وزارة الصحة تتخذ سلسلة من التدابير لتعزيز مراقبة محلات بيع المأكولات والمنتجات الغذائية

Marché Rabat 756c0

الرباط – أعلنت وزارة الصحة عن اتخاذ سلسلة من التدابير لتعزيز أنشطة مراقبة محلات بيع المأكولات والمنتجات الغذائية خلال شهر رمضان وذلك من أجل الوقاية من ظهور الأمراض المرتبطة بالأغذية لاسيما حالات التسمم الغذائي الجماعي.

وتشمل هذه التدابير المشاركة النشطة والفعالة في اللجان المحلية المختلطة للمراقبة وتفعيل الخلايا المحلية لليقظة الصحية، من أجل التعاطي المبكر مع حالات التسمم الغذائي الجماعي والتنسيق، داخل هذه الخلايا، في أنشطة المراقبة مع المصالح المعنية لاسيما المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والمكاتب الجماعية للصحة والوقاية.

وحسب دورية لوزارة الصحة موجهة للمدراء الجهويين للقطاع، فإن الأمر يتعلق أيضا بتأمين تحسيس المهنيين وعموم الساكنة باحترام قواعد النظافة أثناء تحضير الأغذية والتعاطي معها. وأكدت الدورية على أهمية الاتصال بالرقم الاقتصادي المفتوح”ألو يقظة” (0801004747) المخصص لتقديم المعلومات وتلقي شكايات المواطنين وكذا مسك سجل بجميع حالات التسمم الغذائي الجماعي خلال شهر رمضان.

وذكرت الدورية بأن تحليل نتائج دراسة حالات التسمم الغذائي الجماعي التي رصدت خلال السنة الفارطة، أكدت أن السبب الرئيسي وراء هذه الحالات يتمثل في عدم احترام القواعد الأساسية للنظافة في المطاعم ونقط البيع.

مهرجان أجدير إيزوران خنيفرة بين التقييم و التطلعات

khnifra 96074

إقليم خنيفرة : هشام بوحرورة

احتضنت قاعة عمالة إقليم خنيفرة يوم الاثنين 6 ماي 2019 اجتماعا خصص لتقييم النسخة الثانية من مهرجان أجدير إيزوران الذي تنظمه جمعية أجدير إيزوران للثقافة الأمازيغية ، و وضع اللبنات الأساسية للنسخة الثالثة و المزمع تنظيمها في شهر يوليوز 2019 احتفالا   بذكرى عيد العرش المجيد .

و ترأس هذا اللقاء عامل إقليم خنيفرة ، و رؤساء المصالح الخارجية والإدارية و المدير الجهوي لوزارة الثقافة و بعض الهيئات السياسية و المدير العام للشركة المنجمية تويسيت تيغزى و أعضاء جمعية ايزوران .

استهل اللقاء بكلمة ترحيبية لعامل الاقليم ، و عرج في كلمته على أهمية الاهتمام بالموروث الثقافي و الثروة اللامادية التي تزخر بها المنطقة، و هذا من شأنه أن يحقق التماسك الاجتماعي والاستقرار المادي والأمن والعيش الكريم لأبناء المنطقة ، و أن مهرجان أجدير من شأنه أن يعطي انطلاقة قوية للسياحة بالاقليم و خصوصا منها الجبلية ، و أيضا فهو فرصة للتواصل بين جميع القبائل الأمازيغية ، وفي ختام كلمته أكد أن المهرجان يحظى بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس .

و في مداخلة لرئيس مهرجان أجدير إيزوران تطرق للصعوبات التي واكبت النسخة الأولى من المهرجان و الأخطاء التي وقعت فيها اللجنة المنظمة ، وحاولوا في النسخة الثانية تدارك هاته الأخطاء ، و في ختام كلمته شكر عامل الاقليم على الدعم اللا مشروط الذي قدمه لإنجاح هذا المهرجان

و في نفس السياق، أكد عدد من المهتمين بالشأن الفني بإقليم خنيفرة للجريدة مطالبتهم للجهات المنظمة باشراك الفنانين المحلين في هذا العرس الامازيغي ، و خلق منصات بباقي جماعات الإقليم ،و جعل أيام المهرجان فرصة للتعريف بالموروث الأمازيغي المتنوع .

فيما تساءل بعض ممثلي المنابر الإعلامية عن سبب الإقصاء الممنهج الذي يطال منابرهم الإعلامية في حضور هاته اللقاءات و اقتصارها على بعض المنابر، و ناشدوا عامل إقليم خنيفرة التدخل السريع لرفع الحصار المضروب على ممثلي هاته المنابر الإعلامية لأسباب مجهولة..؟

اللجنة الإقليمية للمراعي بعمالة الجديدة تتدارس تهيئة وتدبير المجالات الرعوية و الغابوية

d1 bcc78


ترأسة عامل إقليم الجديدة في الثالث من ماي الجاري، اجتماعا للجنة الإقليمية للمراعي وذلك بحضور رئيس المجلس الإقليمي، و أعضاء اللجنة الأمنية، و رؤساء الجماعات الترابية، ورجال السلطة ورؤساء المصالح اللاممركزة المعنية بهذا القطاع.


و تمحور الاجتماع أساسا حول إشكالية تهيئة وتدبير المجالات الرعوية والمراعي الغابوية، كما كان مناسبة لتسليط الضوء حول التدابير التي تمت حول موضوع الترحال الرعوي على الصعيد الوطني.

و تم التأكيد على أنه مقابل أهمية الرعي والأراضي الرعوية التي تشكل مصدر العيش بالنسبة لفئة عريضة من سكان المجال القروي ومصدر تغذية لتلبية حاجيات القطيع، هناك إشكالية الاستغلال المفرط والعشوائي للموارد الرعوية والغطاء النباتي تترتب عليه مجموعة من الآثار السلبية سواء على المستوى الاقتصادي، الاجتماعي أو البيئي.

ومباشرة بعد عرض المديرية الجهوية للفلاحة حول الإطار التنظيمي والتشريعي الجديد للمجالات الرعوية تدخل جميع الحاضرين لإبراز التوصيات التالية:

  • القيام بجرد مدقق وتفصيلي لمساحات المراعي والفضاءات الممكن استغلالها كمجالات رعوية من طرف المصالح الفلاحية بتنسيق مع السلطات المحلية، الجماعات الترابية والمصالح المعنية، مع ضرورة ضبط هذه المساحات على خريطة جغرافية تحدد التموقع الجغرافي لكل مجال رعوي مع تحديد البنيات المتواجدة وكذا الواجب إحداثها من آبار وسياجات وغيرها في أفق تجهيزها من طرف المصالح الفلاحية مع جدولة زمنية محددة؛
  • وضع برنامج لفتح المراعي الغابوية لاستغلالها خلال فترات خصاص الموارد الرعوية ونقص الغطاء النباتي من طرف مصالح المياه والغابات؛
  • تحديد مجالات وفضاءات رعوية محلية جديدة في أفق تهيئتها وتجهيزها من طرف مصالح وزارة الفلاحة وتنظيم الكسابين في إطار تنظيمات مهنية من أجل استغلال معقلن ومنظم؛
  • اتخاذ التدابير اللازمة لمحاربة الحرائق في إطار تنظيمي تشرف عليه مصالح وزارة الفلاحة، التنمية القروية والمياه والغابات.

موظفو مكتب السلامة الصحية بإقليم إفران يتوقفون عن مراقبة اللحوم بعدد من المجازر

130 de08b

إفران : محمد الخولاني      

يعرف مكتب السلامة الصحية بإقليم إفران تراجعا في أداء وظيفته، وازداد الأمر مع المغادرة الطوعية وتقاعد بعض العاملين بالمكتب. فقلة الموارد البشرية ضاعفت من من معاناة الجزارة بالإقليم.


هذا في الوقت الذي كانت ست جماعات تتوفر على تقسيمة ومقر لهذه المصلحة يداوم بها تقنيون. أما اليوم، فقد أغلقت أغلبها ونذكر على سبيل المثال ، إفران وتمحضيت...

وبسبب قلة الموارد البشرية ، لم تعد المصلحة تراقب وتعاين اللحوم بمجزرتي ضاية عوا وتيزكيت.. وإن كانت المصلحة تتذرع بكون المجازر غير صالحة وتنعدم بها المياه، وهي حجة مردودة، لأن في السنوات السابقة كان التقنيون يختمون الذبائح بعد معاينتها بنفس المجازر، علما أن ذلك هو المتوفر حاليا، فعليهم القيام بواجبهم في انتظار تدخل السلطات الإقليمية وحث المجالس على عقد شراكات لإنجاز مجازر تتوفر على الحد الأدنى من الشروط


لكن أن يظل عدد من الجماعات بدون لحوم حمراء فهذا لايستقيم ويخلق أزمة في مناطق نائية خاصة وأن تلك الجماعات تعاني أزمة سيولة ومداخلها محدودة، ومواطنوها يعانون العزلة

هذا النقص الحاصل في الموارد البشرية والآليات تجعل بعض الموظفين يعمد إلى استعمال سيارته، مما يتطلب تعزيز المصلحة بالموارد البشرية من أطر وتقنيين و اللوجستيك.

يذكر أن الإقليم يتوفر على 10 جماعات تحتاج إلى تواجد تقنيين بها.


العربات المجرورة بسيدي بنور، فوضى وتسيب و خرق للتشوير، والجهات المسؤولة عاجزة وتتفرج

20190416 185931 c7ef5
عربات مجرور تسير في شارع ممنوع عليها السير فيه بعلامات ممنوع بسيدي بنور، لكن الساهرون على تطبيق القانون غائبين أو مغيبين

مراسلة خاصة من سيدي بنور

تعرف مدينة سيدي بنور فوضى عارمة وتسيب واضح  من قبل أرباب العربات المجرورة  التي باتت ترهق كاهل الساكنة والسائقين على حد سواء، ناهيك عن الطابع القروي التي تضفيه على المدينة في ظل الإصلاحات التي تعرفها.

وفي حديث مع بعض  السائقين الذين أكدوا للجريدة وبمرارة  أنهم  أكبر المتضررين من هاته العربات، بسب التجاوزات والتصرفات غير المسؤولة الصادرة  من أصحابها وخرق قواعد المرور ، ناهيك عن الكلام النابي من سب و شتم وكلام بذيء..

ورغم أن هناك قرار لمنع العربات المجرورة من التجول وسط شوارع المدينة، إلا أن السلطة المحلية لا تحرك ساكنا، وقد سبق للمكتب النقابي لقطاع سيارة الأجرة صنف2 أن أجرى لقاء مع السلطة المحلية و تحرير محضر بتعيين مسار خاص بهاته العربات، و كان هناك لقاء مع رئيس المنطقة الإقليمية للأمن بسيدي بنور من أجل السهر على تحرير محطات وقوف سيارات الأجرة الصغيرة و مخالفة كل من تسول له نفسه إحداث الفوضى بشوارع المدينة، إلا أن التسويف والمماطلة  ظلا سيدا الموقف .
20190416 7233a
هناك سؤال محير، لماذا ترفض السلطات المحلية والأمنية تطبيق القانون على أصحاب العربات المجرورة، خاصة أنهم يسرون في الإتجاه المعاكس مرارا، وعدم احترام التشوير وتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء ويخلقون فوضى مرورية؟

إن الغريب في الأمر، أن هناك علامات لمنع العربات المجرورة لكن لا أحد يستطيع توقيفها مما يعد خرق للقانون من الساهرين على تنفيذه؟
20190413 c7d70

هل أعضاء جمعية منتجي الشمندر بدكالة ينتخبون مدى الحياة؟ وأعضاء يقومون من قبورهم يصوتون ويرجعون؟

chmandar 99686

محمد زينابي

الحديث عن جمعية منتجي الشمندر يتكرر مع كل موسم جني الشمندر... والحديث الذي يدور حاليا في أوساط الفلاحين، هو لماذا يظل عدد من أعضائها بما فيهم الرئيس منتخبون مدى الحياة؟ فهل منطقة دكالة لايوجد بها أشخاص قادرين على الإمساك بزمام هذه الجمعية وإخراجها من الجمود الذي تتخبط فيه

فديمقراطية جمعية منتجي الشمندر التي تتكون من مجموعة من الأعضاء والذين يتم من ضمنهم انتخاب المجلس الإداري للجمعية واتخاذ قرارات مصيرية ، ينتخبون مدى الحياة و لايمكن تعويضهم إلا بوفاتهم؟

وهناك من توفوا ومازالوا يمارسون مهامهم وكأنهم ينهضون من قبورهم ويساهمون في اتخاذ قرارات ويعودون من جديد إلى قبورهم؟ ولا يدري أحد هل ينامون مرتاحين أو غير مرتاحين بسبب المحن التي يتسبب لهم فيها المجلس الإداري للجمعية، وهل القرارات تتخذ بالتصويت أم أن الزعيم هو الآمر الناهي؟

وهنا يوجه الفلاحون نداء إلى رئيس الحكومة و وزير الداخلية ووزير الفلاحة وعامل إقليم سيدي بنور لإنصافهم من ديمقراطية انتخاب جمعية منتجي الشمندر والتي يعرفها الجميع، كانتخاب الأعضاء مدى الحياة وعدم تعويضهم بعد الوفاة، ويطالبون بإيفاد لجنة مركزية للقيام ببحث دقيق في الموضوع واتخاذ ما يلزم، والبحث في كل مهاملاتها..

أما بالنسبة للذين توفوا ولم يتم تعويضهم ، أن أخرهم يدعى أمحمد كاميلي القاطن قيد حياته بمدينة سيدي بنور، والذي مر ما يقارب ثلاثة شهور على وفاته.

ويطالب الفلاحون من معمل السكر "كوسومار" بسيدي بنور بالتعامل المباشر مع الفلاحين بعيدا عن الإقطاعية و الهيمنة والتكلم بالأغلبية الزائفة التي يدعيها البعض.

إستوديو بلاقيود