مدينة مديونة معاناة قاطني أحياء الصفيح

بلا قيود



مصطفى طه جبان

لم تبادر وزارة الداخلية إلى حدود اليوم، إيفاد لجنة من مفتشيها إلى مدينة مديونة، رغم المقالات الصحفية التي نشرت في هذا الموضوع، و البيانات التي أصدرتها العديد من فعاليات المجتمع المدني فيما يتعلق بدور الصفيح، التي فضحت تلاعبات عدد من المسؤولين في جهاز السلطة، و استغلال عدد من النخب السياسية، للوضع المتفشي في المنطقة، فان الوزارة المذكورة، لم تحرك المتابعات القضائية ضدهم، من أجل التجاوزات و الخروقات التي ارتكبوها، و التي أخرت إعلان مديونة مدينة بدون صفيح

و حمل نشطاء جمعويون، عامل إقليم مديونة، ورئيس جماعة مديونة، مسؤولية المشاكل التي تتخبط فيها الساكنة المحلية، و خاصة قاطني الأكواخ القصديرية، و تجاهلهما لكل المطالب التي عبر عنها المتضررون، في الكثير من المناسبات و المحطات النضالية، و نهج سياسة اللامبالاة و المماطلة و التقاعس، في التعاطي مع هذا الملف الاجتماعي.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود