الباعة الجائلون ”الفراشة” في مسيرة احتجاجية من وسط المدينة إلى مقر ولاية الجهة الشرقية



وجدة : سعيد بوغالب

من باب سوق مليلية انطلق العشرات من ”الفراشة” الذي يعرضون سلعهم وسط مدينة وجدة في مسيرة اتجاه ولاية الجهة الشرقية .

كان شعارهم المركزي : "وبغيت محل باش نعيش ما نسرق مانبيع حشيش" (أردت محل تجاري كي أكسب قوت يومي بدلا من أن أكون سارقا أو بائع المخدرات )

وهو الشعار الذي طالما تم رفعه في ساحة سيدي عبد الوهاب، ثم شارع الضابط بالحسين مرورا بنقاشور ووصولا  إلى شارع الحسن الثاني حيث الولاية ؛ كما رفعت شعارات أخرى تدين "الحكرة" والتهميش والتسويف ..


فالتجار يحملون وعودا بأن تخصص لهم محلات مسوق العونية منذ 2013  وهم متدمرون  من الالتفاف على هاته الوعود

وصل المحتجون إلى الولاية بعد مشوار في مسيرتهم لأزيد  من كيلومترين تحت حرارة مرتفعة ووسط اختناق حركة المرور لأنهم كانوا يتظاهرون في الطريق

ومن خلال ما أثير من الاحتجاجات اتضح أن سلطات الولاية لا تبالي بالمحتجين ولا تلتفت إليهم في تعامل غير مفهوم !


المركز الصحي لمارتيل خارج التغطية، ومعاناة المرضى مستمرة



عبد اللطيف عيوش

تعرف مدينة مارتيل خلال فصل الصيف توافد الآلاف من السياح المغاربة و الأجانب لقضاء العطلة الصيفية و الإستمتاع بشواطئها..

 لكن المدينة تتوفر على مركز صحي يتيم لا يفي بالحاجيات ، و ما يزيد الأمر سوءا أن الأطباء العاملين بالمركز الصحي المذكور لا يلجون أبوابه إلا بعد الساعة العاشرة صباحا مما يعد استهتارا بالمسؤولية و تأخرا في تقديم الخدمات الصحية البسيطة للمرضى ..

 و أثناء زيارة جريدة "بلاقيود" للمركز الصحي صبيحة يومه الأربعاء 25 يوليوز 2018 و إلى حدود الساعة العاشرة صباحا  وقفت الجريدة على الفوضى المستشرية به، حيث حالات مرضية تتطلب العناية لكن الطبيب لم يأت رغم أن الساعة تجاوزت العاشرة صباحا

 و هو ما يفرض تدخل وزارة الصحة لوضع حد لهذا التسيب والفوضى وربط المسؤولية بالمحاسبة ، حتى يتم تقديم الخدمات المطلوبة للمرضى الذين تستدعي ظروهم التنقل إلى هذا المركز البعيد عن المراقبة

 وإن كان الأمر يتطلب من الوزارة الوصية بناء مستشفى يليق بالمرضى و لتسهيل الولوج إلى الخدمات الصحية بدل تحويلهم إلى مستشفى مدينة تطوان،  فهل من مجيب؟

الخميسات .. اعتصام مفتوح لشابة من ذوي الإحتياجات الخاصة أمام العمالة



الخميسات : سفيان المعروفي

تواصل الشابة مريم الشخيشخ 29 سنة  من ذوي الإحتياجات الخاصة ، اعتصامها  لليوم الثاني على التوالي أمام عمالة إقليم الخميسات ، احتجاجا على نهج سياسة الأذان الصماء  بعدم الاستجابة لمطالبها البسيطة والعادية ، والمتمثلة في توفير لقمة عيش كريمة ، و إيجاد فرصة عمل تلائم احتياجاتها الخاصة ..

 كما تطالب  بمقابلة شخصية لعامل الإقليم ، و ترفض الحوار مع أي جهة كيفما كانت ،

وقد تعرضت مريم الشخيشخ في اليوم الأول للاعتصام لإغماء إثر تدهور حالتها الصحية التي لم تمنعها من الإستمرار في اعتصامها المفتوح لغاية تحقيق مطالبها ، هذا الإعتصام الذي دخلت فيه أول أمس الثلاثاء، 24/07/2018 و لازال مستمرا


سيدي بنور .. مرض السعار يصيب العديد من المواشي بأكبر تجمع سكاني على صعيد الإقليم



محمد زينابي

أُصيب أكبر تجمع سكاني بإقليم سيدي بنور (دواوير الزياينة الغراربة) جماعة بني هلال بالذهول حينما اكتشفوا أن العديد من الحيوانات أُصيبت بمرض السعار ،وقد تم إعدام ودفن العديد منها

وقد قام قائد قيادة بني هلال ببعض الإجراءات السريعة وإن كانت غير كافية، حيث قام بتكليف طبيب بيطري بزيارة التجمع السكاني للقيام بما يلزم،

لكن وجب على المسؤولين اتخاذ بعض الإجراءات الجريئة والاحترازية كتنظيم حملة للتخلص من جميع الكلاب الضالة وتلقيح الأخرين بالتجمع السكاني المعني ، ومنع عملية بيع المواشي لمدة معينة خوفا من انتقال العدوى ، لأن صحة المواطن خط أحمر لا يمكن التهاون بها، وكذا الحفاظ على باقي القطيع

سيدي بنور ..”انقراض” الطريق الإقليمي رقم 3428 يعطل مصالح السكان و يوقف المسار التنموي


جانب من "المسماة" الطريق الإقليمي 3428 المنكوبة

سجيد عبد الواحد 

 لم يعد هناك أي مبرر للتماطل في إصلاح الطريق الإقليمي رقم 3428 المتفرع عن الطريق الوطني رقم 7 في اتجاه الطريق الإقليمي رقم 3419 نظرا للحالة الكارثية التي وصل إليها منذ أكثر من 15 سنة من حيث تهالك و تردي وضعيته لكثرة الحفر الواسعة و العميقة التي عمته بدافع ضنك الجرارات المربوطة بآليات الحرث

و لا نغالي إذا قلنا أن المرور أصبح مستحيلا بهذه "المسماة" طريق، و هو ما عطل مصالح السكان لصعوبة التنقل إلى المرافق الإدارية و الاجتماعية كمرافق الصحة و التعليم و الجماعة و الأسواق الأسبوعية  لقضاء أغراضهم الإدارية أو اقتناء بعض الأغراض التي تتعلق بالحياة اليومية أو تلك المتعلقة بالممارسة الفلاحية ،

فأغلب الأسر تنتظر يوم انعقاد السوق الأسبوعي حيث تتحرك فيه الجرارات لاعتمادها كوسيلة للنقل لقضاء الأغراض باعتبار أن الجرارات هي الوسيلة الوحيدة القادرة على اختراق وضعية هذا الطريق الذي يعد المفتاح الرئيسي لفك العزلة على مجموعة كبيرة من الدواوير الآهلة بالسكان

و نظرا لهذه الوضعية الشاذة و بعد مجموعة من الشكايات تم تعيين لجنة خاصة تتكون من ممثلين عن عمالة إقليم سيدي بنور و المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بدكالة و المديرية الإقليمية لوزارة التجهيز و النقل و جماعة سانية بركيك لمعاينة وضعية هذه الطريق ،

و ذلك في بداية سنة 2017 ، و فعلا تمت المعاينة مع إنجاز محضر تفصيلي للحالة المتردية لهذا الطريق و ما يلزم إتخاده من إجراءات لفك عزلة الساكنة و لحد الساعة لازلت دار لقمان على حالها

و ليس هذا هو الطريق الذي يوجد على هذا الحال بل هناك مجموعة من الطرق الإقليمية و المسالك تعيق المسار التنموي و تعطل مصالح السكان بل حتى الموظفين و رجال التعليم يعانون من نفس المشاكل و الصعوبات لأداء مهامهم بجماعة سانية بركيك و هو ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول الريع الفائض من مشروع المقايسة و رفع الدعم عن عدد من المواد من أجل تخصيصه لدعم بعض القطاعات الاجتماعية كقطاع الصحة و التعليم و شبكات الطرق

و أين هو دور المجلس الإقليمي و جهة البيضاء سطات وجميع المصالح المعنية من هذه الوضعية المكارثية للمساة "طريق"؟

أم أن طبيعة الساكنة السوسيو اجتماعية و الثقافية تحكم على هذه المنطقة بالإهمال و التهميش و الإقصاء الممنهج إلى حين تغيير مواقفهم و مبادئهم و السير وفق ما ينهجه أصحاب الحل و العقد من خرائط نزواتية .  

معاناة المرضى مع نقص التجهيزات بمستشفى الفارابي بوجدة



وجدة: سعيد بوغالب

يعرف مستشفى الفرابي بوجدة نقص في بعض التجهيزات مثل عدم توفره على المنشار الخاص بعمليات جراحة العظام، للحد من التعفنات.. الشيء الذي يدفع المرضى ثمنه من حياتهم

هناك مرضى ينتظرون لشهور داخل المستشفى ، كحالة المواطن حبيب بوطريكي الذي يوجد في مستشفى الفارابي بوجدة منذ  حوالي شهر وفي ساقه ورم متعفن ؛ وينتظر عملية جراحية..

ورغم المعاناة الكبيرة للمريض الذي تستدعي إجراء عملية عاجلة، إلا أنه يواجه بعدم توفر على معدات خاصة لمثل هذه العمليات "المنشار "

هذا ويعتبر مستشفى الفارابي بوجدة واحدا من أقدم المستشفيات في المغرب ويقصد ه سكان الجهة الشرقية

فما سبب عدم تمكن المستشفى على المنشار ؟ وهل يترك المرضى يواجهون مصيرهم ؟

ولماذا لا ينقل هذه المريض الذي ظل يرابط قرابة الشهر دون حصوله على العلاج إلى المستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة ؟

تساؤلات تبقى بدون إجابة ويبقى المرضى يدفعون ثمن انعدام الحس بالمسؤولية، فإلى متى ؟

إستوديو بلاقيود