه بسرعة البرق لبعض الضغوطات رغم أن العامل الضريس كان ولفترة طويلة قد اتخذ موقف الحياد ورفض أن يذعن لأي جهة واعتبر الملف من اختصاص القضاء، فهل المسؤول عن العمالة يشتغل مع الدولة أم مع الأشخاص؟ وهل لو كان الأمر يتعلق بأحد المستضعفين أكان سيتعامل بهذه الكيفية وبهذه السرعة؟؟

تقرر رفع هذا التجاوز والإعتداء على الإختصاص إلى وزارة الداخلية بخصوص السلطة  وما يتبع لها.. ووزارة الفلاحة بخصوص عناصر التابعة لوزارة الفلاحة

إن التنسيقية الجهوية ، جهة البيضاءـ سطات للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان تطالب الجهات المسؤولة بالإقليم باتخاذ نفس المسافة من طرفي النزاع والإبتعاد عن كل الملفات المعروضة على القضاء

دعوة عامل عمالة سيدي بنور إلى تحمل كاملة المسؤولية في عدم تطبيق المادة 65 من القانون التنظيمي للجماعات المنتخبة والقانون 60.15 المغير للقانون 27.08 المتعلق بالنظام الأساسي للغرف الفلاحية الصادر بتاريخ غشت 2015 يمنع على كل عضو من أعضاء مجلس الجماعة أن يربط مصالح خاصة مع الجماعة أو مؤسسات التعاون أو مع مجموعات الجماعات الترابية التي تكون الجماعة عضوا فيها ، أو مع الهيئات أو مع المؤسسات العمومية أو شركات التنمية التابعة لها ، أو أي عقد يتعلق بطرق تدبير المرافق العمومية للجماعة أو أن يمارس بصفة عامة كل نشاط قد يؤدي الى تبادل المصالح، سواء كان ذلك بصفة شخصية ، أو بصفته مساهما أو وكيلا عن غيره، او لفائدة زوجه أو أصوله أو فروعه

بحيث يمكن للوالي أو عمال الاقليم أو العمالة أن يتقدم بطلب إلى المحكمة الإدارية من أجل عزل كل عضو أخل بمقتضيات بند من هذا القانون


عن التنسيقية الجهوية جهة البيضاء ـ سطات 



افران : الضرورة ملحة لإحداث مرافق صحية ببعض اماكن المدينة التي تعج بالزوار


افران ، تصوير محمد الخولاني

محمد الخولاني

احدثت في وقت سابق مرافق صحية على قلتها طبعا، لكن سرعان ما تم اغلاقها بعد سرقة ابواب بعضها وإقدام عناصر على احتساء كؤوس الخمر بها حسب تعليل  السلطات منذ اعوام خلت

 وكان البعض ينظر الى  الشخص الذي يتكلف بها وينظفها نظرة احتقار ودونية لكن مع مرور السنوات تبين انها مورد رزق هام لهم

ومعلوم ان  افران تعرف اقبالا متزايدا للزوار والسياح خلال معظم فترات السنة  ونظرا لانعدام هذه المرافق تقضي الناس حاجتها الطبيعية داخل بعض الحدائق او المساحات الخضراء او بجوانب اشجار...

لكون اصحاب وأرباب المقاهي والمطاعم يمنعون عموم الناس من ولوجها إلا اذا كانوا زبناء بل يحكمون اغلاقها بأقفال وتعطى المفاتيح فقط للزبناء  اذ يتوفرون على مرفق او مرحاض واحد بينما الزبناء كثر يصطفون في صفوف حتى يصل دورهم وإذا انضاف اليهم المارون والعابرون يخلق ذلك متاعب لصاحب المحل وللمكلف او المكلفة بتنظيفها

تصوروا امرأة بحثت عن مرفق صحي فكلما ولجت مقهى  او مطعم إلا ووجدته  اما غير شاغر او مغلق وفتشت عن مرحاض عمومي فلم تجده... وغيرها كثير

صحيح ان بالسوق القديم والجديد مرافق صحية لكنها غير كافية حتى بالنسبة للتجار وأصحاب المحلات وبالأحرى الزوار لان المدينة تفتقر اليها  مما يتطلب احداثها بالقرب من السوق المركزي وحي الرياض وإعادة فتح تلك الموجودة بالقرب من الخزانة البلدية

وهي ملاحظة سجلها العديد من الزوار والسكان ويلحون على الجهات المختصة بضرورة توفيرها  وتسليمها لشخص عاطل حتى يتأتى له ضمان مورد رزق له –عصفورين بحجرة واحدة، خلق مناصب شغل  وتوفير مرافق صحية للعموم  وأيضا المحافظة على نظافة وبيئة المدينة..قد يجد البعض الموضوع مسليا لكنه حديث العادي والبادي..

افران

افران

افران : تطوع الشباب خلال العطلة ، لتنظيم السير والجولان وتقديم الارشادات


فس وسط الصورة عامل عمالة اقليم افران مع مجموعة من شباب افران

محمد الخولاني

اعتاد ممثلو  بعض الجمعيات وشباب مدينة افران تقديم مبادرات  خلاقة وطيبة لفائدة زوار المدينة وفي حالات اخرى انسانية واجتماعية وترفيهية  تلقى استحسانا من طرف الجميع اخر هذه المبادرات هي تطوع مجموعة من الشابات والشباب خلال التساقطات الثلجية الهامة التي شهدتها منطقة افران والتي تزامنت ايضا مع العطلة حيث توافد على اقليم افران والمدينة بالخصوص مئات الالاف من الزوار من مختلف اقاليم المملكة حيث فاق عدد العربات والحافلات التي دخلت افران  100 الف سيارة وحوالي 500 الف زائر  مما يربك حركة السير ويعسرها رغم الاحتياط  والإجراءات التي تتخذ والاستعانة برجال الامن والدرك من جهات اخرى من اجل تسهيل حركة المرور وتلافي الحوادث

تطوع الشباب جاء بتنسيق مع السلطات والجماعة الترابية من اجل المساهمة في تنظيم السير والجولان وتقديم الارشادات والمعلومات  وتذليل الصعاب على الوافدين على المدينة لقضاء  زيارة ويوم ممتع بدون حوادث او مشاكل خاصة وان محطتي مشليفن وهبري ووسط المدينة عرف اقبالا وازدحاما  كبيرا.

وقد خلفت هذه المبادرة  اثرا ايجابيا في نفوس الجميع وسجلتها السلطة الاقليمية والجماعة كنقطة حسنة في سجل الشباب الافراني الذي جُبل على التطوع وتلبية النداء والدعوة كلما نودي عليه او من تلقاء نفسه لما له من غيرة على مدينته ووطنه مبديا في كل الاوقات  استعداده التام للمساهمة في مثل هذه العمليات ..

وتقديرا للجهود المبذولة وهذه الميزة التي يتميز بها هؤلاء الشباب ابى عامل الاقليم الى ان يقيم حفلا بحضور مساعديه الاقربين ورئيس المجلس لتقديم الشكر للمتطوعين الذين شاركوا في هذه المبادرة واعترافا بالخدمات الجليلة التي قدموها للزوار والمساهمة في الحفاظ على سلامتهم والاستجابة لكل الاستفسارات والتساؤلات التي يحتاجون الى توضيحات في شانها


وعلى هامش هذا الحفل انتهز الشباب المناسبة لتقديم الشكر بدورهم لهذه الالتفاتة وهذا الاعتراف الجميل من اعلى سلطة بالإقليم واستغلوها ايضا فرصة بعدما طلب منهم العامل تقديم مداخلاتهم  ومشاكلهم وبكل جرأة وصراحة تحدث الشباب وأبانوا عن وعيهم العالي وعن تطلعاتهم وطموحاتهم والتي تتمحور في غالبها حول الشغل وتقديم مساعدات ومواكبة بعض حاملي المشاريع الشيء الذي تفهمه  متلقي الخطاب واعدا اياهم بإيجاد الحلول المناسبة في المستقبل القريب للبعض  سواء من خلال ايجاد فرص للشغل قارة او عبر التشغيل الذاتي مع تشجيع حاملي المشاريع  ومساعدتهم في حدود الامكان

و اثنى رئيس المجلس على  الشباب وعلى روح المبادرة وحثهم الى الالتحام والعمل  من اجل تلميع صورة المدينة  وإبراز مؤهلاتها وما تزخر به من مكنونات قل نظيرها  وبعد النظر بدل  التحلي بنظرة تشاؤمية او سوداوية وان الجماعة بصدد التحضير لبرامج ومشاريع مستقبلية لفائدة الساكنة وخاصة الشباب وإحداث مراكز للتكوين بالأحياء الكبيرة.

وألح البعض على احداث معهد للسياحة والفندقية نتمنى  ان يساهم الجميع في تحقيق تطلعات هذه الشريحة الهامة من المجتمع الافراني 

طنجة .. تقديم خدمات صحية مجانية لمرضى داء السكري



معاد رايد

نظمت وزارة الصحة و بتعاون مع مقاطعة اقليم الفحص انجرة بطنجة و فعاليات جمعوية و مدنية أمس الثلاثاء يوما طبيا تحسيسيا لفائدة ساكنة الاقليم، حيث تم خلاله تقديم مجموعة الخدمات المجانية لفائدة مرضى داء السكري، كقياس الضغط الدموي و مراقبة منسوب السكري و تأثيراته على مستوى العينين و كذا ارتباطه بالقصور الكلوي خصوصا للمرضى كبار السن

كما تم تسجيل كل المصابين في سجل خاص و منحهم دفاتر قصد متابعة حالتهم الصحية المرتبطة اساسا بداء السكري بشكل دوري و مجاني لدى السلطات الاستشفائية بمدينة طنجة

و جدير بالذكر ان هذه المبادرة ليست هي الاول من نوعها بل تعد عرفا دأب عليها مجلس مقاطعة الفحص انجرة بني مكادة و وزارة الصحة كل سنة

إستوديو بلاقيود