سيدي بنور.. هذا إلى من يعنيهم الأمر! المدينة في حاجة إلى مشاريع في إطار تنميتها

بلا قيود



محمد زينابي

السؤال المطروح وبحروف غليظة من طرف ساكنة المدينة وإقليمها إلى من يعنيهم الأمر هو كالأتي: لماذا لم يتم التفكير في خلق مشاريع لتنمية المدينة واستفادة ساكنة الإقليم من خدماتها

ونذكر على سبيل المثال لا الحصر، خلق مركز اجتماعي لاستقبال الأشخاص المسنين ومحاربة عدة ظواهر منها التسول والأشخاص المتخلى عنهم الذين لا يتوفرون على سكن قار لإيوائهم، وكذلك فضاء إقليمي للجمعيات، بحيث يلاحظ أن الإقليم يحتل الأدوار الأولى في العديد من الميادين كالحليب واللحوم الحمراء والحبوب إلى غير ذلك، لكن وللأسف الشديد يحتل رتب متدنية فيما يخص العمل الجمعوي، وخصوصا القطاع الفلاحي على غرار باقي الإقليم.

كما أن الإقليم يحتاج إلى مركز طبي للإدمان، ومعهد للتكنولوجيا التطبيقية وفرع لنواة جامعية تابعة لجماعة شعيب الدكالي بالجديدة، للتخفيف من الأعباء المادية لساكنة الإقليم، وفي غياب اهتمام المؤسسات المنتخبة لتنمية الإقليم للقضايا الإجتماعية بسبب لوبي انتخابي يقف في وجه تنمية هذه المدينة وإقليمها.

 يتطلع سكان مدينة سيدي بنور وإقليمها إلى خلق مركز اجتماعي لاستقبال المسنين وفضاء إقليمي للجمعيات وفرع نواة جامعية ومدرسة للتكنولوجيا التطبيقية ومركز طبي للإدمان، فسكان المدينة وإقليمها نظرا لفقدانهم الثقة في مؤسساتهم الانتخابية يطالبون بخلق هذه المشاريع في إطار شراكات مع وزارة الداخلية وجهة البيضاء سطات والمجلس الإقليمي والمجلس الحضري للمدينة ووزارة التعليم العالي..

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود