ساكنة حي الدرافيف بوجدة تطاردهم أحكام بالافراغ

بلا قيود



وجدة : سعيد بوغالب

اليوم الإثنين 24شتنبر 2018 هو تاريخ تنفيذ حكم الإفراغ ضد المواطن ف  خالد  بحي الدرافيف غرب مدينة وجدة وهو حي شعبي شُرع البناء فيه نهاية القرن الماضي

سبق لمحكمة الإستئناف بوجدة أن أصدرت حكما يقضي بإفراغ المواطن خالد من مسكنه المتواجد بحي الدرافيف غرب مدينة وجدة وهو حي شعبي، واليوم الإثنين 24/09/2018 حضر موظفو التنفيذ، لتنفيذ حكم الإفراغ

حكاية هذه المساكن ، ربع قرن هو عمر الحي وفيه أزيد من سبع مائة منزل، وقد اشترى السكان فيه بقعا أرضية من المواطن (ع م) وجهز الحي وربطت المنازل بالماء والكهرباء والصرف الصحي ..

ثم ظهر في الآونة الأخيرة شخص (ب) ادعى أنه صاحب الأرض التي بني عليها الحي .

(ع م ) الذي باع القطع الأرضية اشترى الأرض حسب زعمه في سبعينيات القرن الماضي بعدما بيعت ثلاثة مرات وكانت في الأصل تحت يدي معمر إسباني. 

و(ب) قال بدوره أنه اشترى الأرض وأدلى  بوثائقه...


جريدة بلا قيود حضرت اليوم وقفة احتجاجية للعشرات من المواطنين الذين طوقوا بيت خالد الذي رفع عليه العلم الوطني وصور الملك و الذي صدر في حقه حكم بالافراغ، واستجوبت  مواطنات ومواطنين تحدثوا عن الموضوع وبينوا ما ذكرنا سالفا كما اتهموا( ب) بالتزوير وقالوا إن المحكمة أدانته بذلك لكن سرعان ما بُرئت ساحته 

الساكنة عبرت عن تضامنها المطلق مع خالد ومع خمسين مواطنا قبله طالهم حكم الإفراغ دون أن يطبق ....

أثناء الوقفة جاء إلى عين المكان أحد المواطنين قيل إنه مقرب من (ب) الذي ادعى ملكية الأرض وحاولنا أخذ وجهة نظره لكن بعض المواطنين حاصروه وأجبر على الفرار على متن سيارته .

البقعة التي بنى عليها خالد بيته بيعت له وبيعت لمواطن آخر!

والحي برمته يتهدده الإفراغ وهو حي شعبي عشوائي وكما يقول أهل وجدة إنه بني (فوضى) أي أن شراء الأرض يتم عند كاتب عمومي دون تحفيظ عقاري، لكن الغريب أن عمليات البيع تمت وكذلك نال السكان شواهد إدارية ليربطوا منازلهم بالماء والكهرباء والصرف الصحي دون أن يحرك أحد ساكنا وبعد ربع قرن صدر أزيد من خمسين حكما بالافراغ والأحكام مرشحة للارتفاع لتطال كل ساكنة الحي !

إلى حدود الآن لم يتم الإفراغ لكن خالد لازال ينتظر متوجسا ، كما أن الساكنة كلها تعيش القلق .

بعد احتقان الساكنة ضد الشخص المقرب من (ب) الذي يدعي ملكية الأرض ، جاءت سيارة الشرطة إلى حيث يتضامن السكان مع خالد ، و سرعان ما انسحبت لأن الوقفة صامتة دون شعارات كما أن الناس لا يغلقون الطريق عدا في بعض اللحظات القليلة .

هذا ومنذ الصباح والجمعية المغربية لحقوق الإنسان تتابع الوقفة كما تابعت القضية منذ الأحكام الأولى بالإفراغ .




e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود