خبر عاجل:متحدث العدالة والتنمية التركي: سنقوم بكل ما يلزم للكشف عن مصير خاشقجي وسنشارك الأمر مع العالم بشكل واضح

 

إعلاميون في جولة لرصد خصوصيات المنتوج السياحي بإقليم إفران والتعريف به

بلا قيود



محمد الخولاني

إسهاما منه في التعريف بالمؤهلات الطبيعية والمواقع السياحية التي يزخر بها إقليم إفران ، نظم المرصد الإقليمي للصحافة والإعلام المحطة الثانية من الجولات الاستطلاعية الإعلامية للوقوف على أوجه السياحة بالمنطقة والمساهمة في خدمة وتنمية السياحة بشكل عام والجبلية بشكل خاص

وقد شارك في الوفد الإعلامي مجموعة من ممثلي المنابر الإعلامية الورقية والإلكترونية المحلية والجهوية والوطنية يوم الأحد 7 أكتوبر الجاري حيث انطلقت الجولة من إفران في اتجاه عين اللوح في زيارة لفاعل جمعوي ومهتم بالسياحة البيئية والتراث المادي واللامادي حسن السدادي الذي أقام بمنزله جناحيين : رواق خاص بمتحف إيكولوجي من صنع الطبيعة وضع فيه بعض لمساته الابداعية والفنية وتحويلها على شكل أجسام حيوانات وطيور وآلات موسيقية وغيرها .

وكذا رواق تاريخي وثقافي يشمل صور ومخطوطات ورسوم ورسائل من عهد الحماية إلى بداية الاستقلال واختتمت زيارة الرواقين والشروح المقدمة بجلسة حميمة قدم مضيف الإعلاميين نظرة عامة عن مضمون الكتاب الذي ألفه يحمل عنوان : "عين اللوح قرية على أبواب الأطلس المتوسط ودعا إلى ترجمتهما باللغة العربية


مجهود جاء نتيجة معايشته لرموز من المقاومة وكوادر سابقة، كما اكتسب خبرة التنقيب على كنوز وأسرار الطبيعة والغابة، وأحب المجال البيئي وذلك لكونه كان إطارا سابقا بالمياه والغابات ، وتقاعد منذ 12 سنة

بعد ذلك انتقل الوفد الإعلامي إلى زاوية واد إفران   القرية الجميلة التي حباها الله بناس بسطاء وبطبيعة خلابة تسر الناظر وتستهوي الزائر الذي يأتيها من مختلف الجنسيات لما تتوفر عليها من شلالات عذراء وتلال تتدفق منها مياه العيون العذبة وترسم لوحات طبيعية جذابة ، فضلا عن الينابيع التي تنبع من داخل بعض بيوت القرية التي تقع تحت سفوح هذه الشلالات مما يزيدها حسنا وبهاء تغري بمعاودة الزيارة


وكان للوفد الإعلامي لقاء مع صاحبة مأوى بهذه القرية وهي حياة كريم أم لثلاثة أبناء ، حولت بيتها منذ سنوات إلى مأوى تستضيف السياح الذين اكتشفوا هذه المنطقة وسمعوا عنها من جنسيات مختلفة ومن داخل المملكة ، وكانت أول امرأة تختار هذا النشاط االذي ستغرب له في البداية ساكنة المنطقة لكن سرعان ما أعجبوا بكفاحها حتى أحرز أكبر أبنائها على الإجازة في الحقوق ويتابع الأخريين دراستهم الجامعية ،وهذا المأوى هو معيلهم الوحيد.

والتقى الوفد الإعلامي بمحمد صاحب مأوى "أمناي " بنفس القرية التي يوجد بها 4 مأوي مرخص لها ، في حين توقف الخامس عن هذا النشاط ،بينما تستقبل بعض الأسر زوارا تضع غرفا رهن اشارتهم بمقابل طبعا وهي تمارس عملا غير مهيكل .


 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود