شاحنات الوزن الثقيل بإقليم أسفي تسير بسرعة مفرطة تهدد سلامة مستعملي الطريق

بلا قيود



بلاقيود

سبق وأن تطرقنا سابقا إلى هذا الموضوع بخصوص الطريق الوطنية رقم 1 من سبت جزولة إلى خميس الزمامرة، جزء كبير تابع للدرك الملكي القيادة الجهوية لأسفي وجزء صغير تابع لقيادة الدرك بالجديدة، بأن شاحنات من الوزن الثقيل تسير بسرعة تتجاوز 120 كلم في الساعة وهو ما تم قياسه عبر سيارة كانت تسير خلف الشاحنات.. وقد تطرقنا له في حينه

ويوم السبت 13/04/2019 وفي رحلة بسيطة عبر الطريق الإقليمية رقم 2313 بين جماعة أيير وحد حرارة إقليم أسفي، تبين عبر السير خلف الشاحنات ذات الوزن الثقيل ـ مع كثرتهم ـ تسير بسرعة مفرطة رغم وعورة الطريق وصغرها، ولا يتعففون على باقي السيارات الشيء الذي يزرع الرعب في نفوس السائقين خاصة من أصحاب العربات العائلية...
IMG 4951 5f2fb
شاحنات الوزن الثقيل تسير على الطريق الإقليمية 2313 ما بين جماعة أيير وح حرارة، تصوير بتاريخ 13/04/2019

الدرك الملكي بتلك الجماعات يعرفون ويعلمون علم اليقين الفوضى الخلاقة التي يرتكبها سائقوا الشاحنات الوزن الثقيل سواء عبر الطريق الوطنية رقم 1 من سبت جزولة إلى الزمامرة أو الطريق الإقليمية 2313 ، لكنهم لايجرؤون على توقيفهم ، ـ ربما نظرا للجهة المالكة لتلك الشاحنات ـ وهو ما يجعل قانون السير ومراقبة "الديسك" للشاحنات ذات الوزن الثقيل معطل إلى إشعار آخر ، وأن القانون مجرد حبر على ورق، وتطبيقه خاص بمستعملي الطريق من الطبقة المستضعفة ممن لاحول لهم ولاقوة، وأن أصحاب النفوذ يعيثون في الأرض فسادا ولا من يكلمهم، بل هناك تعايش في كثير من الأحيان بينهم وبين فئة ممن يفترض فيهم إنفاذ القانون
IMG 4952 6670a
نفس الطريق الإقليمية 2313

السؤال المحير، من يتستر على السرعة المفرطة التي يسير بها سائقوا شاحنات الوزن الثقيل بين الخطوط المذكورة؟ ولماذا يتم تعطيل القانون عندما يتعلق الأمر بهم؟ أسئلة يتمنى المجتمع المدني بإقليم أسفي ومستعملو الطريق الوطنية رقم 1 بين سبت جزولة وخميس الزمامرو وبين جماعة أيير وحد حرارة إجابة مقنعة عنها؟

الغريب في الأمر أن هناك بتراب سيدي بنور عبر الطريق الوطنية رقم واحد دائما يكون أصحاب مراقبة السرعة بالرداد من الدرك، ولايتصدون لهم ولايستطيعون توقيفهم، مما يجعلنا أمام معضلة تعطيل تطبيق القانون، أو أنه خاص بفئة معينة هي التي تخضع له؟؟

هناك مصادر تتحدث على أن شاحنات تقوم بسرقة الرمال ليلا من شاطئ البدوزة إقليم ٍأسفي وتسير على الطريق الجهوية 301 في اتجاه أسفي وهو ما يعتبر خطرا كبيرا يهدد مستعملي الطريق دون تدخل من رجال الدرك الملكي التابعين لنفوذ تورابهم؟؟
IMG 4953 af178
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود