سيدي بنور.. بسبب فواتير الماء.. مأساة حقيقية تنتظر اكبر تجمع سكاني ببني هلال

بلا قيود



محمد زينابي

يعد التجمع السكاني الزياينة والغراربة بجماعة بني هلال أكبر تجمع سكاني على صعيد إقليمي الجديدة وسيدي بنور بالنسبة للعالم القروي

بحيث ساهم المجلس الإقليمي لعمالة إقليم الجديدة آنذاك قبل ترقية سيدي بنور إلى عمالة وإقليم باعتماد مهم لإيصال الماء إلى هذا التجمع من أحد الآبار بمركز جماعة بني هلال، كما ساهمت تعاونية بني هلال لجمع وتسويق الحليب ببناء صهريج معد لنفس الغرض وقام المجلس القروي بشراكة مع السكان بوضع عدادات بكل المنازل لإحصاء الاستهلاك وتأدية قيمته شهريا،

لكن وللأسف الشديد حدث ما لم يكن في الحسبان، فسكان هذا التجمع يرفضون أو يتهاونون في تأدية ما بذمتهم فيما يخص الاستهلاك منذ سنوات والأخطر من هذا كله أن العديد منهم اتلفوا العدادات حتى لا يستطيع من يعنيه الأمر تقيم كمية الاستهلاك حسب بعض المصادر

أما المكتب المسير للجماعة أصبح عاجزا على إجبار المستهلكين أداء ما بذمتهم لدواعي انتخابية تاركا إياهم يغرقون وبقي قسم الحسابات بالمجلس وحده في المعركة وخوفا من تحمله المسؤولية أو يحملونها إليه وللنأي بالنفس وإبعاد المسؤولية عنه يكتفي بإنذار الساكنة مطالبا إياهم بأداء ما بذمتهم من ديون لفائدة الجماعة أما المجلس الحالي عموما والمكتب المسير خصوصا تركوا هؤلاء يغرقون، لأن الأزمة تجاوزتهم وأصبحت أكثر منهم.

فالرأي العام بجماعة بني هلال خصوصا والإقليمي عموما يتطلعون إلى رئيس الحكومة ووزير الداخلية ووالي جهة البيضاء سطات في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة إلى التدخل الفوري والعاجل لإيجاد حل للساكنة قبل فوات الأوان وإيفاد لجنة مركزية للقيام ببحث في الموضوع واتخاذ ما يرونه لازما من تدابير في هذا الشأن لوضع حد لهذه المأساة التي تنذر بعواقب وخيمة على هؤلاء السكان الذين لا ذنب لهم اقترفوه سوى غرر بهم لدواعي انتخابية.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود