الجديدة/أولاد افرج.. مواطنون ينظمون وقفة احتجاجية أمام القيادة مطالبين بفك العزلة عنهم


محتجون في وقفة احتجاجية أمام قيادة أولاد افرج وبداخلها

خاليد بنشعيرة

نظم عدد من المواطنين من سكان دوار "البيادرة" و"أولاد اعجيل" التابع لقيادة أحد اولاد افرج إقليم الجديدة صباح الْيَوْمَ الاثنين 18/06/2018 ، وقفة احتجاجية انطلاقا من الدواوير المذكورة في اتجاه قيادة اولاد افرج، واعتصموا داخل القيادة لبعض الوقت

الوقفة حسب تصريح المحتجين لجريدة بلاقيود جاءت احتجاجا على عدم شق مسلط طرقي يربط بين اولاد افرج وكل من دوار البيادرة وأولاد اعجيل وصولا الى جماعة سيدي علي بن يوسف ، وقد سبق للسكان أن تقدموا بطلبات وشكايات لكن دون جدوى

وحسب تصريح المحتجين ل "بلا قيود "، فإنهم يضطرون لقطع كيلومترات طويلة وفي مسالك  وعرة


خصوصا في موسم الصيف الذي يريد فيه مجموعة من الفلاحين بيع فاكهة التين أو ما يسمى "الباكور" وكذا بعض الخضروات ، مما يصعب عليهم عملية نقل بضائعهم الى سوق الجملة بأولاد افرج أو غيره...

وأضافت المصادر أن السكان نظموا المسيرة من أجل لفت أنظار المسؤولين، خاصة أن الطريق الرابطة بين اولاد افرج ودواري البيادرة و أولاد عجيل تنقطع كذلك في فصل الشتاء مع تهاطل الأمطار حيث  يصعب وبشكل كبير للعربات والشاحنات والسيارات التنقل عبرها ما يجعلهم يعيشون في عزلة قاتلة

و يطالب المحتجون  من الجهات المسؤولة التدخل العاجل لفك العزلة عنهم بشق مسلك طرقي على الأقل يفك عنهم العزلة القاتلة




جرسيف.. مواطنون بالمريجة يحتجون للدفاع عن ملعب له أزيد من نصف قرن



وجدة: المراسل

حج إلى قيادة المريجة إقليم جرسيف صباح اليوم الاثنين 18ـ06ـ2018 حوالي أربعين مواطنا لإبلاغ قائد الجماعة مشكلتهم مع أحد المواطنين الذي يسكن بجانب ملعب لكرة القدم، هذا الأخير الذي انطلق اللعب فيه  منذ سنة 1963 تقريبا حسب شهادة شيوخ المنطقة الذين رافق بعضهم المحتجين

اللاعبون بالملعب من الشباب متهمون بالتلفظ بألفاظ نابية أثناء اللعب إزعاج راحة الساكنة و الدوس على حرمة مقبرة قريبة من الملعب حيث تسقط الكرة فوق القبور كل مرة...

لكن في المقابل الشباب يتهمونه بمحاولة الإستيلاء على أرض الملعب وضمها إلى أرضه

وقدم المشتكي شكاية باللاعبين المحتجين عارضة تضم أربع توقيعات للسلطات المحلية، وغرس أشجارا بحانب الملعب والتي كان القائد السابق للمريجة قد أمر بإزالتها لكن دون جدوى

وقد استقبل القائد المواطنون المحتجون في مكتبه رفقة رئيس الجماعة في جو من الشفافية وحسن الإستقبال مقترحا الصلح هو ورئيس الجماعة ،وقد اختار المواطنون هذا السبيل وطالبوا بتنظيم لقاء في القريب العاجل مع خصمهم لانهاء المشكل

وتجدر الإشارة الى أن الصراع حول الملعب أدى الى اعتقال شابين سابقا ...

كما أن القائد نفى أي تفويت لأرض الملعب له من طرف نواب الأراضي السلالية .

قائد المريجة أبان على حنكة في الحوار مع المحتجين وعلى احتوائه المشكل بسهولة.. كما أن المحتجين ثمنوا الحوار البناء معه

هذا ورافقت جريدة بلا قيود المواطنين صباح اليوم من وسط المريجة وكانت على اطلاع بكل تفاصيل الحوار

سيدي بنور .. مجلس بني هلال لازال يرفض تدشين السوق الأسبوعي الجديد في وجه المتسوقين

0a c01 5f2a5

محمد زينابي

يعتبر يوم الجمعة ومنذ زمن بعيد يوما متميزا بالنسبة لغالبية ساكنة جماعة بني هلال والقرى المجاورة وغيرها..

فهو يوم السوق الأسبوعي للجماعة رغم انه في الآوانة الأخيرة أصبح محط جدل حول استمراره لوجود سوق جديد تم انجازه من طرف المجلس السابق ولا زال المجلس الحالي يتلكأ في استفادة الساكنة في خدماته

بحيث أن هناك من يعتبر وجوده متماشيا ومتناغما أصلا مع النسيج المجتمعي لساكنة الجماعة والإقليم..

رغم وجود سوق أسبوعي من العيار الثقيل و الذي سوف يسهم في ارتفاع مداخيل الجماعة، لان هناك مجموعة من التجار الجدد ينتظرون تدشين هذا السوق

وفي المقابل هناك رأي آخر يذهب إلى كون الاستمرار الاعتماد في السوق الأسبوعي في قلب مركز الجماعة أضحى ضربا من العبث المكشوف

فاعتماد بعض المشارع بالبرنامج التأهيلي 2014/2016 متوقفة بسبب نقله والملعب الرياضي للقرب نمودجا

بل أن فكرة إقامة السوق أضحت خارج وعاء الزمان والمكان ويعرقل مظاهر التحضر الذي تشهده الجماعة.. هذا إن لم يكن هذا السوق واحدا من معيقات تغير المشهد العام للجماعة

والسؤوال المطروح من طرف ساكنة الجماعة على أنظار المجلس، هل نية نقل السوق إلى السوق الجديد تغنينا فعلا عن الاهتمام بهذا السوق ومحيطه؟ وهل ستتحرك وزارة الداخلية وجهة البيضاء سطات وعمالة إقليم سيدي بنور لإقناع المجلس القروي لنقل السوق إلى السوق الجديد في أقرب مناسبة وطنية؟

المركب الثقافي بالخميسات.. عبارة عن أطلال و بؤرة للمشردين


المركب الثقافي بالخميسات الذي تحول إلى أطلال

الخميسات: سفيان معروفي

خلال أشغال الدورة العادية لشهر فبراير 2018 ، للمجلس الجماعي للخميسات ، صوت على اتفاقية شراكة تتعلق بمساهمة مجلس جهة الرباط   سلا القنيطرة ، من أجل إصلاح وتجهيز المركب الثقافي الأطلس في محاولة لإعطاء دينامية ونفس جديدين لهذا المركب.. إلا أن الحال لازال على ماهو عليه لحد ساعة كتابة هذه الأسطر...

هذا المركب الذي يعد المتنفس الوحيد للمجتمع المدني بالخميسات تم إعدامه مع سبق الإصرار والترصد دون أدنى إلتفاتة أو تدخل من قبل الساهرين على الشان المحلي أو مصالح وزارة الثقافة

إن المركب الثقافي الأطلس تحول إلى أطلال و إلى بؤرة ونقطة سوداء داخل المدينة حيث أصبح وكرا للمشردين وقطاع الطرق ، وإلى مكان مهجور..

ما يقف عليه المرء وهو أمام هذه "المسماة" مركب ثقافي هو تعرض جنباته للإتلاف والتخريب و في وضع أقل ما يقال عنه أنه كارثي و يندى لها الجبين،

في الوقت الذي كان يجب أن يكون هذا المركب الثقافي مكان تبادر إليه جمعيات المجتمع المدني بجل توجهاتها ، وتلجأ إليه التنظيمات بمختلف مرجعياتها ، لمزاولة أنشطتها الثقافية والفنية ، وعقد لقاءاتها السياسية ، وإقامة عروضها المسرحية ، وتنظيم ندواتها الفكرية وأمسياتها  الفنية ، ناهيك عن برامج تنشيطية للفئات الصغار و استمتاعهم بعروض مسرحية خاصة بالناشئة إن كان هناك من المسؤولين من يحمل هم هذه الفئة المهضومة حقوقها

عامل إقليم الخميسات مطلوب منه التدخل لإنقاذ هذا المركب وحث المجلس الجماعي للقيام بواجبه، لأنه لايعقل أن تكون عمالة الخميسات ونظرا لشساعة مساحتها الإقليمية أن يكون المركب الثقافي للمدينة عبارة عن أطلال

المجتمع المدني بمدينة الخميسات يتساءل : ألم يكن الأجدر محاسبة من كان وراء خراب هذا  المركب الثقافي الذي رصد له قبل سنوات ـ ليست ببعيدة ـ غلافٌ ماليّ ضخم ، مقابل تشييده قبل إتخاذ أي قرار آخر ؟  أليس ما يعوق التنمية بشتى مجالاتها فعلا هو عدم ربط المسؤولية بالمحاسبة ؟  أم أن الارتجالية في تبذير المال العام باتت سلوك مسكوت عنه؟وهل يعقل أن تكون مدينة بحجم الخميسات أن تظل بدون مركب ثقافي؟...

وسوف نعود للموضوع بالتفصيل في حوارات مع عدد من جمعيات المجتمع المدني بالخميسات حول أسباب إعدام هذا المركب



 

محمد أوناجم : قدرات المدرب و اللاعبين قادرة على صنع تاريخ جديد للمنتخب المغربي رغم كل الضغوطات ...



الرشيدية: مروان مــولــودي

كان لاعب المنتخب الوطني المغربي و نادي الوداد الرياضي البيضاوي "محمد أوناجم" ابن مدينة الرشيدية على موعد مفاجئ هذا الأسبوع بمدينة الرشيدية مع ثلة من أصدقائه أبناء المنطقة الذين بادروا إلى تكريمه بعد تعافيه من الإصابة التي كانت قد أبعدته عن المستديرة بمدة ليست بالقليلة ، هذا الأخير الذي أبى إلا أن يشكرهم عن مساندتهم له و أن يشاركهم الحدث بكل تواضع و تقدير ...

وكعادته ، فمحمد أوناجم يحرص على قضاء معظم عطله بمدينته الأصلية "الرشيدية" ، التي كانت مكان بداية مشواره الكروي الحافل بالعطاء و التألق ، وهو مامكننا من الحصول على تصريح من قبله بخصوص المنتخب الوطني المغربي الذي يشارك في هذه الأثناء في مونديال روسيا 2018 .

وبكل عفوية، أدلى لنا "أوناجم" عن بعض المعلومات بخصوص مسيرته الكروية و كذا عن مسيرة المنتخب الوطني بروسيا مصرحا : " الإصابة أبعدتني عن الملاعب لمدة مهمة ، وهو ما أثر بعض الشيء في أدائي و استعدادي للرجوع إلى معانقة المستديرة ...وعدم المناداة علي من طرف الناخب الوطني للمشاركة في مونديال روسيا يبقى قرارا أحترمه و أقدره ، وأنا واثق في قدرات اللاعبين المشاركين و في أدائهم رغم ماقد يعترض المنتخب من ضغط خلال المباريات الأولى من المونديال ، فذلك يبقى شيئا عاديا بمقدور اللاعبين تجاوزه نظرا لأهمية الاستعدادات التي أجروها و نظرا للتفاهم الكبير بين اللاعبين " .

وختم تصريحه قائلا : " أتمنى التوفيق للمنتخب المغربي في مشواره بمونديال روسيا ، وسأبقى متابعا و مساندا له ...
 

وجدة ...سكان حي المير علي بين الأزبال وخطر الوادي !


حي المير علي بوجدة كما يظهر من الصورة تحاصره الأزبال والحمير 

وجدة: المراسل

يعاني سكان عمارات بنيت في إطار السكن الاقتصادي في حي "المير علي" من تراكم الأزبال المرمية في نهر يمر بجانب الحي وعلى ضفتيه، و كذا من بشاعة المنظر وانتشار الروائح الكريه التي أصبحت تحاصرهم من كل مكان

ويعود سبب تراكم الأزبال حسب بعض المصادر، الى كون المنطقة قريبة من "السويقة " فباتت مكبا للنفايات من خضر وفواكه فاسدة ومخلفات ذبح الدجاج ، كما أن جدارا يفصل العمارات عن النهر أضحى مربطا للحمير التي تزيد المكان تلوثا ببقايا فضلاتهم والتي تقلق الساكنة ناهيك عن نهيقها

ونحن على بعد بضعة أيام من الصيف وارتفاع الحرارة فمن يحمي الساكنة من الروائح  النتنة والحشرات ؟

إن السكان مجبرون على غلق النوافذ ما يجعل تغيير الهواء  في البيوت صعبا، وهذا من شأنه جعل حياتهم لا تطاق في بيوت صغيرة جدا .

إن التلوث يجعل سكان تلك العمارات كأنهم في زنازن ! فمتى يتحرك المجلس البلدي و السلطات لرفع الضرر الحاصل لهؤلاء الذين وجدوا أنفسهم متخلى عنهم ويواجهون مصيرهم؟

وتجدر الإشارة إلى أن الأرض التي بني عليها السكن الاقتصادي كانت إلى عهد قريب تسمى جنان " cappa rosse" نسبة إلى معمر إسباني كان يستغلها وكانت تحوي أشجارا عملاقة مثلت رئة الحي لمدة طويلة، كما أن فيضان النهر قبل حوالي عشر سنوات تسبب في انهيار كثير من البيوت في حيي "السي لخضر" و"المير علي" الموجودين على ضفتيه ما يطرح السؤال : هل ساكنة عمارات "المير علي" كتب عليهم أن يعيشوا بين الأزبال وترقب فيضان الوادي؟

إستوديو بلاقيود