إفران..انطلاق حملة انتخابية جزئية بجماعة سيد المخفي بإيداع طعون جديدة

بلا قيود

0887 n 1e99f

محمد الخولاني

سبق لجريدة بلا قيود أن تطرقت إلى موضوع حل مجلس الجماعة الترابية لسيدي المخفي بناء على دعوى قدمها عامل إقليم إفران بعد سلسلة من اللقاءات ومحاولات تهدئة الوضع لكنها باءت بالفشل، وأصرت المعارضة التي كانت أقلية وتعززت بعناصر من الأغلبية حتى فاق عدد أعضائها العشرين ، و قضت المحكمة بحل المجلس وتم تكليف ممثل السلطة المحلية والكاتب العام للجماعة بتسيير شؤونها إلى حين انتخاب مجلس جديد.

وقد انطلقت الحملة الانتخابية بعد انتهاء مدة الترشيح يوم 4 مارس الجاري، على أن يكون يوم الاقتراع بتاريخ 21 مارس الحالي.

وقد عرفت هذه الانتخابات الجزئية طعونا تقدم بها حزب الاستقلال في حق 4 مستشارين كانوا مرشحين بحزبهم وغيروا الاتجاه هذه المرة بترشيحهم بلون الحركة الشعبية، كما علمنا أن حزب الحمامة والمصباح تقدموا بطعون أيضا، وقد أسر لنا بعض المرشحين أنهم عازمون على تقديم طعون أخرى ضد أحد المرشحين للانتخابات.

وقد بدت الحملة هادئة في أيامها الأولى لكن إيقاعها ارتفع وارتفعت معها شكايات وتشكي البعض من المرشحين من أحد الأحزاب بدعوى اعتماده على الزرود وسلطة المال ويبقى ذلك من اختصاص الجهة الوصية لتأكيد أو نفي الادعاءات .

يذكر أن رئيس الجماعة السابق الذي فقد الأغلبية المريحة لم يقدم ترشيحه وانسحب بهدوء من معركة الانتخابات ووجعها ،بعدما تعرض في وقت سابق لانتقادات لاذعة ووجهت إليه فوهات المدافع ،و تمرد عليه البعض ومن أبناء جلدته في الحزب حسب ما يروج، وأحدثوا زوبعة لم يكن الداعي لها حسب البعض، بينما يرى آخرون أنه كان متصلبا، المهم خرج من المعترك وترك لهم الحبل على الغارب.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود